العلوم التربوية

إيجابيات وسلبيات مقاييس الانتباه في علم النفس

إيجابيات وسلبيات مقاييس الانتباه في علم النفس

نحن جميعًا عرضة لانشغال الحياة والانفصال عن التجربة القيمة والمرضية في حياتنا اليومية، حيث تميل أدمغتنا إلى السير في وضع الطيار الآلي للحفاظ على الطاقة، ومن خلال توفير هذه الطاقة، تسرقنا عقولنا من التجربة اللذيذة اللحظية التي تعمل على تحسين الرفاهية النفسية والجسدية.

مقاييس الانتباه في علم النفس:

في حين أن البشر يختلفون في قدراتهم في الانتباه للسمات الشخصية، فإن أولئك الذين قاموا بزراعتها بفعالية يعيشون بمستويات أعلى من الاستقلالية والتأثير اللطيف والحيوية والرضا.

على الرغم من أن عملية الانتباه تُعرّف عادةً على أنها القدرة على اليقظة عن قصد إلى تجربة اللحظة الحالية بطريقة غير قضائية، بحيث يختلف علماء النفس حول عدد الأبعاد السلوكية المتضمنة وأهميتها، ويعتبر البعض منهم أن البعد الرئيسي للانتباه هو الوعي بتجربة اللحظة الحالية والدفاع عن أن القبول لا لزوم له لأن الاهتمام باللحظة الحالية لا يمكن أن يحدث بدون موقف قبول.

وبعض علماء النفس الآخرين عن أن قبول تجربة اللحظة الحالية دون إصدار أي حكم هو بُعد مختلف من الناحية المفاهيمية والتجريبية اللازمة لشرح الانتباه وغيرهم يدعمون فكرة أن الانتباه تشمل مهارات أو جوانب متعددة، مثل الملاحظة والوصف والعمل بوعي والقبول دون حكم وعدم رد الفعل للتجربة الداخلية.

المقياس الأكثر شيوعًا لقياس الانتباه هو مقياس الوعي بالانتباه اليقظ، الذي تم التحقق من صحته عبر الثقافات والفئات العمرية، وكان مفيدًا في المجالات النفسية المختلفة في البحث النفسي، لا سيما في نظرية تقرير المصير والوعي، ويمكن أن يكون مفيدًا في مساعدة الناس على اكتشاف خط أساسي لتنمية هذه القدرة البشرية المتأصلة من الانتباه.

ما هو مقياس وعي الانتباه اليقظ؟

في البحث النفسي تم التحقيق في مفهوم الانتباه باعتباره سمة تختلف بين الناس وداخلهم، حيث يتنوع البشر في الانتباه والوعي لتقديم الأحداث والتجارب المختلفة، وتختلف القدرة الكامنة في الأفراد بسبب مستويات الانضباط والتنظيم الذاتي والشخصية.

يقيم مقياس وعي الانتباه اليقظ الفروق الفردية في تكرار الحالات الواعية بمرور الوقت، حيث يعتبر هذا المقياس عبارة عن استبيان مكون من 15 عنصرًا لتقييم الانتباه أو اليقظة الذهنية أو السمات الداخلية، وهذه القياسات تتعلق بالتنظيم الذاتي ومختلف مجالات الرفاهية.

وكصفة شخصية يتضح أن بعض الأفراد أكثر كفاءة في وضع أنفسهم في حالة من الانتباه واليقظة أكثر من غيرهم، ويُقترح أيضًا أن الرغبة في الانتباه واليقظة وممارستها تباينت أيضًا، والتركيز على الرادار الداخلي لدينا هو مهارة يمكن تحسينها، ويعتمد هذا المقياس على فهم أن كل البشر لديهم رادار تنبيهي للتجربة الداخلية والخارجية في الوعي.

يتم بناء الوعي في مقياس الوعي من خلال تسخير تركيز ذلك الوعي، وهو الانتباه، حيث يعبر الانتباه عن زيادة الاهتمام والوعي بالتجربة الحالية أو اللحظة الحالية، ويستبعد هذا المقياس عن قصد الحالة المزاجية، والموقف، والدافع للحفاظ على حيادية اليقظة الذهنية كتكوين، ويقيس ميل المرء نحو اليقظة أو الغفلة.

ترتبط درجات اختبار وعي الانتباه اليقظ ارتباطًا وثيقًا بالوعي الذاتي والاجترار والتأمل الذاتي، حيث يميل أولئك الذين يسجلون درجات أعلى في الانتباه إلى الإبلاغ عن مستويات أعلى من التأثير اللطيف وزيادة احترام الذات، والتفاؤل، وتحقيق الذات، ووجود مستويات أقل من العصابية والقلق والاكتئاب والتأثير غير السار لدى أولئك الذين سجلوا درجات أعلى في الانتباه.

إيجابيات مقاييس الانتباه في علم النفس:

تعتبر مقاييس الانتباه ذات فائدة ومزايا متعددة في الاتجاهات النفسية والجسدية وخاصة في المجالات التعليمية، بحيث تتمثل إيجابيات مقاييس الانتباه في علم النفس من خلال ما يلي:

1- عادةً ما يتم تلبية بعض الاحتياجات الأساسية للبشر مثل الاستقلالية والعلاقة والكفاءة في شخص لديه ميل أعلى لمتابعة ممارسة مقاييس الانتباه بنشاط.

2- كان الفهم الأعمق للانتباه ودورها في نظرية تقرير المصير مفيدًا في العديد من المجالات المختلفة، بما في ذلك على سبيل المثال فإن الاهتمام والالتزام بالتوصيات الطبية.

3- أظهر التحقق من فائدة المقياس في تحسن وتطوير في رفاهية المرضى وأكثر انسجامًا مع تجربتهم النفسية الداخلية والخارجية، وتسمح مواجهة المشاكل بزيادة ممارسة اليقظة والالتزام بالأنشطة المقترحة.

4- كما تم تكييف هذه المقاييس للنظر في منظور المراهقين والأطفال، فهي مهمة وذات فائدة في التعلم.

5- أدى التحقق من صحة هذه المقاييس في العديد من المجالات المختلفة إلى مزيد من البحث والتطوير الحيوي لتدخلات علم النفس الإيجابي.

6- تساعدنا مقاييس الانتباه في الحصول على الكثير من البيانات، من الكثير من الأشخاص، دون قضاء ساعات من المقابلات النفسية والإرشادية.

7- يتم إكمال هذه المقاييس في الانتباه بشكل عام من قبل الشخص نفسه، مع ملاحظة الوالدين وأفراد الأسرة والمعلمين.

8- المقاييس الخاصة بالانتباه تخبرنا بأشياء لا تستطيع الاختبارات النفسية الأخرى القيام بها فهي تحدد مستوى قدرة الفرد على الانتباه وتركيز الوعي، وتكشف عن الوقت الذي يتم به معالجتهم، وتكشف عن أهم الأدوات والأساليب سواء السمعية أو البصرية التي تفيد.

9- تعطي هذه المقاييس تقييم شامل لاضطراب فرط الحركة وقلة الانتباه، ويستغرق دقائق فقط ويكتمل أي أنه بسيط وغير مؤلم.

سلبيات مقاييس الانتباه في علم النفس:

يسمح أي قياس تقرير ذاتي بصعوبة الدقة، على الرغم من أن المقياس الوعي في الانتباه يطلب من المشاركين التفكير في تجاربهم كما هي، بدلاً من الطريقة التي يعتقدون أنها يجب أن تكون عليها، ويميل البشر إلى الإجابة بشكل غير دقيق عندما يتعلق الأمر بالتجربة الذاتية، ومن الصعب للغاية قياس الحالة الموجود.

إن التمسك بالمبدأ العلمي الأساسي القائل بأن الظاهرة لا يمكن دراستها إلا إذا كان من الممكن تعريفها وقياسها بشكل مناسب، يعطي تأكيدًا بأن أكثر مقاييس الانتباه لا يمكن أن تعطي شكل صحيح ومؤكد، أي أنها لا تعتبر ذات صدق عالي في الكثير من الحالات.

غالبًا ما يتم إهمال مقاييس الانتباه في التقييمات النفسية العصبية، فالتقييم النفسي غالباً ما يبحث عن الاضطرابات النفسية والعصبية، ولكن في كثير من الأحيان، توجد أعراض عاطفية قد تكون مسؤولة عن اضطرابات أخرى ولكن قد لا تكون كذلك.

تعتبر هذه المقاييس أمرًا جديدًا إلى حد ما في عالم تقييم اضطراب فرط الحركة وقلة الانتباه، على الرغم من استخدام التغذية المرتدة المنبهة، وتعتبر هذه المقاييس من أكثر المقاييس المملة بعض الشيء، وذات تكلفة.

صحيح أن هذه المقاييس تعتبر مفيدة في تحديد اضطراب فرط الحركة وقلة الانتباه، ولكن لا ينبغي استخدامها بمفردها، لاتخاذ قرارات الحكم، بل اختبار كل من الأداء البصري، وكذلك الأداء السمعي؛ لأن انتباه بعض الأطفال قد يكون منخرطًا بشكل أفضل في نوع واحد على الآخر.

السابق
مهارات النجاح للطفل دون الحاجة إلى وسائل التكنولوجيا الحديثة
التالي
منع الأطفال من ضرب الآخرين دون أن يتخلوا عن حقوقهم