العلوم التربوية

أهم الطرق لتقييم الانتباه في علم النفس

أهم الطرق لتقييم الانتباه في علم النفس

الانتباه في علم النفس:

الانتباه في علم النفس ظاهرة معرفية متعددة الأوجه والحواس يمكن دراستها بعدة طرق، حيث يعتبر الانتباه هو جانب أساسي من الوظيفة الإدراكية، ومع ذلك، فهو ليس شيئًا واحدًا ولكنه مفهوم متعدد الأوجه يتضمن التقسيم والتبديل والاختيار والتوجيه والبحث والاستدامة.

بدأ علماء النفس في دراسة الانتباه في الجزء الأخير من القرن التاسع عشر، وقبل هذا الوقت، كان الفلاسفة يعتبر الانتباه عادة ضمن سياق من الإدراك أي الآلية التي من خلالها أصبحت الأفكار الجديدة مرتبطة بالأفكار الموجودة، ومنها اقترح جوتفريد فيلهلم ليبنيز أن فقدان الوعي بصوت الشلال المستمر يوضح كيف يمكن التوقف عن إدراك الأحداث دون اهتمام

واقترح أن الانتباه يحدد ما سيتم وما لن يتم إدراكه، وكان لا يزال الانتباه مستخدمًا في القرن التاسع عشر عند تأسيس علم النفس الحديث، ومع ذلك، كان وندت من بين أول من أشار إلى التمييز بين السمات البؤرية والأكثر عمومية للوعي البشري، حيث تطرق لمجال الوعي الواسع التي يقع ضمنها التركيز المحدود للانتباه.

اقترح بعدها وندت أن نطاق الانتباه كان حوالي ستة عناصر أو مجموعا، كما تكهن أن الانتباه هو وظيفة الفصوص الأمامية للدماغ، وكان أحد أكثر علماء النفس تأثيرًا في مطلع القرن وليام جيمس، في عمله الرئيسي في مبادئ علم النفس، حيث تطرق للانتباه على أنه استحواذ للعقل، بشكل واضح وحي، على واحد مما يبدو أنه عدة أشياء ممكنة في وقت واحد أو قطارات فكرية.

أهم الطرق لتقييم الانتباه في علم النفس:

هناك الكثير من الطرق لتقييم الانتباه خاصة في علم النفس، حيث أنها تعتبر مفيدة؛ من أجل تحسين هذه العملية وخاصة في المراحل الأولى من المراحل التعليمية المختلفة، ويعتبر هذا التقييم من أهم العمليات التي تستدعي الاهتمام من قبل الأسرة والمرشد المدرسي والمعلمين، حيث تتمثل هذه الطرق من خلال ما يلي:

1- مهام تقييم التوجه في الانتباه:

واحدة من أكثر مهام الانتباه كلاسيكية هي مهمة التلميح المكاني، والتي تسمى أحيانًا مهمة بوسنر، الي يقيس مدى السرعة التي يمكن بها للأشخاص توجيه انتباههم أو تحويل انتباههم إلى مواقع معينة في الفضاء استجابةً لإشارة معينة، وتتضمن هذه المهمة أن ينظر المشارك إلى شاشة بها مربع في المنتصف إلى اليمين أو اليسار حيث ستظهر الصورة.

يشير سهم موجود إلى المشارك في الاتجاه الذي ستظهر فيه الصورة، مما يتوجب على المشارك الضغط على مفتاح بمجرد ظهور الصورة في الموقع الملصق، تقيس هذه المهمة بشكل أساسي مدى سرعة تحويل الانتباه من الإشارة إلى الهدف عند تنبيهها، وغالبًا في بعض التجارب يتم تقديم تلميح غير صالح أو يتم حذف الإشارة لمعرفة كيف يؤثر ذلك على رد الفعل.

من الممكن أن تحدث أوجه القصور في الأداء في بعض الاضطرابات السريرية مثل اضطراب فرط الحركة وعدم الانتباه وتصبح أكثر وضوحًا مع تقدم العمر، وتوجد أنواع متعددة من المهمة التوجيهية باستخدام مخطط كهربية الدماغ، على سبيل المثال.

استكشفت دراسات من مختبر جون فوكس في دور النشاط ألفا القذالي في المرحلة الاستباقية بين جديلة والهدف في كل من البصري والسمعي للنطاق، في حين الدراسات من مختبر آنا نوبري وأثبتت دور ألفا النشاط عندما يوجهون المشاركين انتباههم ضمن مصفوفة مكانية تذكر مخزنة في ذاكرتهم العاملة.

2- مهام لتقييم مراقبة الانتباه:

لاختبار الشبكة الخاصة بعملية الانتباه التي وضعتها جين فإن مهمة تقييم الانتباه يمكن تحميلها لأغراض البحث، وهو النموذج الأكثر حداثة لتلك المهمة لتقييم وقت رد الفعل، حيث يجمع بوسنر واريكسن في مهمة القيادة لقياس ثلاثة أنواع من السيطرة على الانتباه أو التنبيه، والتوجيه والتنفيذي أو صنع القرار.

ويتضمن هذا التقييم تقديم عرض سهم محدد محاطًا إما بأسهم متطابقة نفس الاتجاه أو أسهم غير متوافقة أي الاتجاه المعاكس، مما يتطلب من المشارك استخدام واتخاذ قرار تنفيذي أكثر تطورًا لتحديد الطريقة التي يتم بها ويشير إليها السهم، حيث تم استخدام هذا النهج لتقييم أداء الانتباه في عدد كبير من المجموعات السريرية بما في ذلك انفصام الشخصية.

يظهر تقاطع التثبيت في وسط الشاشة طوال الوقت، في كل تجربة في هذه الطريقة لتقييم الانتباه، اعتمادًا على حالة الإشارات أي إذا كان لا يوجد جديلة أو إشارة مركزية أو إشارة مكانية، قد يظهر إشارة أخرى بعد مدة متغيرة، ويتم بعدها عرض الهدف من السهم الأوسط والسهمين الأيسر والسهمين الأيمن إصدارات متطابقة أو غير متوافقة.

3- مهام لتقييم الانتباه المستمر واليقظة:

هناك عدد من مهام اليقظة المختلفة حيث يتعين على المنافسين الحفاظ على انتباههم بمرور الوقت عند التقييم، عادةً نحو تسلسل مستمر من المحفزات، وتتضمن هذه المهام الاهتمام المستمر بمهمة رد الفعل، واختبار الأداء المستمر، حيث يتم تقديم سلسلة متواصلة من الحروف أو الصور بطريقة ثابتة أو عشوائية ويجب عليهم الضغط على الموافق.

هذا يتطلب التنبيه إلى حروف معينة وترك الحروف الأخرى، ولقد ثبت أن النتائج حساسة للعديد من الاضطرابات النفسية والتدخلات التجريبية، وتشمل المهام الأخرى في التقييم التي تتطلب اهتمامًا مستمرًا مهمة العرض المرئي التسلسلي السريع، ومهمة اليقظة الحركية النفسية ومهمة الكرة الغريبة، حيث يتعين على المنافسين الاستجابة لهدف نادر أو منحرف.

4- مهمة تقييم الانتباه البصري:

يستخدم الانتباه المرئي مجموعة من أنواع التحفيز من الأحرف الفردية إلى المشاهد المعقدة، وفي كلتا الحالتين، يتعين على المنافسين من الأفراد البحث في المصفوفة أو المشهد عن المحفز المستهدف والمطلوب منهم، مع مراعاة ما يبحثون عنه وتجاهل المشتتات غير ذات الصلة.

5- تقييم الانتباه من حيث التحيزات المتعمدة للعاطفة:

في مهمة مسبار النقاط يسمح للباحثين لتقييم طريقة انتباه منحازة من المحفزات العاطفية على سبيل المثال من خلال التهديد في المعلومات، حيث تعتبر النسخة الكلاسيكية من المهمة عبارة عن مهمة انتباه سرية تحتوي على كلمات أو وجوه، وتسمح للباحث بقياس مدى سرعة جذب المعلومات المشحونة عاطفياً انتباه المشارك.

غالبًا ما يتم ملاحظة التحيزات القوية للمثيرات المهددة أو السلبية في الأشخاص الذين يعانون من القلق، ولكن موثوقية المهمة ليست متسقة دائمًا وهي تذكير بأنه لمجرد استخدام المهمة بشكل متكرر، لا يعني بالضرورة أنها أفضل مهمة دائمًا استعمال.

الانتباه ظاهرة متعددة الأوجه وهناك مجموعة من المهام لقياس هذه الجوانب المختلفة، على الرغم من أننا تطرقنا إلى ​​القليل من الأشياء ذات الطبيعة البصرية في المقام الأول، فإن الاهتمام يمتد أيضًا إلى الطرائق الحسية الأخرى وقد يكون بالفعل مختلفًا عبر الأساليب، وقد يجد الشخص، على سبيل المثال، توجيه الانتباه البصري أمرًا سهلاً ولكن الانتباه السمعي أكثر صعوبة.

السابق
الطفل المشاغب في وجود الضيوف وأسباب الشغب
التالي
مساوىء ثرثرة الأطفال وطرق العلاج