العلوم التربوية

أنواع الغرائز في علم النفس

أنواع الغرائز في علم النفس

مفهوم الغرائز في علم النفس:

الغرائز في علم النفس، هو مصطلح يشمل كل تلك الأنشطة المعقدة التي يتم إجراؤها، دون أي خبرة سابقة، من قبل جميع الأعضاء من نفس الجنس والأنواع بنفس الطريقة تمامًا، وعند الحديث عن الصفات الخاصة بالأفراد فهذه هي الغرائز الخالية تمامًا من التعليم أو الملاحظة أو الخبرة، وهي تحفز الفرد على أداء أنشطة معينة، تهدف إلى تعزيز رفاهية الفرد.

ويعتبر السلوك الغريزي هو رمز لذلك الفعل أو سلسلة الأنشطة المعقدة إلى حد ما، والتي تتكيف مع تلك الأهداف المفيدة والمحددة للفرد والتي تحددها الوراثة والتي لا تتأثر بالتجربة السابقة للمخلوق الفردي، ويمكن التعبير عن هذه الغرائز على أنها انطباعات عقلية فطرية للكائنات الحية.

والغريزة هي طبيعة نفسية جسدية داخلية تدفع صاحبها إلى تجربة حسية والانتباه إلى فئة معينة من الأشياء، والشعور بنوع محدد من الإثارة العاطفية عندما يتم إدراك هذه الفئة من الأشياء من خلال الحواس وتعتبر الغريزة مصطلح عام للاندفاع الطبيعي أو المتجانسة.

أنواع الغرائز في علم النفس:

الغرائز هي انطباعات عقلية فطرية لها تأثير عفوي على تصرف الفرد، ومن أجل فهم طريقة عمل الغرائز بشكل كامل، من الضروري الوصول إلى فهم سليم لأنواع الغرائز، حيث عمل علماء النفس على دراستها وتحليلها من وقت لآخر، وبناءً على هذه الملاحظة والتحليل، صنفها العلماء وبالتالي ألقوا الضوء على أنواع الغرائز الموجودة لدى البشر.

تصنيف جيمس دريفير الغرائز البشرية:

وفقًا لدريفير، فإن الغرائز تنقسم إلى الشهية وهي تلك التي تنشأ في تجارب ممتعة أو مؤلمة والتي يرتبط فيها الغرض المطلوب حصريًا بهذه المتعة أو الألم، وتظهر الغرائز التفاعلية في المواقف المألوفة أو المعروفة نفسها كرد فعل لأشياء معينة، والأغراض المتضمنة فيها مرتبطة بالمواقف أو الأشياء التي ردود الفعل الفردية تكون عليها.

تصنيف كيلباتريك للغرائز:

1- غريزة المحافظة على الذات.

2- غريزة الإنجاب.

3- غريزة التجمع.

4- غريزة التكيف.

5- الغريزة التنظيمية

تصنيف ودوورث للغرائز:

1- الاستجابة للاحتياجات العضوية، تتمثل في العطش، الجوع، الانكماش من الإصابة، التعب، الهروب من النوم.

2 – الرد على الأشخاص الآخرين، تتمثل في التجمع، الغرائز الأبوية، العدوان.

3- غرائز غير محددة أو غرائز اللعب، تتمثل في الحركة، التدريب المهني، الضحك، التلاعب، تأكيد الذات، الخضوع، الدافع الاجتماعي.

تصنيف ماك دوجال العلمي للغرائز:

قام دوجال بالتمييز بين الغرائز والميول الفطرية أو العامة، بحيث قام بهذا التمييز على أساس أنه في حين تم العثور على بعض المشاعر المحددة مرتبطة بالميول الفطرية أو العامة، ويعتقد ماك دوجال أن هذه الغرائز تخضع لتأثير الذكاء، الذي يفسر التنوع اللامتناهي الموجود في تجلياتها في طول واتساع المجتمع البشري.

خصائص الغرائز في علم النفس:

الغريزة وفقًا لبعض علماء النفس، تتضمن سلسلة من الأنشطة المنعكسة، يعطي منعكس واحد الحافز للآخر، ويعتمد الاتصال على البنية الموروثة للكائن الحي للتعديل فقط ضمن حدود معينة، والغرائز هي اتجاهات أصلية للعمل، اعتمادًا على الطبيعة المحددة للبيئة فيما يتعلق بكيفية تنفيذ التفاعل، بحيث تمتلك الغرائز ميزات وخصائص ملحوظة، تتمثل بما يلي:

العالمية:

أول سمة رئيسية للغرائز هي عالميتها، أي أنها موجودة بشكل موحد في كل مخلوق ينتمي إلى نوع معين، بحيث لا يحدث أبدًا أنه بينما يولد شخص ما بغرائز معينة، يولد شخص آخر بدونها، وقد تختلف كمية أو مدى نموها وتطورها من فرد إلى آخر، لكنها تظهر في كل عضو.

فطرية:

الغرائز فطرية على الدوام، ولا تُكتسب أبدًا، ما يعنيه هذا هو أن الفرد لا يضطر أبدًا إلى تعلم أو اكتساب السلوك الغريزي، فهو نمط من أنماط السلوك يقوم به تلقائيًا ومع ذلك فهي قادرة على تعديل محدود من خلال التعليم والخبرة، وتكون على شكل أنماط متعددة، وهذه الأنماط المختلفة من السلوك هي نتيجة الغرائز الخاصة بالأنواع التي ولدت فيها.

القدرة على التكيف:

كقاعدة عامة يمتلك السلوك الغريزي الكمال منذ لحظة الولادة، لكن هذا لا يعني أن الفرد لا يستطيع تعديله كنتيجة لتجاربه الجديدة، بحيث كان علماء النفس التقليديين مقتنعين بأن السلوك الغريزي غير قادر على التعديل، لكن علماء النفس الحديثين أثبتوا أنه تحت تأثير البيئة والخبرة والتعليم.

ومنها فإن السلوك الغريزي يخضع لتعديل إلى حد ما وعلى هذا الأساس أن الفرد ينمو ويتطور ففي الواقع يمتلك البشر قدرة إبداعية ملحوظة لتعديل حتى سلوكهم الغريزي وفقًا للظروف، وهذا هو الذي أدى إلى تطور الثقافة البشرية.

تعتبر الغرائز هادفة:

رأى علماء النفس التقليديين أن المخلوق لم يكن على دراية بالغرض من غريزة معينة، وأن الغرائز كانت ميكانيكية وعديمة الهدف في عملها، ولكن تم تجاهل هذا الرأي الآن لأن كل شكل من أشكال السلوك الغريزي له غرض محدد، وهذا هو الغرض الذي يجعل المخلوق ينغمس في جهود معينة.

الكمال في الأداء الأول:

السمة المميزة للغاية للسلوك الغريزي هي الكمال في أدائه، ففي الواقع، حتى في الأداء الأول بعد الولادة مباشرة، يتم تنفيذ الفعل المتعلق بغريزة معينة دون دراسة مسبقة، ومع ذلك وبغض النظر عن هذا الكمال الأولي، فإن شكل السلوك الغريزي لا يخضع لتعديل تدريجي.

إكمال العمل العقلي:

تتضمن عملية الفعل الغريزي جميع الجوانب أو الاتجاهات الرئيسية للنشاط العقلي المتمثلة في النشاط الإدراكي والنشاط العاطفي والنشاط الديناميكي، مثل الشعور بالخوف عند رؤية كلب شرس أو التعرض لخطر معين.

غياب المظاهر المتعددة:

من الجوانب الأخرى الجديرة بالملاحظة للسلوك الغريزي أن كل الغرائز لا تظهر عند الولادة نفسها وبنفس المستوى، حيث يُظهر الطفل غريزته في امتصاص الحليب عند الولادة، لكن أشكالًا أخرى من السلوك الغريزي، مثل اكتساب الشيء، والتقليد، واللعب مع الأطفال الآخرين، وما إلى ذلك، تتجلى لاحقًا في مواقف محددة وفي مناسبات معينة.

الانخفاض التدريجي في الكثافة:

يتم تحديد دورة حياة الغرائز، إذا لم يتم توظيف الغريزة بعد ظهورها، فإنها تتلاشى وتختفي على سبيل المثال، إذا لم يُسمح للفرد بالقيام بعمل موروث فإنه سوف ينساه وعدم تذكره؛ وذلك لأن الفرد يبحث عن أمور أخرى ليتعلمها ويطبقها، وهذا يفسر حقيقة أن العديد من الأنشطة مثل الغناء وركوب الخيل وركوب الدراجات وما إلى ذلك، يتم تعلمها من قبل طفل يتمتع بمرافق كاملة.

ولكن إذا لم يتم تعلمها في مرحلة الطفولة، فلا يمكن اكتسابها بسهولة ويسر في مرحلة لاحقة من الحياة؛ والسبب في ذلك هو أن الغريزة التي يجب أن يتعلموا على أساسها قد فقدت بالفعل شدتها، ويرى ثورندايك أن الغرائز لا تموت أو تذبل أبدًا، لكنها تصبح غير فعالة من خلال الإهمال.

السابق
كيفية المحافظة على نفسية الطفل في عمر 6 سنوات
التالي
أسباب ومظاهر وعلاج الحركة الزائدة عند الأطفال