معلومات عامة

التسويق الشبكي والتسويق الفيروسي

التسويق الشبكي والتسويق الفيروسي

أنتشر في الآونة الأخيرة أعمال التسويق الشبكي والتسويق الفيروسي، ويتميز كلًا منهم بتحقيق الأرباح العالية لأصحابها.

تعريف التسويق

هو استخدام استراتيجية أو أكثر بعمليات متكاملة للترويج لإحدى السلع أو الخدمات لبيعها وتحقيق الأرباح بواسطة عمليات البيع المختلفة لها.

وقد تقوم الشركة المُنتجة للمنتج أو السلعة بتسويقها بنفسها أو من خلال التعاقد مع أي شركة متخصصة في المجال التسويقي، حيث أنها تمتلك قدرات عالية للدعاية والإعلان.

ما هو التسويق الشبكي

التسويق الشبكي هو أحد فروع المجال التسويقي، وهو يعتمد على تشابك الأفراد في تسويقهم لمنتج محدد بالأسلوب المنظم المُوزعة فيها المهام حتى يستفيد كل مُسوق يعمل من خلال النشاط التسويقي.

يتكون التسويق الشبكي من مستويات عديدة ولذلك يُعرف بالتسويق الهرمي، كما أنه يعتمد على تجنيد المسوقين الجُدد من خلال المسوقين القدامى، مما يساعد على تكبير الشبكة التسويقية وتضخيمها لتمتد لملايين المسوقين، مما يساعد على وصول السلع لأكبر عدد ممكن من العملاء.

شروط استخدام التسويق الشبكي

تتعدد شروط استخدام التسويق الشبكي والانضمام للشبكة التسويقية التي يجب التأكد منها قبل الاندماج فيها، حتى لا يتعرض الفرد للمخاطر التي قد تنتج عنها، ومن أهم هذه الشروط ما يلي:

  • التأكد من مشروعية العمل

ينتج عن أعمال التسويق الشبكي إلحاق الأضرار الجسيمة، ومن أهمها مشروعة العمل سواء كان يخص التجارة أو الخدمات، فقد تكون العملية التسويقية لمنتج أو سلعة، وقد تكون مرتبطة بالتوظيف.

فالتسويق الشبكي الذي يُدر إيرادًا في شبكة التسويق بالتوظيف يتسم بالتسويق الشبكي الغير قانوني، مما يُعرض المُسوق الذي يعمله فيه للمسائلات القانونية.

  • التعرف على أنشطة الشركة

يجب التأكد من أنشطة الشركة التي تعمل على ترويج خدمة أو منتج من خلال عملية التسويق الشبكي.

ومن أهم ما يجب أن يتعرف عليه المسؤول عن التسويق هو التعرف على الشركة وتاريخها، وطبيعة الأنشطة التجارية الخاصة بها، بالإضافة لمكانتها في السوق مقابل المنافسين لها، كما يجب التعرف على سمعتها وكوادرها أيضًا.

  • التعرف على إدارة الشركة

تؤثر الإدارات العاملة في أي شركة على نجاحها وتحقيق أهدافها بشكل كبير من خلال سير عمليات الإدارة والنشاط التشغيلي والتسويقي بالأساليب المناسبة لطبيعة الشركة وأنشطتها التجارية.

فالإدارة صاحبة السمعة الطيبة تدل على سير العمل من خلالها بشكل آمن بالمقارنة بالشركات التي تمتلك إدارة صاحبة السمعة السيئة.

  • التعرف على السلعة أو الخدمة

إن طبيعة السلعة أو الخدمة التي تُقدمها الشركة للعملاء تلعب الدور الكبير في قبول العملاء للسلعة من عدمه، فهناك بعض السلع التي تتسبب في إثارة الشكوك للعملاء بسبب احتوائها على نسب عالية من الأضرار أو لا تمتلك أي فائدة منها.

  • التعرف على الكوادر التسويقية

يجب قبل البدء في الدخول للشبكة التسويقية في أي شركة أن يتم التعرف على زملاء العمل التسويقي في الشبكة، للتعرف على ما إذا كانت هناك مرونة في التعامل مع بعضهم البعض أم لا، مع التأكد من الوضوح في عرض السلع وبياناتها ومواصفاتها بشكل كامل.

  • التأكد من عقد التسويق

قبل المشاركة في التسويق الشبكي يجب التأكد من وجود عقد تسويقي لضمن حقوق المُسوق من خلال إلزام الشركة مقدمة المنتج أو الخدمة بسداد كافة المستحقات المتعلقة بالمبيعات وعمولتها.

مزايا التسويق الشبكي

تتعدد مزايا التسويق الشبكي من خلال التسويق للسلع أو الخدمات المختلفة، ومن أهمها ما يلي:

  • يعمل التسويق الشبكي على زيادة دخل الفرد والارتقاء بمستوى معيشته.
  • قلة المبالغ الاستثمارية في التسويق الشبكي، حيث أن هذا المجال يحتاج للمبالغ القليلة كي يحقق الأرباح الوفيرة.
  • استمرار عملية التسويق والدخل، وذلك بالاعتماد على التسويق الهرمي وانضمام مُسوقين جدد بشكل مستمر.
  • كلما مر الوقت كلما يقل الجهد المبزول في التسويق بالنسبة للمسوق القديم، بسبب طبيعة التسويق الشبكي الهرمي، والذي يعتمد على مشاركة المسوقين الجدد في بذل الجهد لتحقيق أكبر ربح ممكن، مما يزيد من دخل المسوق القديم ويقل من جهده.

عيوب التسويق الشبكي

تتعدد عيوب التسويق الشبكي، وتتمثل في النقاط التالية:

  • من أبرز العيوب الخاصة بالتسويق الشبكي هو قلة الدخل أو الربح الذي يحققه المسوق الجديد بالرغم من كثرة الجهود المبذولة منهم بالمقارنة بالأرباح الطائلة التي يحققها المسوق القديم وبأقل مجهود.
  • يحتاج التسويق الشبكي إلى شراء المسوق للسلعة حتى يستطيع تسويقها، والتي قد تكون غير مفيدة بالنسبة لها لعدم احتياجه لها، وقد يكون ثمنها عالِ للغاية.

ما هو التسويق الفيروسي

هو نشر إعلان عن منتج محدد بشكل واسع جدًا، كما يقوم بعض الأفراد بإرسال واستقبال مواصفات هذا المنتج ببعضهم البعض، مما يسهم في تقليل نفقات الشركة وترشيدها.

وأطلقوا عليه اسم التسويق الفيروسي بسبب انخراط المنتج الذي يتم تسويقه في الحياة اليومية للإنسان بفضل استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة المنتشرة في الآونة الأخيرة، ولذلك تستعين الشركات بهذا النوع من التسويق للإعلان عن منتجاتهم بأقل سعر ممكن.

أدوات التسويق الفيروسي

كان التسويق الفيروسي يعتمد في بداية الأمر على البريد الإلكتروني، ولكن مع تغير عادات العملاء الشرائية كان لابد أن تستخدم الشركات أدوات متنوعة للتسويق الفيروسي، وتتمثل هذه الأدوات في النقاط التالية:

  • السوشيال ميديا

وهي مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، والتي يستخدمها نسبة عالية جدًا من الناس بشكل يومي، وهذه المواقع مثل الفيس بوك وسناب شات وتويتر، فكل هذه الأدوات تعمل على تسهيل تفاعل الأفراد وتواصلهم بشكل مرن، باستخدام طرق تعديل المنشورات بشكل متكرر.

  • موقع الشركة الإلكتروني

يعد موقع الشركة الإلكتروني من أفضل وسائل الشركة في نشر الأخبار التي تخص منتجاتها والمواصفات التي تتميز بها هذه المنتجات، وقواعد الشركة، ووسائل الاتصال مع العملاء.

  • المدونة الإلكترونية

وهي بمثابة موقع شخصي لفرد ما، يقوم هذا الفرد بنشر رأيه الخاص به، ولكن في الوقت الحالي يتم استخدامها في الاستثمار من خلال مشروعات التسويق المختلفة طبقًا للمفاهيم العديدة للتدوين التي يتم الاستعانة بها على حسب الاحتياج إليها.

  • تطبيقات الجوالات الذكية

أدى استخدام فئة كبيرة جدًا من الناس للجوالات الذكية إلى انتشار فكرة التسويق الفيروسي والاستعانة به في الاستثمار والتجارة، فأصبحت خدمة الرسائل النصية القصيرة على سبيل المثال من أفضل الوسائل المتاحة لتوصيل محتوى الإعلان للعملاء بشكل سريع وسهل.

مراحل تخطيط الحملة الإعلانية

يوجد مراحل محددة لابد من اتباعها خلال التخطيط للحملات الإعلانية حتى تنجح في تحقيق أهدافها، وهذه المراحل هي:

  • دراسة السوق

وذلك من خلال تجميع البيانات والمعلومات التي تتحصل عليها المؤسسات الإعلامية المختلفة، فتخطيط الحملة الإعلانية يحتاج لتوفير المعلومات عن الحجم الخاص بالطلب في الأسواق.

والحصص الخاصة بالشركة بالمقارنة بالحصص الخاصة بالمنافسين، والبيانات المتعلقة بالعملاء من خصائص ديمغرافية وثقافية واجتماعية.

  • صياغة الأهداف

يجب صياغة الأهداف التي تلائم وتناسب الحملات الإعلانية، مع تحديد الفئة المستهدفة، مع ضرورة تحديد الأهداف بشكل دقيق لتكوين الانطباع الذهني الإيجابي عن السلع أو الخدمات لدى العملاء.

  • تحديد التكلفة

يجب تحديد التكلفة الإجمالية للحملة الإعلانية، أي المصروفات التي سيتم توجيهها نظرًا لطبيعة المنتج المراد الإعلان عنه، ونوعية الأسواق المستهدفة.

  • تصميم المحتوى الإعلاني

يتم تصميم محتوى الإعلان من خلال الاستعانة بالأفكار الإبداعية الرائعة بهدف جذب العملاء، وهذه الخطوة من أهم مراحل الحملة التسويقية الفيروسية.

  • إجراء التقييم الأولي

يجب إجراء التقييم الأولي قبل عمل حملة التسويق الفيروسي وتنفيذها، وذلك باختبارها على بعض العملاء الفعليين أو المستهلك المحتمل، بهدف التنبؤ بالأثر المتوقع على الحملة، وذلك للمحافظة على عملاء الشركة الأصليين، وجذب عملاء جدد.

  • التقييم النهائي

يجب إجراء التقييم النهائي لحملة التسويق الفيروسي للتعرف على نقاط القوة والضعف، وأيضًا ليتم تقييم فاعلية الحملة بالشكل الشفاف والعلمي ليضمن حساب معدلات استجابة العملاء، وكمية الطلب على المنتج.

والتعرف على التكاليف الخاصة بها بالنسبة للعدد الخاص بالتوصل للجمهور للاستفسار عن السلعة، ومعدل تحويل هذا الاستفسار لشراء.

السابق
قطاعات الامن العام للنساء
التالي
هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة تدريب