المناهج

الخصائص العشرة للكائنات الحية

الكائنات الحية مهما تعددت في أشكالها وأحجامها من صغرها إلى كبرها ، فهناك عدد من الخصائص التي تتميز بها وتشترك فيها ويظهر ذلك في عنصر التربة وما يوجد لديها من القدرة من تحويل طعامها لعنصر الطاقة والكائنات الحية ، تشترك في التكاثر والتنفس وتتحرك وهذه العناصر هي ما يميزها عن غيرها من الكائنات غير الحية.

مفهوم الكائن الحي

هو كل كائن لديه القدرة على النمو والتنفس والتكاثر ، وقام العلماء بتقسيم الكائن الحي لقسمين وهو النوع الحيواني ويدخل من ضمنهم الإنسان ، والبرص والفئران والأسد والنحل وسائر الحشرات والأسماك ، ورغم وجود عدد من الصفات المشتركة في القسم الحيواني إلا أن الإنسان الكائن الراقي على وجه الكون .

والقسم الثاني هو ما يطلق عليه النبات وتدخل فيه سائر النباتات مثل الزهور والأشجار وسائر الخضروات التي قد يتغذى عليه الإنسان أو غيره من الحيوانات ، مهما كانت الأماكن التي تنمو فيها في الحقول والغابات أو ما إذا كان وجودها بالأماكن الصحراوية ، ومن النباتات من ينشأ حول المياه أيضا .

خصائص الكائنات الحية

صناعة التمثيل الغذائي

حتى تستطيع العيش بأمان لابد من أن تتناول الطعام وتقوم بتحويله للطاقة التي تنفع الجسم ، من خلال استخدامها لعدد من التفاعلات الكيميائية التي تحدث داخلها ، وعمليات الهضم الذي يقوم به البعض الأخر منها ، وتنقل الطاقة للخلايا الموجودة بالجسم ، والأشجار والنباتات تستطيع تحويل طاقة الشمس طعام وتقوم بامتصاص بواسطة عدد الجذور الممتدة داخل التربة .

الحمض النووي والخلايا

فجميع الكائنات الحية له العديد من الخلايا المنظمة والتي تشكل مجموعات مثل الجزيئات والعضيات تصنيفات متنوعة الخلايا ، تستطيع الخلايا أن تتكاثر وتقوم بالحركة وتكون مستعدة للاستجابة لعدد من المحفزات حتى تعتبر كائن حي في العالم ، وتحتوي الخلية على حمض الديوكسي ريبونوكلييك وهي مادة تتكون من كروموسومات ، وينتقل منها المعلومة الجينية ويتضح من خلالها صفات موروثة من النسب.

نمو الكائنات الحية

حتى تستطيع الكائنات القيام بهذه العملية لابد من وجود خلايا جديد لديها القدرة على إنشائها ، مما يمكنها من التوسع وعمليات الإنقسام فيها مما يترتب عليه كبر حجم المخلوق فيما بعد ، العلماء بإستخدام تلك الخاصية المتعلقة بالتطور والنمو في قياس مرور الحياة .

تغير البيئة الداخلية

يقوم الكائن الحي بعدد من الأنشطة الداخلية مما يغير مجرى حياته بالداخل ، ويسمح هذا بخاصية التوازن وهذه الإجراءات هي التي تقوم بمساعدة جسم الكائن في حماية نفسه من المؤثرات الخارجية التي قد ترتب الضرر عليه ، وهناك عدد من الأمثلة عن ذلك فعند تعرض جسمك لعدد من درجات الحرارة الباردة فتنتفض أعضائه لتوفير الطاقة الحرارية ، ومعظم أجسام الكائنات التي تكون حية مشتركة في هذه الميزة .

تكاثر الكائن الحي

فتقوم معظم الكائنات الحية بهذه الصفة حتى تكون عدد من الكائنات الأخرى التي تكون مثلها ، وقد تحدث تلك العملية من خلال إنتاج الكائنات الحية الأخرى أو التكاثر الذاتي غير الجنسي ومن خلال عمليات التكاثر الجنسية ويكون الكائن النووي في تشابه من الكائن الجديد .

القدرة على التفاعل

فجميع الكائنات الحية تتفاعل وتتعايش مع بعضها البعض وهذه التفاعلات قد تكون مع كائن مشابه له أو غير مشابه من خلال التهديد ، وهناك أيضا كائنات محايدة ومن الأمثلة العملية على ذلك فعندما يقف النحل على الأزهار فينطلق منها حبوب اللقاح ، يتفاعل النبات معها ويلتقطها من النبات الإناث عند عملية التكاثر ، وهناك الكائنات صائدة الذباب ويمثلها النبات وهي عملية طبيعية عندما تضع نفسها على الذباب والحشرات والسحالي الأخرى ، والتي تقع في جوفها وتكون صالحة له ليطعم نفسه منه .

القدرة على التكيف

فجميع الكائنات المتعايشة من حيوانات ونباتات وكائنات حية دقيقة تتكيف فيما يدور حولها من العوامل البيئية ، وقد تكون هذه الصفات هي من تساعده على البقاء في فترات زمنية طويلة ، كما يحدث عندما تقوم الحيوانات بتغير المعطف الخاص بها عند تقلب فصول السنة ، وقد ينتج عن ذلك عدد من الصعوبات عند معرفة الكائنات المفترسة وذات الصفات الوحشية .

تنفس الكائنات الحية

فيجب النظر لعملية التنفس بأنها ليست قائمة في حد ذاته ولكن هي يترتب عليها عدد من العمليات الهامة والحيوية مثل دخول الطاقة لجمع خلايا الكائن الحي ، وذلك عند دخول الأكسجين ويقوم الجسم بتحويل جميع السكريات وتحويل الهواء ثاني أكسيد الكربون ، ويعتبر هذا منتج ثانوي قد ينتج من عمليات الزفير ، ومعظم الكائنات الحية عندها خاصية التنفس، بالرغم من عدم تشابه عملية التنفس بينهم .

الكائن الحي يتحرك

لابد حتى يثبت الكائن الحي نفسه أن يكون لديه القدرة على الحركة ، وتظهر تلك الصفة بوضوح في جميع البشر والحيوانات ولكن الجدير بالذكر فيوجد عدد من الكائنات الحية التي تتحرك ويكون من الصعب رؤيتها ، إلا من خلال الكاميرا والتي توضح الفاصل الزمني لتحريك النباتات أوراقها حتى تقوم بالتقاط الضوء ، وتحريك براعمها كما أحيانا تبتعد عن الضوء الحار حتى تعزز نموها .

البيئة الحياتية للكائن الحي

وهي تطلق على المكان الذي يوجد فيه الكائن الحي ، ولابد أن يتوفر عدد من العناصر التي تساعد على الحياة من التي تحتاجها جميع عناصر المعيشة مثل البحر والحجر والأرض التي تمتد بها الجذور وبعضها قد ينشأ في الصخور والأحجار بقدرة الخالق ، والأخر يحتاج الجبال والغابات والحرش وفصول السنة من الصيف والشتاء والربيع والخريف فجميعها قد يحتاج في حياته لعدد من الظروف البيئية المتنوعة .

المركبات البيئية

فينقسم هذا المصطلح لنوعين من المركبات وهي مركبات جامدة اليابسة والهواء والماء والغيوم والضوء ومركبات من القسم الثاني وتعرف الحية  مثل النباتات وسائر الكائنات الحية.

شروط حياتية للكائن الحي

حتى يستطيع الكائن الحي البقاء على قيد الحياة لابد من أن تتوافر له عدد من العوامل التي تساعده على البقاء وتتمثل من وجود الماء له والهواء والغذاء المناسب له ، ودرجة حرارة ملائمة لنموه وجميع العوامل المعيشية التي قد تساعده على البقاء واستمرار الحياة والنمو .

كما تطلب العلماء عدد آخر من الشروط التي تساعد النبات في البقاء والتي قد تساهم معه في توفير الغذاء عند عملية التركيب الضوئي ، وكذلك التمثيل الكلوروفيلي والتمثيل الضوئي ، ويتطلب أيضا بقاءها الضوء والماء السائل ودرجات الحرارة التي تلائم عمليات النمو وعوامل معيشته أخرى .

السابق
أنواع ووظائف الأحماض النووية
التالي
التمثيل الغذائي الخلوي