العلوم

أبو سهل القوهي

أبو سهل القوهي

نبذة عن أبو سهل القوهي:

هو ويجن بن رستم القوهي، يُكنى بأبو سهل، يُقال أنّ اسمه الأصلي هو “بيثرن كوهي” ، كان عالماً معروفاً ومشهوراً في العالم الإسلامي بشكلٍ خاص في كل من علوم الفلك والرياضيات إلى جانب شهرته التي انتشرت في كل بقاع العالم العربي والغربي، حقق العديد من الإنجازات والإسهامات التي كان لها دوراً كبير في تقدّم وازدهار الدولة العربية والإسلامية، كما أنّ له العديد من الابتكارات والاختراعات التي ساعدت في تقدّمه وزيادة قيمته ومكانته العلمية والعملية.

كان أبو سهل القوهي من أبناء القرن الرابع للهجري والذي يوافق العاشر للميلاد، حيث كان من مواليد مدينة “كوه” الواقعة في جبال طبرستان في حوالي عام” 405″ هجري والموافق” 1014″ ميلادي، عاش مُعظم حياته في مدينة بغداد التي كان قد بدأ فيها أولى أبحاثه ودراساته والتي لم يتوقف يوماً عنها.

حقق أبو سهل القوهي شهرةً عظيمة في زمانه وحتى بعد وفاته، كما أنّه قدّم العديد من التضحيات في سبيل إيصال علمه وابتكاراته، حيث اعتمد في دراساته وأبحاثه على مبدأ التجربة والتطبيق، إلى جانب اهتمامه على أهم الدلائل والوقائع التي تتعلق بها حتى يتمكّن من نجاحها بالشكل الكامل.

عُرف عن أبو سهل القوهي أنّه كان كثير السفر والتنقّل والترحال، حيث جاب مُعظم مناطق ودول العالم؛ وذلك بحثاً للعلم ورغبةً منه في إتمام دراساته، كما أنّه كان يطمح إلى الوصول إلى أعلى درجات العلم والمعرفة، هذا وقد عمل جاهداً على ايصال علمه وتجاربه وإسهاماته إلى أكبر وأهم دول العالم العربي والغربي.

عُرف عن أبو سهل القوهي أنّه كان من أهل الحفظ والتطلّع والدراسة، حيث كان علم الرياضيات ومجالاته هو أولى اهتماماته خاصةً أنّه نجح في الحصول على كماً هائل من المعلومات والمعارف والتي تتعلق بشكلٍ خاص في علم الحساب والعدد والهندسة؛ الأمر الذي جعله واحداً من أهم وأعظم العلماء المُسلمين الذين تخصصوا في ذلك المجال.

هذا وقد عُرف عن أبو سهل القوهي أنّه كانت له العديد من الميولات والاهتمامات في شتّى العلوم والمعارف، فإلى جانب اهتمامه في علم الرياضيات ومجالاته، اهتم بعلوم الفلك والرصد والتنجيم، إضافةً إلى علومه وأبحاثه التي اختصت بعلم الفيزياء.

اشتهرأبو سهل القوهي في زمانه بأنّه كان صاحب حدسٍ صائب جداً، كما أنّه كان حسن المنظر والمظهر بهيّ الشكل، قوي الذاكرة عُرف بحدته وحنكته وذكائه، كما أنّه كان ناصراً للمظلوم على الظالم لا يعرف للحقد والغيبة في حياته معنى.

تولّى ابن الصغير العديد من المهام والمناصب في سنٍ مُبكرة، كان لها دوراً كبيراً وواضحاً في تقدّمه وازدهره، إلى جانب أنّها زادت من مكانته وقيمته في نفوس العديد ممن التقى بهم، ومن أهم تلك المهام تعيينه رئيساً للمرصد الذي أسسه شرف الدين البويهي الحكم، حيث طُلِب منه أن يُقدم دراسةً توصيحية شاملة لحركة الكواكب ورصدها.

أشهر انجازات أبو سهل القوهي:

  • تمكّن أبو سهل من التعديل على بعض النظريات الأرخميدية والأبولونية المُتعلّقة بمعادلات أعلى من الدرجة الثانية والتي كانت تحتوي على العديد من المشاكل، حيث نجح أبو سهل في حل بعض من تلك المشاكل.
  • نجح أبو سهل القوهي في إدراج خماسي الأضلاع في مربع؛ الأمر الذي جعله يتوصّل إلى معادلةٍ من الدرجة الرابعة.
  • كتب أبو سهل القوهي مقالةً خاصة تتعلق ب” البوصلة المثالية”، كما أنّه قدّم شرحاً تفصيلياً واضحاً عن تلك البوصلة، حيث ذكر أنّها تمتلك ساقاً واحدة تتغير في طولها بين الحين والآخر، يتم استخدامها لرسم عدداً من أقسام المخروط كالخط المُستقيم والدوائر وكل من القطع الناقص والزائد.
  • نجح أبو سهل القوهي من خلال أبحاثه المُستمرة في الوصول إلى وجود اختلافاتٍ واضحة في وزن أي جسم والذي يعتمد بشكلٍ رئيسي على مدى اختلاف تلك الأجسام عن سطح الأرض.
  • تمكّن القوهي من وضع عدداً من الأرصاد التي تم اعتباره في ذلك الزمان من المصادر المُهمة والمُعتمدة، كما أنّه تمكّن من صناعة العديد من الآلات التي يتم استخدامها في العمليات الرصدية.
  • ساهم أبو سهل القوهي في دراسة الأثقال، حيث اعتمد على أهم البراهين والدلائل الهندسية التي ساعدته في حل الكثير من المسائل التي تتعلق بالأثقال.

أشهر مؤلفات أبو سهل القوهي:

تمكّن أبو سهل القوهي كغيره من العلماء من تقديم العديد من الكتب والمؤلفات، والتي كان لها درواً كبيراً في تقدّمه وازدهاره، هذا وقد ركّز في كتاباته على كل من علوم الرياضيات والفلك، ومن أشهر تلك الكتب:

  • ” كتاب مراكز الأكر “.
  • ” كتاب صنعة الأسطرلاب بالبراهين “.
  • كتاب” تثليث الزاوية وعمل المسبع المتساوي الأضلاع في الدائرة “.
السابق
أبو الوفاء البوزجاني
التالي
ابن اللجائي