العلوم

ابكتيتوس

ابكتيتوس

ما لا تعرفه عن ابكتيتوس:

ابكتيتوس؛ كان عالماً وفيلسوفا ومُخترعاً معروفاً، اشتهر في زمانه وبعد وفاته في أبحاثه وتجاربه التي أحدثت ضجةً علميةً ضخمة، خاصةً فيما يتعلق بعلم الفلسفة، قدّم العديد من الإسهامات والإنجازات التي كان لها دوراً كبيراً وواضحاً في تقدّمه واشتهاره، إلى جانب ابتكاراته التي ساهمت في تطوّر مدينته وازدهارها، توفي ابكتيتوس في مدينة نيكوبوليس في اليونان، حيث توفي في حوالي عام “135” للميلاد وهو في التسعين من عمره.

ولد ابكتيتوس في حوالي عام “55” للميلاد، حيث كان من مواليد مدينة هييرابوليس الواقعة في آسيا الصغرى شرق جنوب الأناضول التي نشأ وترعرع فيها، كما أنّ أولى أبحاثه ودراساته كانت في مسقط رأسه، إلى جانب ذلك فقد كان ابكتيتوس ينتمي لواحدة من الأسر العريقة والمعروفة بعلمها، والتي كانت تحث على ضرورة تعلّم كل فرد من أفرادها؛ الأمر الذي جعل منه شخصيةً علمية وعملية في سنٍ مبكّرة.

اشتهر ابكتيتوس بكثرة سفره وتنقّله، حيث زار مُعظم مناطق ودول العالم؛ رغبةً منه في تطوّر علومه وثقافته خاصةً تلك التي تتعلق بمجال الفلسفة وعلومها، هذا وقد تمكن من خلال سفراته بأن يلتقي مع أشهر العلماء والفلاسفة الذين بزغوا في ذلك الزمان، حيث تأثر بالعديد منهم وأخذ عنهم بعض من علومهم ومعارفهم.

تولى ابكتيتوس العديد من المهام والأعمال التي كانت السبب وراء شهرته وترقيته، حيث عمل في بداية حياته أستاذاً جامعياً في العديد من الجامعات، إلى جانب أنّه كان يُقيم العديد من الندوات والمحاضرات والتي كان يتناول فيه الحديث عن كل ما يتعلق بعلوم الفلفسة ونضرياتها، هذا وقد عُرف عنه أنّه كان مُشاركاً في عضوية العديد من الجمعيات والأكاديميات التعليمية؛ رغبةً منه في إيصال فلسفته وعلومه لأكبر عدد ممكن من الناس.

يُعتبر ابكتيتوس واحداً من العلماء الذين حصلوا على العديد من الجوائز والتكريمات؛ تقديراً لهم على ما بذلوه من جهودٍ وتضحيات في سبيل إيصال علومهم، إلى جانب حصوله على مجموعة من الأوسمة المهمة والميداليات؛ والتي كانت السبب وراء استمراره فيما كان قد بدأ منه.

نبذة عن ابكتيتوس:

ذكرت العديد من الروايات أن ابكتيتوس اشتهر بشكلٍ كبير في فلسفته وحكمته، إلّا أنّه لم يترك وراءه أية كتب أو مؤلفات تُبين مضمون فلسفته ومبادئه؛ الأمر الذي جعل تلميذه الشهير آريانوس بتوضيح وشرح كل ما يتعلق بابكتيتوس من فلسفة وعلوم ونظريات.

قدّم آريانوس كتابين رئيسين إحداهما عُرف باسم كتاب “المحادثات” والآخر باسم “الدليل المُختصر”، حيث تمكّن من خلال تلك الكتب من توضيح وذكر أهم العناوين التي كان ابكتيتوس قد تركّز عليها، هذا وقد ورد في تلك الكتب أهم ثلااثة واجبات ينبغي على الفرد الالتزام والتقيّد بها؛ وهذه الواجيات هي :

  • واجبات نحو الذات: والتي كانت تحث على ضرورة العناية بالجسم والروح والطهارة.
  • واجبات نحو الآخرين: والتي كانت تتحدث على ضرورة قيام الإنسان بأموره الاجتماعية والثقافية وتوطيد العلاقة بالآخرين.
  • واجبات نحو الله: والتي كانت ترتكز بشكلٍ رئيسي على مبدأ الاعتقاد الذي كان قائماً على أساس أن هذا العالم عبارة عن مدينة كونية هائلة يعيش فيها كل من البشر والآلهة معاً.
السابق
أندرس سلسيوس
التالي
بليز باسكال