النظام التربوي

أنواع شخصيات الأطفال وطرق التعامل معهم

أنواع شخصيات الأطفال وطرق التعامل معهم

إنّ شخصية الطفل لها دور مهم في الطريقة التربية المُتبعة من قبل الوالدين، حيث أنه لكل شخصية أسلوب تربية مُعين يتم اتباعه من الوالدين، يوجد فروق فردية بين الأطفال وواحدة من هذه الفروق طبيعة الشخصية التي يتصف بها الأطفال، كل طفل له شخصية مختلفة عن الآخر، في هذا المقال سوف نتعرف على أنواع شخصيات الأطفال وكيفية التعامل معهم.

الطفل الجاد الهادف:

من أهم صفات الطفل الجاد الهادف بأنه لا يحب اللعب، مثل الأطفال الآخرين، جاد في طريقة التصرف مع الأشياء وفي عملية إنجاز المهمات التي يتم توكيله بها، يوجد لديه رغبة كبيرة للوصول إلى الكمالية، في أغلب الأحيان يقوم بالاستهزاء بالمهمات التي يتم توكيله بها، حيث أنه يرى أن هذه المهمات أقل من قدراته، يحب النظافة والترتيب ويكره الفوضى.

طرق التعامل مع الطفل الجاد:

1- يجب على الوالدين الإصغاء إليه عند تحدثه عن أفكاره ووجهات نظره.

2- يجب على الوالدين إشراكه في النقاشات العائلية وطلب رأيه.

3- يجب على الوالدين التواصل معه بطريقة تناسبه، والابتعاد عن الطريقة العاطفية واللجوء الوالدين إلى المنطقية في التعامل معه.

الطفل الوحشي:

 الطفل الوحشي: هو طفل يتصف بالشجاعة والإقدام، والجرأة، قد يطلق عليه البعض لقب شجاع كالأسد، حيث يتم التعرف عليه من خلال حركاته، أيضاً من جروحه ومن إصابته ومن ثيابه غير النظيفة، الطفل الفطري الوحشي لا يحتاج إلى تشجيع بل إلى إرشاد وتوجيه.

طرق التعامل مع الطفل الوحشي:

يجب على الوالدين عدم تقييده، ويجب عليهم أيضاً أن يسمحوا له بالتعبير عن كافة مشاعره وأحاسيسه، تقديم الدعم المادي والمعنوي وبالأخص المعنوي، التعامل معه بكل رفق ولين ومحبة.

الطفل المحب للأضواء والأصوات:

الطفل المحب للأضواء والشهرة هو طفل يعشق الشهرة ويحب التمثيل والمسرح، ومن أهم صفاته أنه قوي الشخصية، واجتماعي، يحب الاختلاط والاندماج في المجتمع، وليس لديه أي صعوبة في التعامل مع الناس الجدد.

طرق التعامل مع الطفل المُحب للأضواء والأصوات:

1- يجب على الوالدين السماح للطفل الذي يحب الأضواء، أن يمارس ما يحب ولكن بشرط أن لا يكون ذلك على حساب دراسته، ويجب على الوالدين أيضاً تقدير موهبته واحترامها.

2- يجب على الوالدين السماح للطفل، أن يحقق ما يطمح إليه والعمل على تطوير مواهبه وتشجيع الطفل الذي يحب الشهرة باستمرار.

السابق
التعامل مع مشاكل الأطفال في عمر السنتين
التالي
تجهيز الأسرة احتياجات ولوازم المولود الجديد