العلوم التربوية

إيجابيات وسلبيات اختبارات الورق وقلم الرصاص في علم النفس

إيجابيات وسلبيات اختبارات الورق وقلم الرصاص في علم النفس

يتضمن إصدار اختبارات الورق وقلم الرصاص كجزء من برنامج الاستكشاف الوظيفي في المدارس الثانوية، حيث يشرف قسمان رئيسيان على هذا النموذج من الاختبار في المجالات الدفاعية والمجالات التعليمية، ويعتبر هذا الاختبار أكثر من مجرد أداة جزئية، بل يستخدمها المستشارين كوسيلة لقياس مدى ملاءمة طلاب المدارس الثانوية للعمل في المجالات المهنية.

على الرغم من أنه من الاختبارات غير الشائعة جداً، حيث يمكن للعديد من الأفراد التواصل مع العالم المهني والمستقبل العملي التابع، ومع ذلك لا يمكن القيام بذلك إلا في ظل ظروف نادرة معينة حيث يصبح من المستحيل فعليًا عليهم الذهاب إلى أقرب موقع لإجراء الاختبار، أي يتم إجراء الترتيبات المناسبة لإدارة الاختبار محليًا.

عند الحديث عن المزايا المرتبطة بهذا الإصدار من الاختبار للورق وقلم الرصاص، فإن الميزة الأكبر هي أنه يتيح لمقدم الطلب تخطي بعض الأسئلة أثناء كتابة الإجابات والعودة إليها في أي وقت قبل تقديم ورقة الإجابة، وهذه الميزة لا يوفرها أي اختبار ثاني للمرشح.

علاوة على ذلك، يمكننا في اختبارات الورق وقلم الرصاص إما وضع دائرة حول سؤال أو وضع علامة عليه أثناء تخطيه والعودة إليه في المراحل اللاحقة، وفي إصدار القلم والورقة، تتداخل الأسئلة الصعبة بشكل عشوائي مع الأسئلة الأسهل، لذلك قد يجد الشخص نفسه يقضي وقتًا طويلاً في محاولة معرفة إجابة سؤال صعب جدًا عليه، وتفوته الإجابة على الأسئلة الأسهل.

وفي نهاية الاختبار الفرعي لاختبارات الورق وقلم الرصاص ستكون درجاته الإجمالية أقل، ويتم تسجيل أوراق الإجابة بواسطة آلة مسح ضوئي، حيث يكون الجهاز لديه ارتباك عندما يصادف دائرة إجابة غير كاملة أو علامات قلم رصاص شاردة وغالبًا ما يرفض بعناد منح الفضل في هذه الأسئلة، حتى لو أجاب الشخص بشكل صحيح.

سلبيات اختبارات الورق وقلم الرصاص في علم النفس:

أحد الجوانب السلبية الخطيرة لاختبارات الورق وقلم الرصاص هو أنه علينا معرفة الأسئلة السهلة والأسئلة المعقدة بأنفسنا، ونتيجة لذلك من المحتمل أن يقضي الشخص المزيد من الوقت في اكتشاف الأسئلة السهلة التي قد ينتهي به الأمر إلى نفاد الوقت.

علاوة على ذلك، فإن آلة المسح الضوئي التي تحدد الإجابات فيها لا تأخذ في الاعتبار علامات القلم الرصاص والدوائر، نتيجة لذلك قد لا يحصل الشخص على علامات الأسئلة التي أجاب عليها بشكل صحيح.

مزايا إجراء اختبار الورق وقلم الرصاص:

يسمح لنا الاختبار الورقي بتخطي الأسئلة التي لا نعرف إجابتها والعودة إليها لاحقًا، بحيث لا يمكننا القيام بذلك في الاختبارات المحوسبة مثلاً، ويمكن أن يكون هذا الخيار مساعدة حقيقية عندما نتسابق مع الزمن ونرغب في الحصول على أكبر عدد ممكن من الإجابات الصحيحة.

يمكننا أيضاً تغيير الإجابة في الاختبار الفرعي الذي نعمل عليه حاليًا في اختبارات الورق وقلم الرصاص، ولكن لا يمكننا تغيير إجابتنا في اختبار فرعي بعد انتهاء الوقت المحدد لهذا الاختبار الفرعي.

يمكننا اختبار الورق وقلم الرصاص الترميز بقدر ما نريد، فإذا قام الشخص بتخطي سؤال، يمكنه وضع دائرة حول رقم السؤال في الكتيب الخاص به لتذكير نفسه بالعودة إليه، وإذا كان لا يعرف إجابة سؤال ما، فيمكنه شطب الإجابات التي تبدو غير مرجحة أو خاطئة بالنسبة له ثم التخمين بناءً على الإجابات المتبقية.

مخاطر الاعتماد على اختبارات الاختيار من متعدد في اختبارات الورق وقلم الرصاص:

يعد الاعتماد على اختبارات الاختيار من متعدد كطريقة أولية للتقييم أمرًا خطيرًا تربويًا لعدة أسباب، تتمثل من خلال ما يلي:

1- بسبب الافتراضات والتحيزات الثقافية:

قد تكون الاختبارات غير دقيقة، بالطبع يمكن أيضًا أن تكون أنواع التقييمات الأخرى منحازة، بافتراض أن الاختبار دقيق بسبب تنسيقه المفترض أو الموضوعي، وقد يؤدي إلى اتخاذ قرارات سيئة حول أفضل السبل للمجالات التعليمية.

2- قد يتعرف الطلاب أو يعرفون الحقائق أو الإجراءات جيدا:

قد يتعرف الطلاب أو يعرفون الحقائق أو الإجراءات جيدًا بما يكفي للحصول على درجات عالية في الاختبار، ولكن لا يمكنهم التفكير في الموضوع أو تطبيق المعرفة، على الرغم من أن القدرة على التفكير والتقديم أمر ضروري لمعرفة أي موضوع لذلك فإن الاستنتاج بأن الفرد يعرف التاريخ أو العلم لأنه حصل على درجة عالية في اختبار الاختيار من متعدد قد تكون خاطئة.

3- القياس من حيث الصعوبة والسهولة:

ما يمكن قياسه بسهولة قد لا يكون بنفس أهمية ما لا يمكن قياسه أو يصعب قياسه، ويتمثل أحد المخاطر الرئيسية في الاختبارات ذات الاختيارات المتعددة والاختبارات ذات الإجابات القصيرة عالية المخاطر، والاختبارات التي لها تأثير كبير على المناهج وطرق التدريس في أن الأشياء التي يمكن قياسها بسهولة فقط هي التي يتم تدريسها.

4- السرعة في الإجابة:

نظرًا لأنه يجب عادةً الإجابة على الأسئلة بسرعة ولديها إجابة واحدة صحيحة فقط، يتعلم الأفراد أن المشكلات التي لا يمكن اختيار إجابة واحدة لها بسرعة ليست مهمة.

5- تضييق نطاق المناهج المدرسية:

عندما ترى المدارس أن اختبارات الاختيار من متعدد مهمة، فإنها غالبًا ما تضيق نطاق مناهجها بحيث تغطي فقط ما هو موجود في الامتحانات، على سبيل المثال، للتحضير لاختبارات الاختيار من متعدد، قد يركز المنهج على حفظ التعريفات والتعرف على المفاهيم، ولن يؤدي هذا إلى فهم الطلاب للمبادئ العلمية المهمة، وفهم كيفية عمل العلم، والتفكير في تأثير العلم عليهم.

6- اختصار التعليمات:

عندما تحدد الاختبارات الضيقة التعلم المهم، غالبًا ما يتم اختصار التعليمات إلى التمرين والكثير من التدريب على الأسئلة التي تشبه الاختبار تمامًا، في هذه الحالة، لا يحصل الأفراد غالبًا على فرصة لقراءة كتب حقيقية، طرح أسئلتهم الخاصة، إجراء مناقشات، تحدي النصوص، إجراء تجارب، كتابة أوراق موسعة واستكشاف أفكار جديدة.

هل يجب استخدام اختبارات الاختيار من متعدد بشكل مطلق؟

يجب أن يعتمد قرار استخدام اختبارات الاختيار من متعدد أو تضمين عناصر متعددة الخيارات في الاختبار على الغرض من الاختبار والاستخدامات التي ستتم من نتائجه، وإذا كان الغرض فقط هو التحقق من المعرفة الواقعية والإجرائية، وإذا لم يكن للاختبار تأثير كبير على المنهج العام والتعليم.

وإذا كانت الاستنتاجات حول ما يعرفه الأفراد في موضوع ما لن يتم اختزالها إلى ما يقيسه الاختبار، وقد يكون اختبار الاختيار من متعدد مفيدًا إلى حد ما بشرط أن يكون غير متحيز ومكتوب جيدًا ومرتبط بالمنهج، إذا كانت تتحكم بشكل كبير في المناهج أو التعليمات، أو كانت أساس الاستنتاجات الرئيسية التي يتم الإبلاغ عنها للجمهور.

السابق
طرق تعليم الأطفال الاحتفاظ بالسر
التالي
الطفل المشاغب في وجود الضيوف وأسباب الشغب