العلوم التربوية

أهداف وأهمية علم النفس الاجتماعي

أهداف وأهمية علم النفس الاجتماعي

أهداف علم النفس الاجتماعي:

1- الأهداف الإنجازية:

تشير أهداف الإنجاز إلى نوايا الأشخاص في المواقف التي يتم فيها تقييم مستوى الكفاءة الاجتماعية، بحيث تلقت أهداف الإنجاز قدرًا كبيرًا من الاهتمام داخل علم النفس الاجتماعي وتتميز عمومًا على مستويين، كل منهما له علاقة بالطريقة التي يتم بها تقييم الكفاءة، بحيث يتعلق المستوى الأول بكيفية تحديد الكفاءة، والمستوى الثاني يتعلق بكيفية تقييم الكفاءة.

يتم تحديد الكفاءة الاجتماعية من خلال معيار الفرد للنجاح، وهناك ثلاثة معايير ممكنة تتمثل في معيار مطلق أي أداء مقارنة بمتطلبات مهمة ما، ومعيار شخصي أي أداء مقارنة بأداء الفرد في الماضي أو أقصى أداء ممكن، ومعيار معياري شخصي أي الأداء مقارنة بالآخرين.

يتم تقييم الكفاءة الاجتماعية من خلال ما إذا كانت تركز على الاحتمال الإيجابي الذي يود المرء الاقتراب منه للنجاح أو الاحتمال السلبي الذي يرغب المرء في تجنب الفشل، أي بغض النظر عن معيار النجاح، يمكن أن تكون الأهداف الخاصة بعلم النفس الاجتماعي إما تركز على النهج أو تركز على التجنب.

حدد علماء النفس الاجتماعيين مجموعة فئات لأهداف الإنجاز الأساسية التي يُفترض أنها تغطي جميع المساعي القائمة على الكفاءة الاجتماعية، تمثل أهداف نهج الإتقان السعي إلى الاقتراب من الكفاءة المطلقة أو الشخصية، على سبيل المثال، السعي لتحسين أداء التنس بأفضل ما لديه من قدرة.

تمثل أهداف تجنب الإتقان السعي لتجنب العجز المطلق أو عدم الكفاءة الشخصية، على سبيل المثال، السعي لعدم تقديم خدمة أسوأ مما كانت عليه في الماضي، وتمثل أهداف نهج الأداء السعي إلى الاقتراب من الكفاءة الشخصية، على سبيل المثال، السعي لتقديم خدمة أفضل من الآخرين، وتمثل أهداف تجنب الأداء السعي الجاد لتجنب عدم الكفاءة الشخصية، على سبيل المثال، السعي لتجنب خدمة أسوأ من الآخرين.

يُعتقد أن أهداف الإنجاز لها تأثير مهم على الطريقة التي يشارك بها الأشخاص في أنشطة الإنجاز الاجتماعية بشكل عام، من المتوقع أن تؤدي أهداف نهج الإتقان ونهج الأداء إلى سلوك التكيف والنتائج الإيجابية، ومن المتوقع أن يؤدي تجنب الإتقان، وخاصة أهداف تجنب الأداء إلى سلوك غير قادر على التكيف ونتائج سلبية وضعف الأداء.

2- الأهداف الاجتماعية:

طبقت الأعمال الحديثة التمييز بين النهج وتجنب الأهداف في المجال الاجتماعي، ووفقًا للنموذج الهرمي للدافع الاجتماعي لتجنب النهج، فإن الأمل في الانتماء والخوف من الرفض هما من العوامل الشخصية التي تؤثر على درجة تحفيز الناس لتحقيق أهداف معينة في علاقاتهم.

أهداف النهج الاجتماعي مثل محاولة تعميق علاقات المرء، وأهداف التجنب الاجتماعي مثل محاولة تجنب الصراع في العلاقات توجه الأفراد نحو النتائج العلائقية الإيجابية الاجتماعية المحتملة أو بعيدًا عن النتائج العلائقية السلبية المحتملة، على التوالي.

3- أهداف شخصية:

تقدم الأهداف الشخصية مظهرًا آخر من مظاهر بناء الهدف في علم النفس الاجتماعي، مشيرًا إلى الأهداف التي يتم تبنيها بوعي وذات مغزى شخصي والتي يسعى الأفراد إلى تحقيقها في حياتهم اليومية، وتم تقديم هذا النوع من الأهداف بعدة طرق مختلفة، أبرزها المشاريع الشخصية، والجهود الشخصية، والذوات المحتملة، والاهتمامات الحالية.

كما هو الحال مع أي نوع من الأهداف الاجتماعية، قد يكون الهدف الشخصي نهجًا أو تجنبًا بطبيعته، في الواقع قد يتم تأطير أي احتمال تقريبًا يمكن للفرد التركيز عليه في الحياة اليومية على أنه احتمال إيجابي أنه يحاول التحرك نحوه أو الحفاظ عليه، أو احتمال سلبي أنه يحاول الابتعاد عنه أو تجنبه.

عادة ما وجد أن السعي وراء أهداف التجنب يؤدي إلى عواقب سلبية، والتركيز على الاحتمالات السلبية المتأصلة في تنظيم هدف التجنب يؤدي إلى مجموعة من العمليات التي تضر بتحقيق هدف الفرد، والتكيف النفسي الاجتماعي، والصحة البدنية، وهذه العمليات واسعة النطاق وتشمل العمليات الإدراكية من تفسير المعلومات على أنها تهديد، وعمليات الانتباه، وعمليات التحكم العقلية، وعمليات الذاكرة، والعمليات العاطفية وغيرها.

أهمية علم النفس الاجتماعي:

1- الحاجة إلى النماذج القائمة على الأساسيات:

من المحتمل أن تستمر هذه الحالة حتى يتم تحديد الأساسيات على الأقل فيما يتعلق بما يجب أن يكون مناسبًا لجميع الباحثين في منطقة مشكلة اجتماعية، مع تحديد الحدود التي يتم من خلالها تنظيم سيناريوهات بحثهم، ولا يمكن وضع مثل هذه الأساسيات المطلوبة ببساطة على أساس شجرة من نماذج افتراضية أو استنتاجات منطقية من المضاربة.

ممارسة علم الفلك أو الفيزياء أو الكيمياء أو علم الأحياء تفشل عادةً في إثارة الجدل حول الأساسيات التي تبدو اليوم غالبًا مستوطنة بين علماء النفس الاجتماعيين بحيث دفعتهم محاولة اكتشاف مصدر الاختلاف بين الأساسيات الاجتماعية إلى التعرف على الدور في البحث العلمي لما يسمى بالنماذج التي تعتبر من الأشكال المهمة في حل المشكلات.

2- الاقتراض بين التخصصات:

النتائج المجزأة في العديد من مجالات مشاكل علم النفس الاجتماعي هي في جزء كبير منها نتيجة للاختيار الانتقائي للمتغيرات التي تعتبر ذات صلة بنفس القدر، ومع ذلك، فإن تعريف ما هو ملائم في موقف اجتماعي ليس فقط مشكلة اجتماعية نفسية.

هناك مكونات في الموقف الاجتماعي، حتى تلك التي تعتبر شخصية بحتة مثل التفاعل داخل الأسرة أو بين الأصدقاء، والتي تتطلب دراستها أكثر من أدوات عالم النفس الاجتماعي، وتتضمن هذه المكونات فروقًا مؤسسية في القوة بين المشاركين وتوقعات الدور، وأنظمة التبادل المحددة ثقافيًا، والمرافق التكنولوجية، وتوجهات القيمة، والتنظيم المعياري لعملية التفاعل.

يتضمن أي موقف اجتماعي مكونات تخضع لموضوعات علماء النفس الاجتماعي، وعلماء السياسة، وعلماء الأنثروبولوجيا، وما إلى ذلك، وإذا أردنا استيعاب طبيعة ونطاق العوامل في المواقف الاجتماعية، فعلينا الاقتراض من هذه العوامل الاجتماعية ذات الصلة علوم.

وهذا النداء من أجل الاقتراض متعدد التخصصات من قبل علم النفس الاجتماعي يبدو قديمًا وغير ملائم، في ضوء الانتكاسات الأخيرة التي عانت منها بعض البرامج المؤسسية متعددة التخصصات، ويمكن بسهولة اختيار عدد من الدراسات لتوضيح نقطة الأفضلية المكتسبة عندما ينظر الباحث في المشاكل ووجهات النظر ونتائج التخصصات المجاورة.

3- التفاعل الاجتماعي كموقع للتغيير:

يكمن موضع التغيير في تفاعل الناس مع بعضهم البعض، والتغييرات الأكبر والأكثر ديمومة في المؤسسات، وكذلك في العلاقات والمواقف الإنسانية الاجتماعية، هي نتاج التفاعل في الحركات الاجتماعية، ولا تبدو الحركة الاجتماعية كاملة، ولكنها تتطور من اضطرابات واسعة النطاق في مراحل تكوينية من خلال مجموعة واسعة من الأحداث بمرور الوقت.

تتشكل الحركة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي كمجموعات تتشكل داخل حظيرتها، مجموعات تولد وتتشكل حتمًا، مواجهات بين المجموعات بين تأسيس الوقت والأنصار الساعين للتغيير لذلك، فإن فهمنا للحركات الاجتماعية يتطلب فهمًا أساسيًا لعملية تكوين المجموعة والعلاقات بين المجموعات.

السابق
أهم المفاهيم التي يرتكز عليها علم النفس الاجتماعي
التالي
أهم مواضيع علم النفس الاجتماعي