العلوم التربوية

الافتراضات الأساسية لعلم النفس الاجتماعي

الافتراضات الأساسية لعلم النفس الاجتماعي

السؤال المركزي الذي يحاول علماء النفس الاجتماعي الإجابة عنه هو، لماذا يتصرف الناس بالطريقة التي يتصرفون بها؟ من هذا السؤال العام للغاية، يمكننا استنباط أسئلة أكثر تحديدًا تركز على المشكلات التي نرغب في علاجها، والتي تتمثل حول الانسجام بين الناس والمكافحة، والتوافق مع بعضهم البعض وغيرها.

عادةً ما يحاول علماء النفس الاجتماعي الإجابة على هذه الأسئلة الواسعة من خلال التركيز على استفسارات أكثر تحديدًا في جوانب السلوك البشري، والتي تتمثل في المسلمات والافتراضات الأساسية لعلم النفس الاجتماعي، وبناءً على هذه الافتراضات الأساسية، يقوم علماء النفس في تحديد مجال معين وتمييزه عن الآخرين.

الافتراضات الأساسية لعلم النفس الاجتماعي:

1. السلوك هو نتاج مشترك بين الشخص والموقف:

يعتمد أحد الافتراضات الأساسية على فكرة اقترحها كورت لوين، والذي يعتبر عمومًا أب علم النفس الاجتماعي الحديث، بحيث يتم تحديد أي سلوك معين من خلال التأثيرات المشتركة للسمات الفردية للشخص والجوانب المحددة للموقف.

لفهم فكرة لوين بشكل كامل، نحتاج أولاً إلى تقدير أن البيئة المباشرة للشخص تؤثر بعمق على طريقة تفكيره وشعوره وتصرفه في الحياة الاجتماعية، وهذه الفكرة من قوة الحاله يشار إليه أحيانًا باسم الدرس العظيم في علم النفس الاجتماعي، ويعني أن بعض المواقف تثير إلى حد كبير نفس السلوك من الناس، بغض النظر عن كيفية اختلاف هؤلاء الأشخاص عن بعضهم البعض.

فعندما ننظر إلى الأفراد من حولنا من المجال النفسي الاجتماعي، فنجد أن البعض منهم منفتح للغاية وثرثار، في حين أن البعض الآخر أكثر هدوءً وتحفظًا، ومع ذلك، فإنهم جميعًا هادئين بينما يوجد شخص مسؤول عنهم؛ لأن المواقف تخبرهم، في الحياة، أن هذه هي الطريقة التي يجب التصرف بها.

ومع ذلك، كل واحد منا هو فرد فريد، له مجموعة من السمات الشخصية والقيم والمواقف والمعتقدات حول العالم التي تميزنا عن أي شخص آخر؛ بسبب التركيب الجيني الفريد الذي نرثه من آبائنا، وحتى أكثر بسبب الدروس التي تعلمناها من مجموعة واسعة من الخبرات التي مررنا بها على مدار حياتنا، فإننا نطور التصرفات المتمثلة في تفضيلات متسقة، وطرق التفكير، والميول السلوكية التي تظهر عبر مواقف مختلفة ومع مرور الوقت.

يركز مجال علم نفس بشكل كبير على وصف السمات وتوثيق تأثيرها على السلوك، ووجد هذا المجال الاجتماعي، في الواقع أن الناس يظهرون قدرًا كبيرًا من الاتساق في السلوك عبر المواقف المتنوعة التي تعكس طرقهم الفريدة في التكيف مع العالم، وهناك أيضًا مستوى عالٍ من الاتساق في السلوك والسمات على مدى العمر الافتراضي.

بحيث يعتبر السلوك الذي لوحظ في السنوات الأولى من الحياة، أنه يرتبط بالميول السلوكية ذات الصلة في مرحلة البلوغ المبكر والمتوسط ​​والمتأخر، بحيث ترشدنا المواقف بقوة إلى طريقة تفكيرنا وشعورنا وتصرفنا في الحياة الاجتماعية، وهناك احتمالات أن واحداً أو اثنين من الأفراد يتغلب انبساطهم الشخصي على قوة الموقف.

ناقش علماء النفس الاجتماعي لسنوات عديدة الأهمية النسبية للأدوار التي تلعبها الفروق الفردية في الشخصية والمواقف والقيم من ناحية والقوى الظرفية من ناحية أخرى، ويركز علماء النفس الاجتماعي أكثر على فهم كيفية التصرفات الشخصية والعوامل الظرفية التفاعل لتحديد أفكارنا ومشاعرنا وأفعالنا بحيث ينصب التركيز على أنواع المواقف التي تدفع أنواعًا معينة من الأشخاص إلى التصرف بطرق محددة.

2. السلوك يعتمد على وجهة نظر مبنية بشكل اجتماعي للواقع:

الافتراض الثاني لعلم النفس الاجتماعي هو أن جميع الأفكار والمشاعر والأفعال البشرية تقريبًا تتضمن وتتأثر بأشخاص آخرين، وبالتالي فهي اجتماعية بطبيعتها طوال الحياة، بحيث نلتقي بشكل روتيني ونتفاعل مع أشخاص آخرين، ولكن حتى عندما نكون بمفردنا تمامًا، فإن الناس يحتلّون بشكل روتيني، وبالتالي يساعدون في تشكيل أفكارنا، نتيجة لذلك، تتشكل نظرتنا للواقع من خلال صلاتنا بالآخرين.

بحيث تتمثل في نظرة الأفراد لأنفسهم وغيرهم، وكل نظرة تختلف عن الأخرى من ناحية التعامل والتفاعل الاجتماعي معهم، سواء من يحقق الشخص معه الأمان، ويحقق معه أهدافه وطموحاته الحياتية، ومن لا يستطيع التواصل معهم ولا يتشابهون معه في التفكير والسلوك، ولا يشعر معهم بالأمان والاستقرار.

يشكّل هؤلاء وغيرهم الكثير بشكل أساسي الطريقة التي يتجه بها الفرد إلى العالم ومكانته فيها، على سبيل المثال عدم شعوره بالأمان تجاه طبقة الحضارة التي يعيش بها الفرد، فمن المؤكد أن هناك العديد من النواحي توفر بعض المعلومات مثل المدرسة الأهل والأصدقاء، لكن هذه الدرجة هي ملاحظات من الآخرين.

وأشار ليون فستنغر إلى أن أهمية التطلع إلى الآخرين والاهتمام بهم، والبدء في المقارنة الاجتماعية معهم وهي أمر ضروري لكيفية فهم أنفسنا، والحصول على فكرة عن الطريقة الصحيحة أو الخاطئة للتصرف، وما هو جيد أو سيء وما هو صحيح أو غير صحيح من خلال فحص ما يفعله أو يقوله الآخرون.

3. يتأثر السلوك بشدة بمعرفتنا الاجتماعية:

إذا كانت رؤيتنا للواقع قد تشكلت من خلال روابطنا الاجتماعية مع الآخرين، فإن الافتراض الثالث يدل على أن الإدراك الاجتماعي يجب فيه ألا يكون سلوك الأشكال مفاجئًا، يعتمد هذا الافتراض على عمل شخصية رائدة أخرى في علم النفس الاجتماعي، الذي أكد على الدور المهم الذي تلعبه التفسيرات السببية لأفعال الآخرين في تحديد سلوكهم.

على سبيل المثال، فإن بعض الناس مع تغيير مكانتهم مثل الرئيس أو الأهل أو الأصدقاء أو المعلم أو حتى مندوبي المبيعات الذين يحاولون بيعنا المنتج لعبوا مثل هذا الدور الرئيسي في حياتنا اليومية، ونحن ننفق قدراً كبيراً من الوقت والتفكير والطاقة عليها، في محاولة لفهمها، ونكافح لفهم ما يقولون ويفعلون، بالطريقة التي يفهم بها كل فرد الآخرين، سواء كان الفهم دقيقًا أم لا، ولها تأثير قوي على السلوك الاجتماعي لذلك الفرد.

4. أفضل طريقة لفهم السلوك الاجتماعي هي استخدام المنهج العلمي:

الافتراض الأساسي الأخير لعلم النفس الاجتماعي، المستوحى أيضًا من كورت لوين، هو أن العلم هو أفضل طريقة لفهم أسباب وعواقب أفكار ومشاعر وسلوكيات الحياة الاجتماعية، تحاول العديد من المجالات فهم الشؤون الإنسانية، بما في ذلك الأنثروبولوجيا والاقتصاد وعلم الاجتماع والتاريخ والعلوم الإنسانية والفلسفة وعلم الاجتماع.

ويمكن تمييز علم النفس الاجتماعي بشكل واضح عن هذه المساعي الأخرى، من خلال التركيز بشكل أكبر على المنهج العلمي وعلى وجه الخصوص استخدام التجارب كوسيلة لتطوير واختبار وتنقيح النظريات لفهم محددات السلوك الاجتماعي، بحيث تم تطوير المجال كطريقة لتحسين التفكير الحدسي؛ لمساعدتنا على الاقتراب من الحقيقة من خلال تقديم مفاهيم أكثر دقة للطريقة التي يكون عليها العالم حقًا.

السابق
الطريقة التجريبية في علم النفس
التالي
عناصر الإدراك الحسي في علم النفس