المناهج

أسهل طريقة للحفظ في وقت قصير وعدم النسيان

يعاني الكثير من الطلاب في المرحلة الدراسية من مشكلة النسيان بعد أن يقوموا ببذل مجهود في الحفظ، وهذا يعود إلى الكثير من العادات الخاطئة التي يقوموا بتنفيذها في حياتهم اليومية مما يؤثر على صحة ذاكرتهم، أو القيام بالحفظ بطرق غير صحيحة، وخلال هذا المقال سوف نعرض لكم الكيفية التي يتم بها الحفظ بشكل سريع، بالإضافة إلى المأكولات التي تساعد على تحسين عمل الذاكرة، فتابعونا.

كيفية الحفظ بدون نسيان

هناك عدد من الطرق التي يمكن من خلالها الحفظ بدون التعرض للنسيان وتتمثل في الآتي:

  • فهم المادة التي يجب حفظها: في حالة قيام الطالب بفهم المادة التي يقبل على حفظها قبل الحفظ حيث أن الفهم يساعد بشكل كبير على الحفظ بشكل سهل وسريع دون أن يتم النسيان.
  • كتابة المعلومات: حيث أن عملية الكتابة بخط اليد تساعد على تذكر المعلومات بصورة كبيرة وتساهم في تثبيت المعلومات إلى حد كبير.
  • التلحين: في حالة العمل على تلحين المعلومات على هيئة ألحان لأغنية مفضلة للشخص يتم تثبيتها وتذكرها بشكل كبير ولا يمكن نسيانها.
  • الربط: في حالة العمل على ربط المعلومات المرغوب حفظها بعدد من المواقف أو الأحداث التي قد حدثت بشكل فعلي

مما يسبب عدم نسيانها، لو ربط المعلومة بإسم قريب منها.

  • تغيير المنطقة: يفضل المذاكرة في مناطق مختلفة لأن هذا الأمر يساعد الطلاب على تذكر المعلومات بشكل أفضل.
  • تشبيه تسلسل المعلومات بخطوات عمل أكلة ما أو تنفيذ شيء ما يحتاج لخطوات والربط بين تلك الخطوات والمعلومات المتسلسلة.
  • ابتكار أسئلة: عند القيام بمذاكرة معلومة ما يفضل القيام بابتكار عدد من الأسئلة التي تكون إجابتها تلك المعلومة، مما يمنع نسيانها.

كيفية الحفظ بشكل سريع

توجد مجموعة من الخطوات الهامة التي يمكن من خلالها الحفظ بشكل سريع وتتمثل في الآتي:

  • في البداية يجب ترتيب المكان المخصص للمذاكرة والابتعاد عن أي مصدر علم للضوضاء والبقاء في مكان هادئ ويحتوي على إضاءة جيدة.
  • القيام بقراءة المعلومات المرغوب حفظها بشكل هادئ أكثر من مرة ومحاولة فهمها.
  • بعد ذلك يفضل تسجيلها أثناء القراءة على أي شيء سواء الهاتف أو الراديو ومحاولة الاستماع إلى المعلومات بكل تركيز

مما يساهم في استقبال المخ لتلك المعلومات بشكل أسرع.

  • محاولة كتابة المعلومات المرغوب حفظها.
  • اللجوء إلى تقسيم المادة إلى عدد من العناوين الرئيسية، ومحاولة تلوينها بعدد من الألوان المتنوعة حتى يسهل تذكرها.
  • استخدام طريقة الحفظ بالشكل التراكمي والذي يتمثل في حفظ كمية صغيره من المعلومات وتكرارها للعديد من المرات حتى يشعر الشخص بأنه قد حفظها بشكل كامل.

مأكولات تحسن من عمل الذاكرة

هناك عدد من المأكولات التي لها دور كبير في تحسين عمل الذاكرة ومن أهم تلك المأكولات ما يلي:

  • أولاً المأكولات البحرية مثل السردين والتونة وذلك لاحتوائهم على مادة الأوميجا 3 التي لها دور كبير في تنمية عمل الدماغ، بالإضافة إلى أنها تساعد على زيادة الانتباه.
  • ثانياً البصل: حيث أنه يزيد من معدلات الانتباه ونظراً لكونه يحتوي على فيتامين ج فهو يعمل على زيادة امتصاص الجسم للحديد وهو الأمر الذي يجعل الأكسجين يصل بمعدلات أكبر إلى المخ مما يحسن من عمل الذاكرة.
  • ثالثاً المكسرات: تساهم مختلف أنواع المكسرات مثل الفستق وعين الجمل وغيرها في تقوية جميع أعصاب الجسم وتحسن من قوة الذاكرة.
  • رابعاً الباذنجان: يساهم الباذنجان في تقوية وظائف الدماغ نظراً لاحتوائه على النياسين.
  • خامساً البروكلي: يعد البروكلي من الأطعمة الغنية بمادة الفوليك أسيد التي تنشط الذاكرة.
  • سادساً السبانخ: فهي غنية بعدد من الفيتامينات والمعادن الثمينة التي يحتاجها الجسم وتساعد على حماية الجسم

من التعرض لمشكلة فقدان الذاكرة.

  • سابعاً: عصير الليمون يقوي من إمكانية التركيز ويساهم في زيادة الاستيعاب.
  • ثامناً الفاكهة: حيث تضم أنواع كثيرة من الفاكهة كمية ضخمة من العناصر التي لها دور فعال في تقوية الذاكرة وزيادة فاعليتها.
  • تاسعاً الشوكولاتة: تحتوي الشوكولاتة بجميع أنواعها على كمية ضخمة من المواد الغذائية التي تساهم بقوة في زيادة التركيز والقدرة على التذكر.
  • عاشراً المياه: كثرة تناول المياه لها دور قوي في تحفيز عمل خلايا الذاكرة.

طرق تساعد على تقوية الذاكرة

هناك عدد من الخطوات والطرق التي تساهم في تقوية الذاكرة بصورة كبيرة والتي تتمثل في الآتي:

  • محاولة ترتيب المعلومات على شكل عدد من العناوين الرئيسية والفرعية وعدد من العناصر حتى يسهل فهمها وحفظها.
  • محاولة التركيز والابتعاد عن كل ما يشغل التفكير بعيداً عن المذاكرة.
  • اتباع أساليب التكرار في الحفظ حتى يسهل ذلك.
  • التحاور والنقاش المستمر له دور في تثبيت المعلومات وكذلك تذكرها بصورة سهلة وسريعة.

نصائح هامه لتنمية عمل الذاكرة

هناك مجموعة من النصائح التي لها دور في تحفيز الذاكرة وتتمثل في الآتي:

  • يجب تناول الطعام الصحي والفني بالكثير من الفيتامينات والمعادن التي تقوي من الذاكرة.
  • التوجه إلى ممارسة التمارين الرياضية بصورة متكررة حيث أن الرياضية تفيد الجسم وتنمي العقل وتحسن من وظائفه.
  • عدم تناول كميات كبيرة من الطعام قبل النوم لأن هذا الأمر يؤثر بالسلب على صحة الجسم والعقل.
  • النوم الكافي له دور هام وقوي في تحفيز عمل الذاكرة وتحدد مدى نشاطها حيث يجب على الفرد ألا تقل عدد ساعات النوم الخاصة به عن ثماني ساعات في اليوم الواحد ويفضل أن تكون تلك الساعات خلال فترة الليل.
  • أثناء وقت المذاكرة يجب الابتعاد عن كل شيء يشتت العقل حيث يفضل في تلك الفترة الابتعاد عن حمل الهاتف أو

تواجد الكمبيوتر الشخصي حتى لا يشغل انتباه الشخص.

المهارات التي تساعد على الحفظ دون نسيان

هناك عدد من المهارات التي تساهم على جعل الشخص يحفظ دون أن ينسى ومن أهم تلك المهارات ما يلي:

  • أولاً محاولة اللجوء إلى ممارسة عدد من الألعاب والمهارات والتي تتمثل في الألعاب القتالية أو الألعاب التي تساعد على التفكير وزيادة التركيز.
  • ثانياً تجنب كل ما يتسبب في الشعور بالتوتر والقلق حيث أن هذا الشعور يمنع التركيز بشكل تام، ويمكن عمل ذلك من خلال تناول من خلال تناول بعض المشروبات التي تساعد على الهدوء والاسترخاء مثل اليانسون.
  • ثالثاً: تناول الماء بكميات كبيرة وذلك لأن هذا الأمر يمنع تعرض الدماغ للتعرض لأي نوع من أنواع الجفاف وهو ما يساهم

في تقوية عمل الذاكرة وتنميتها.

  • رابعاً تنشيط الذاكرة عن طريق القيام بتنفيذ العمليات الحسابية أو الألعاب التي تتطلب الذكاء، أو القيام بعمل عدد من التمرينات التي تقوي الذاكرة.
  • خامساً محاولة الحفظ باستخدام القراءة والكتابة حتى يتم تفعيل كلا من حاستي السمع والبصر أثناء الحفظ مما يؤدي

إلى سهولة الحفظ وتثبيت المعلومة.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم والذي تحدثنا فيه عن كيفية الحفظ بدون التعرض للنسيان، حيث أننا قمنا بتوضيح الكثير من الطرق التي تمكن الإنسان من ذلك والنصائح التي يمكن من خلالها تقوية الذاكرة بصورة كبيرة، نتمنى من الله عز وجل أن نكون قد وفقنا في عرض تلك المعلومات، مع تمنياتنا لكم بالتوفيق والنجاح في الحياة.

 

السابق
تعلم اللغة التركية بالعربية
التالي
السيرة الذاتية باللغة العربية