العلوم

أبو بكر يحيى بن الخياط

أبو بكر يحيى بن الخياط

من هو أبو بكر يحيى بن الخياط؟

هو أبو أبكر يحيى بن أحمد بن الخياط الأندلسي، والذي كان معروفاً في زمانه بابن الخياط، كان طبيباً وعالماً وفيلسوفاً عربياً مُسلماً، حقق العديد من الإسهامات والإنجازات التي كان لها دوراً كبيراً في تقدّمه وازدهاره، إلى جانب نجاحاته الكثيرة التي ساهمت بشكلٍ كبير في نمو وازدهار دولته، توفي في مدينة بطليطلة على عمر يُناهز الثمانين عاماً في حوالي عام”447″ للهجرة.

أخذ ابن الخياط علمه ومعرفته عن أبوه الذي كان معروفاً في زمانه، كما أنّه عمل طبيباً لفترة زمنية محدودة في ذلك الزمان، هذا وقد كان له الفضل الأكبر في تطوّر وتعدّد العلوم في العالم العربي والإسلامي خاصةً في بداية العصور العباسية.

إضافةً إلى ذلك فقد حقق ابن الخياط شهرةً كبيرة في كل مكان يزوره، خاصةً إنّه قد عُرف عنه أنّه كان كثير التجوّل والترحال، إلى جانب أنّه جاب مُعظم مناطق ودول العالم؛ وذلك بحثاً للعلم ورغبةً منه في تقدّم وتطوّر نفسه وعلومه، كما أنّه كان يطمح إلى الوصول إلى أعلى درجات العلم والمعرفة والفكر.

تولّى أبو بكر يحيى بن الخياط العديد من المهام والمناصب التي كان لها دوراً واضحاً في تقدّمه كما أنّها زادت من مكانته وقيمته عند كل من عاصروه من علماء وأطباء وحكماء، إلى جانب مكانته في نفوس العديد من الخلفاء والملوك والسلاطين، حيث كان كل من عاصره يتمنى أن يحظى بالعمل معه؛ وذلك لما له من أثر كبير ومكانة وقيمة علمه، إضافةً إلى جهده ومثابرته وعمله المتواصل.

ومن أهم المهام التي كان ابن الخياط قد تولّاها وأتقنها على أكمل وجه هي أنّه قام بمُساعدة عدد من الأمراء كسليمان بن الحكم بن الناصر في صناعة أحكام النجوم، إلى جانب مهامه ودوره في صناعة الطب والعديد من الأدوية والمعالجة.

تميّز أبو بكر ابن الخياط بذكاءه وفطنته وحنكته، إلى جانب أنّه كان يتمتع بخفة ظله ودهاءه، كما عُرف عنه أنّه لم يكن يؤمن بالخرافات والأساطير التي كان العديد من أهله يؤمنون بها، هذا وقد اشتهر بزمانه أنه كان صاحب رأي سديد، لا يخشى أحداً، وقد كان على درايةٍ كافية في شتى العلوم والمعارف.

حقق ابن الخياط العديد من الإنجازات والإسهامات كغيره من العلماء الذين ساهموا في تقدّم وازدهار الدولة العربية إلى جانب الدولة الإسلامية، كما أنّه ساهم بشكلٍ كبير في تقديم العديد من الابتكارات والاختراعات التي تُساعد على ازدهار تلك الدولة.

كانت ميولات أبو بكر يحيى بن الخياط تختص بشكلٍ كبير في علوم الطب، حيث أنّه حقق نجاحاً وشهرةً كبيرة في ذلك المجال، إلى جانب ذلك فقد كانت له عدد من الميولات والاهتمامات المُختلفة في مُختلف العلوم والمعارف، ومن أهم تلك العلوم، أنّه استطاع أن يُقدّم عدداً من الإختراعات في علوم الهندسة والحساب والعدد؛ الأمر الذي جعل تلك الاختراعات تصل إلى العديد من دول العالم خاصةً العالم الغربي، إضافةً إلى اهتمامه بعلم الفلك والنجوم.

اعتمد ابن الخياط في اكتشافاته ودراساته وأبحاثه على مبدأ التجربة والتطبيق، حيث كان لا يُقدم أي ابتكار أو بحث إلا من خلال فحصه واختباره حتى يتمكّن من نجاحه بالشكل الكامل.

عاصر ابن الخياط عدداً كبيراً من العلماء والشيوخ والأطباء الذين عاصروه وبزغوا في زمانه، حيث أخذ علومه عن عدد كبير منهم، إلى جانب أنّه كان من أهم وأنشط تلامذة العالم المعروف مُسلمة المجريطي والذي كان له دوراً كبيراً في تطور وتقدّم علوم ابن الخياط.

إلى جانب ذلك فقد كان ابن الخياط يُقيم العديد من الندوات والمُحاضرات التي يحضرها كبار الشيوخ والعلماء وحتى الأناس العاديين؛ الأمر الذي جعل العديد منهم يتلمذون على يده، كما أنّهم كانوا يرجعون إليه في أغلب الأحيان لإتمام أبحاثهم ودراساتهم.

حظي ابن الخياط بمكانةٍ جليلة في نفوس العديد من العلماء والكُتاب والمؤلفين؛ الأمر الذي جعل العديد منهم يذكرونه في كتبهم ومؤلفاتهم، حيث ذكره العالم صاعد الأندلسي في كتابه الشهير” طبقات الأمم” حيث وصفه قائلاً:” لقد كان ابن الخياط حليماً صاحب خَلقاً وخُلقاً، حسن السيرة والسلوك، إلى جانب كرمه وخيره الواسع”، هذا وقد ذكره ابن أبي أصيبعه في إحدى كُتبه خاصةً أنّه كان قد ساهم معه في ترجمة العديد من الكتب والمؤلفات.

قدّم أبو بكر بن يحي بن الخياط كغيره من العلماء العديد من الكتب والمؤلفات التي كان لها دوراً كبيراً في تقدّمه وازدهاره، إضافةً إلى أنّ جزءاً كبيراً منها يُقال أنّه لا يزال موجوداً حتى يومنا هذا، حيث تناول في كتبه العديد من المواضيع المُختلفة التي تحدّث فيها عن أهم وأبرز نجاحاته واكتشافاته، إلى جانب أنّه تناول فيها الحديث بشكلٍ خاص عن كل ما يتعلّق في علوم الطب والهندسة والفلك.

السابق
عبد اللطيف بن يوسف البغدادي
التالي
ابن جزلة