العلوم التربوية

العوامل التي تؤثر على الذكاء في علم النفس

العوامل التي تؤثر على الذكاء في علم النفس

معدل الذكاء للفرد متعدد العوامل ويتم تحديده من خلال العديد من العوامل، وتعمل الطبيعة والمغذيات معًا في تحديد الذكاء البشري، على الرغم من أن القابلية الوراثية تلعب دورًا حاسمًا في معدل الذكاء للفرد، إلا أن العديد من العوامل البيئية القابلة للتعديل مثل التعليم والولادة المبكرة والتغذية والتلوث وتعاطي الأدوية والأمراض العقلية والأمراض يمكن أن يكون لها تأثير على معدل ذكاء الفرد، وهذه العوامل القابلة للتعديل يمكن أن تعزز أو تضعف القابلية الوراثية.

العوامل التي تؤثر على الذكاء في علم النفس:

يتأثر الذكاء في علم النفس بالعوامل الأحيائية والعوامل البيئية والعوامل القيمية، بحيث ترسل الجينات المختلفة المهارات المعرفية من الآباء إلى الأبناء، ويتضح هذا عن طريق عدد من العوامل التي تشمل ارتباط معدل الذكاء بين الفرد والوالد، وأمراض الدماغ الوراثية، ومعدلات الذكاء المماثلة في التوائم المتماثلة.

والتشابه في مناطق لغة الدماغ بين أفراد الأسرة والمهارات المعرفية مثل القدرات اللفظية والمكانية، وعدد الانعكاسات الفردية، وحتى بعض صفات الشخصية، بما في ذلك الانعكاسات العاطفية للتوتر، بحيث يرتبط الذكاء ببنية الدماغ وتطوره بحيث ترتبط حاصل الذكاء بحجم الدماغ.

بما أن الذكاء في علم النفس يتأثر بالعقل فبعض العوامل مثل نسبة وزن المخ إلى وزن الجسم، وقد يؤدي النشاط الأيضي العقلي إلى خفض ذكاء الأدمغة الكبيرة، بحيث يؤثر حجم الفص الجبهي بشكل حاسم على اختبارات ذكاء السوائل تشمل العوامل الأخرى التي تؤثر على الذكاء المرتبطة بالدماغ موقع نسيج المادة الرمادية وحجمها والسماكة الكلية للقشرة.

تؤثر التأثيرات البيئية على ذكاء البشر على المجالين الفردي والجماعي، ويتم تعزيز بعض العوامل البيئية أو قمعها بواسطة خصائص الفرد، ويؤثر التنظيم الاجتماعي على مجال الذكاء الذي يحصل عليه الفرد؛ لأنه يملي أشياء مثل ما يفعله وما يقدره وكيف يعيش.

يشهد على ذلك المجال المختلف للذكاء للمجتمعات المختلفة التي تعيش في مواقع مختلفة حسب المناطق الحضرية والريفية، ويميل اختلافهم إلى تحسين جانب واحد من الذكاء مقارنة بالإعداد الآخر، ويميل احتلال الأفراد أيضًا إلى التأثير على ذكائهم اعتمادًا على نطاق العلاقات العامة للولاية القضائية الوظيفية.

التعليم هو أيضاً عامل رئيسي يؤثر على مستوى الذكاء، بحيث سيعتمد هذا على مستوى التعليم حيث من المرجح أن يتمتع الفرد المتعلم بدرجة عالية من الذكاء مقارنة بشخص لديه مستويات تعليم منخفضة في المهارات العامة وحل المشكلات والتفكير المجرد.

التغذية عامل بيئي آخر يؤثر على الذكاء، فيعتبر سوء التغذية لفترات طويلة أثناء الطفولة له آثار طويلة المدى على مستوى الذكاء، ويتأثر الذكاء أيضًا بالتلاعب بالظروف الطبيعية القائمة، وهذا بشكل أساسي لتصحيح الاضطرابات الخلقية والمهارات المعرفية.

تؤثر القضايا الأخلاقية أيضًا على الذكاء البشري، وفي هذا العمل، القضايا الأخلاقية التي تمت مناقشتها هي الخصوصية والدقة وإمكانية الوصول، ومن المحتمل أن يتم اختراق الذكاء البشري من خلال المعلومات الخاطئة التي يتم الاستفادة منها مما يؤدي إلى استنتاجات أو قرارات خاطئة، ويترجم نقص المعلومات أو عدم الوصول إلى المعلومات الحيوية المطلوبة لاحقًا إلى نقص المعرفة مما يحد من مستوى عمل الذكاء البشري.

من المؤكد أن الذكاء البشري ظاهرة غير مفهومة جيدًا ولا تزال تتطلب مزيدًا من البحث لإعطاء رؤية وفهم واضحين لطبيعتها المعقدة بحيث ستكون محاكاة وتحسين النظريات المتقدمة مفتاحًا لأي تطوير إضافي في هذا المجال، من التأثير على الذكاء في علم النفس.

ما يجب مراعاته في الذكاء في علم النفس:

الذكاء السمة متعددة الجينات هي نمط ظاهري شديد التعقيد وهو النتيجة الصافية لمجموعة واسعة من العمليات البيولوجية، ويُعتقد أن تأثير الأشكال الفردية على الذكاء منخفض جدًا، ويتميز معدل الذكاء البشري بمستوى عالي من التوريث ويُعتقد أن نسبة كبيرة جدًا من جين بشري لها تأثير على تطور ووظيفة الدماغ.

في حين تم الإبلاغ عن ارتباط عدد من الجينات الفردية بمعدل الذكاء، إلا أن أي منها ليس له تأثير قوي وهناك اهتمام متزايد بإمكانية الوراثة اللاجينية نمط ظاهري قابل للتوريث مستقر ناتج عن تغيرات في الكروموسوم دون تغييرات في تسلسل الحمض النووي للتأثير على الإدراك.

قد يحدث هذا التوريث اللاجيني إما من خلال الانقسام أو الانقسام الاختزالي، وبالتالي لديه القدرة على تفسير جزء على الأقل من التوريث العالي للذكاء، ومن الصعب دراسة دور علم التخلق في السمات المعقدة للإنسان مثل الذكاء لعدد من الأسباب.

ويمكن أن تتأثر الحالة اللاجينية بعوامل مثل النظام الغذائي والأدوية، وبالتالي اعتمادًا على العلامة اللاجينية ذات الأهمية، من المحتمل أن تكون مثيلة الحمض النووي هي الظاهرة اللاجينية الأكثر شيوعًا التي تمت دراستها، وتم قياس تعدد الأشكال في أربعة ميثيل ترانسفيراز الحمض النووي.

كان هناك ارتباط كبير بين متغير ذكاء الطفولة وذكاء البالغين تقترب فقط من الأهمية الإحصائية بعد التعديل، وبالتالي فإن النتيجة الأولية هنا تتعلق بذكاء الطفولة، وإن المشاركة المحتملة لعلم التخلق والطبع على وجه الخصوص، تثير الاحتمال المثير للاهتمام أنه حتى المكون الموروث للذكاء يمكن تعديله بواسطة عوامل مثل النظام الغذائي أثناء التطور المبكر.

من المحتمل أن تكون قدرة علم التخلق على تفسير وراثة الذكاء ضئيلة، أظهرت الدراسات الحديثة أن معظم هذا التوريث يمكن تفسيره بمجموعة من آلاف الأشكال الشائعة في تسلسل الحمض النووي عبر الجينوم ، ولم يتم دراسة متغيرات الحمض النووي النادرة على نطاق واسع حتى الآن على نطاق واسع للجينوم، وقد يحدث هذا في غضون العقد المقبل.

يعتمد الحصول على درجات تكون بشكل جيد على الكثير من العوامل وذلك باختلاف نسبة الذكاء، مثل الاجتهاد، والاعتناء بالواجبات المدرسية، والاستعداد للدراسة، وعلى الرغم من أن نسبة الذكاء يحاول قياس بعض المواضيع عن الذكاء، إلا أنه قد يفشل في العمل كمقياس دقيق للذكاء، وتختبر اختبارات معدل الذكاء مجالات معينة من الذكاء فقط، وتفشل في حساب مناطق معينة مرتبطة أيضًا بالذكاء مثل الإبداع أو الذكاء العاطفي.

هناك تأثيرات يجب مراعاتها، مثل تأثير فلين، ويعرّف تأثير فلين بأنه الزيادة المستمرة في الذكاء الخام للإنسان بمرور الوقت، بحيث ارتفعت درجات اختبار معدل الذكاء بمعدل متوسط ​​يبلغ حوالي ثلاث نقاط ذكاء لكل عقد، وتضمنت التفسيرات المحاولات تحسين التغذية، والاتجاه نحو العائلات الأصغر، والتعليم الأفضل، والتعقيد البيئي الأكبر، والتغاير وحدوث ذرية متفوقة وراثيًا من خلط جينات والديها، واقتراح آخر هو الانتشار التدريجي لمهارات إجراء الاختبار، بحيث كان تأثير فلين سريعًا جدًا بحيث لا يكون الاختيار الجيني هو السبب فقط.

السابق
مراحل بناء القيم الإنسانية في علم النفس
التالي
مراحل التطور في علم النفس الاجتماعي