المناهج

إنكار نظرية الجراثيم

كلما طالت مدة العمل في مجال الطب القائم على العلوم بأكملها بالإضافة إلى وجود كثير من الشكوك ، كلما أدركت أنه لا يوجد أي شكل من أشكال العلم محصن ، وعلى الرغم من أن أساسيات العلم والأدلة تدعم نظرية التطور باعتبارها المبدأ التنظيمي المركزي لجميع البيولوجيا ، فإن الكثير من الأدلة ليست واضحة بسهولة لأولئك الذين لا يجعلونها دعوة لدراسة البيولوجيا والتطور والتنوع .

التطور في الطب

من نواح كثيرة يشبه الطب التطور لكن الموقف ربما يكون أسوأ ، والسبب هو أن الكثير من الأدلة في الطب متضاربة وغير واضحة بسهولة للشخص العادي ، ومع ذلك هناك أكثر من ذلك ، حيث يوجد عدد من العوامل المربكة التي تجعل من السهل للغاية الوصول إلى النتيجة الخاطئة في الطب وخاصة عند النظر في الحالات الفردية . على سبيل المثال ، يمكن أن تشفي أو تحسن تأثيرات الدواء الوهمي من الحالات الطبية المختلفة

إن الأمر الغريب هو المعرفة البشرية العادية ، حيث نميل جميعًا إلى تذكر المعلومات التي تعزز معتقداتنا السابقة ونسيان المعلومات التي قد تميل إلى دحض تلك المعتقدات ، وعلى المستوى لشخص واحد أو حتى ممارس من السهل جدًا تضليلهم في الطب ، ومن ناحية أخرى على مستوى المريض أو الممارس الفردي يمكن للمرء أن يرى أيضًا دليلًا على فعالية الطب الحديث على سبيل المثال عندما يصاب الشخص بالتهاب رئوي ، فهو يعالج بـ المضادات الحيوية ويتعافى بسرعة .

ومع ذلك يمتلك الطب نسخته لنظرية التطور على الأقل من حيث مدى دعمها ودمجها في نسيج الدواء ذاته ، وهذه النظرية هي نظرية جرثومة المرض والتي كما أن التطور هو المبدأ المنظم للبيولوجيا ، فإنها تعمل كمبدأ منظم للأمراض المعدية في الطب.

نظرية جرثومة المرض

يعتبر لويس باستور وهو عالم كيميائي فرنسي أحد أهم مؤسسي علم الأحياء الدقيقة في الطب ، ويُعرف بدوره المميز في بحث أسباب الأمراض وسبل الوقاية منها ، وساهمت اكتشافاته الطبية بتخفيض معدل وفيات حمى النفاس وإعداد لقاحات مضادة لداء الكلب والجمرة الخبيثة ، كما دعمت تجاربه نظرية جرثومية المرض .

وكان يُعرف لدى عامة الناس بسبب اختراعه طريقة لمعالجة الحليب لمنعه من التسبب في المرض ، وهي العملية التي أطلق عليها لاحقا مصطلح البسترة ، ويُعتبر باستور أحد أهم مؤسسي علم الأحياء المجهرية إلى جانب كوهن فرديناند وروبرت كوخ ، وعلى الرغم من الطريقة التي أصبحت بها الكائنات الحية الدقيقة مقاومة للمضادات الحيوية ، وذلك بفضل الإفراط في استخدامنا ، فإن نظرية جرثومة المرض كانت علامة على بداية الثورة العلمية في الطب وولادة الطب القائم على العلوم .

إنكار نظرية الجرثومة

إن إنكار النظرية الجرثومية قديم قدم نشؤ نظرية الجراثيم نفسها بدءًا من التنافس بين باستور وبيشامب ، وأدى عمل باستور في منع تلوث المشروبات إلى اكتشاف أن المسبب كان كائنات حية دقيقة والذي دفعه إلى الطريق ليكون أول عالم يثبت أن النظرية كانت صالحة وتم تعميمها في أوروبا .

اعترض بيشامب بقوة على وجهة النظر هذه ، حيث قدم فكرة منافسة تعرف باسم نظرية الأمراض التعددية ، وتقول هذه النظرية أن كل أشكال الحياة تعتمد على أشكال تأخذها فئة معينة من الكائنات خلال مراحل دورات حياتها وأن الجراثيم تنجذب إلى بيئة الأنسجة المريضة بدلاً من كونها السبب لمرضها .

الشيء الوحيد الذي لا يوافق عليه العلماء هو الاستنتاج في النهاية بأن المنكرون لنظرية الجراثيم لا يشكلون تهديدًا كبيرًا ، وقد يكون من المفيد النظر في السؤال التالي وهو كيف يمكن للناس أن ينكروا على نحو خطير نظرية جرثومة المرض ، وبالنظر إلى مدى النجاح الذي أظهره تطبيق هذه النظرية في انخفاض معدل الوفيات ، لقد كانت المضادات الحيوية والنظافة الحديثة وتدابير الصحة العامة واللقاحات مسؤولة عن منع حدوث المزيد من الوفيات ، ويمكن القول إن إنقاذ أرواح أكثر من أي تدخل أو وقائي أو علاج قد استنبطه الطب القائم على العلم .

أول شيء يجب أن نوضحه هو فقط ما نعنيه بنظرية جرثومة المرض ، وفي معظم النصوص والمصادر يتم توضيح نظرية جرثومة المرض مثل العديد من الأمراض التي تسببها الكائنات الحية الدقيقة ، ويمكننا أن نقول ما إذا كانت الفيروسات تعتبر كائنات دقيقة ولكن لأغراض نظرية الجراثيم لا يعتبر معظم علماء الأحياء أن الفيروسات كائنات حية حقيقية ، لأنها لا تتكون إلا من مادة وراثية مغلفة بطبقة بروتينية وتفتقر إلى القدرة على التكاثر دون إصابة خلية الكائن الحي ، ولأن هناك مخلوقات دقيقة معينة لا يمكن رؤيتها بالعين تطفو في الهواء وتدخل الجسم عن طريق الفم والأنف وتسبب أمراضاً خطيرة.

انتشار الأمراض عن طريق الهواء والماء

إن بعض الأمراض المعدية معدية وتنتشر بطريقة أو بأخرى من شخص لآخر أو من مصادر أخرى ، وهو أمر واضح للغاية بحيث تفسر التفسيرات المختلفة لكيفية حدوث ذلك على مدى قرون عديدة ، وكانت إحدى الأفكار الشائعة والتي ذكرت أن بعض الأمراض مثل الكوليرا كانت ناجمة عن تلوث الهواء أو الهواء السيئ ، وبالتأكيد يمكن أن تنتشر بعض الأمراض عن طريق الهواء .

مع ذلك فقد تم منذ فترة طويلة الاعتراف بأن الأمراض الأخرى يمكن أن تنتشر عن طريق المياه وبطرق أخرى ، وعلى أي حال فإن الأفكار المختلفة حول كيفية تطور المرض تصارعها في أماكن مختلفة على مدار أوقات مختلفة خلال عصر الطب القديم .

تضمنت العديد من هذه الأفكار كما رأينا مفاهيم مختلفة عن طاقة الحياة ، وتضمنت الأفكار الأخرى مفاهيم مختلفة من التلوث والتي دخلت فيها المآسي أو غيرها من السموم بطريقة ما إلى الجسم من البيئة ، وبالنظر إلى المعرفة والدين في ذلك الوقت فإن هذه الأفكار لم تكن غير معقولة لأن العلم لم يكن موجوداً بعد في شكل يمكن أن يزيحها كفرضيات ، كما أن التكنولوجيا لم توجد بعد لتحديد العوامل المسببة للمرض ، وبالنظر إلى هذه الخلفية فإن أنساب الأمراض المعدية إلى الهواء السيئ لا يبدو غير معقول.

لماذا تعتبر إنكار نظرية الجراثيم جذابة

لا يوجد أدنى شك في أن إنكار نظرية الجراثيم عبارة عن إجهاد من الفكر ، والسؤال هو لماذا بعد كل شيء على الرغم من عيوبها وعلى الرغم من الطريقة التي أصبحت بها الكائنات الحية الدقيقة مقاومة للمضادات الحيوية ، وذلك بفضل الإفراط في استخدامنا ، فإن نظرية جرثومة المرض كانت علامة على بداية الثورة العلمية في الطب وولادة الطب القائم على العلوم .

بعد تعميم باستور لنظرية جرثومة المرض دخل الطب في فترة من التقدم الملحوظ الذي لا يزال مستمراً حتى يومنا هذا ، وقبل باستور لم تكن هناك نظرية موحدة للأمراض المعدية ، وبعد باستور كان هناك ثورة في نجاح نظرية باستور ليس فقط في الطب بل في تحضير الطعام ، ولا سيما عملية بسترة الحليب وغيرها من المنتجات مما قلل إلى حد كبير من فرص الإصابة بمرض تحمله منتجات الألبان وغيرها من المنتجات التي يمكن علاجها ، وأدى التعقيم الجراحي السليم إلى انخفاض معدل الوفيات الجراحية.

السابق
نظرية حارس البوابة
التالي
تأثير دوبلر في دراسة الفلك