العلوم التربوية

الفرق بين الاختبارات النفسية والمقاييس النفسية

الفرق بين الاختبارات النفسية والمقاييس النفسية

الفرق بين الاختبارات النفسية والمقاييس النفسية من حيث المفهوم:

المقاييس النفسية:

هي مجال دراسة يهتم بنظرية وأسلوب القياس النفسي، ووفقًا لتعريف المجلس الاجتماعي النفسي الأمريكي للقياس في التعليم، تتوجه المقاييس النفسية إلى التقييم في المنحنى النفسي، وبشكل عام، يتمثل في النواحي المتخصصة في علم النفس والتعليم المكرسة للاختبار والقياس والتقييم والأنشطة ذات الصلة.

وتشعر الميدان مع موضوعي قياس المهارات والمعارف والقدرات والمواقف والسمات الشخصية، و التحصيل العلمي، ويركز بعض الباحثين النفسيين على بناء والتحقق من أدوات التقييم مثل الاستبيانات، والاختبارات، والأحكام المقيمين، وجداول أعراض نفسية، واختبارات الشخصية.

يركز البعض الآخر على البحث المتعلق بنظرية المقاييس النفسية على سبيل المثال، مفهوم ردود الفعل العنصر، والارتباط داخل الفصل، ويوصف الممارسين بأنهم علماء المقياس النفسي، وعادة ما يمتلك علماء المقياس النفسي مؤهلات محددة، ومعظمهم من علماء النفس الحاصلين على تدريب متقدم للخريجين.

الاختبارات النفسية:

يتمثل إجراء الاختبارات النفسية في تقديم العديد من الاختبارات الخاصة بالجوانب النفسية، بحيث يتم تقييم استجابات الشخص وفقًا لإرشادات موصوفة بعناية، ويُعتقد أن الدرجات تعكس الفروق الفردية أو الجماعية في البناء الذي يهدف الاختبار إلى معرفته والوصول له، والعلم وراء الاختبارات النفسية هو المقياس النفسي أي أن المقياس النفسي هو الأساس للاختبار.

تتضمن الاختبارات النفسية معلومات تم تجريبها وتنفيذها على  عينة محددة بعناية لتصرف الشخص، وغالبًا ما يتم بناء الاختبار النفسي لمعرفة البنى غير المعروفة، والمعروفة أيضًا باسم المثيرات الثابتة، يمكن أن تشمل الاختبارات النفسية سلسلة من المهام أو المشكلات التي يتعين على المستفتى حلها.

ويمكن أن تتمثل الاختبارات النفسية بالعديد من الطرق المسحية والمقابلات، والتي تم بناءها أيضًا لمعرفة التركيبات غير المعروفة، وعادةً ما تختلف المقاييس المعتمدة على المسح والمقابلة عن الاختبارات النفسية، التي تطلب أقصى أداء للمستجيب، وعلى النقيض من ذلك، تطلب المقاييس المستندة إلى المسح والمقابلة السلوك النموذجي للمستجيب.

غالبًا ما تسمى اختبارات الأغراض والظروف بالمقاييس، ويجب أن يكون ذو فائدة نفسية في اختبار النطاق، ويمكن الاعتماد عليها على سبيل المثال، متسقة داخليًا أو تعطي نتائج متسقة بمرور الوقت، عبر المقيّمين، وما إلى ذلك.

الفرق بين الاختبارات النفسية والمقاييس النفسية من حيث الأهمية:

أهمية المقاييس النفسية:

هناك آثار مهمة من المقاييس النفسية في مقاييس حكم العاطفة النفسية، وخاصة تلك ذات الخصائص السيكومترية الأقوى، بحيث تكون قادرة على التنبؤ بالنشاط البدني، مما يشير إلى أن الأحكام العاطفية هي بناء مهم للدراسة، والتركيز على تحسين الخصائص السيكومترية لتدابير الحكم العاطفي يمكن أن يزيد من الصلاحية التنبؤية لتدابير الحكم العاطفي.

ومع ذلك، يبدو أن الأحكام النفسية المختلفة لتدابير النشاط البدني لها قيود كبيرة على صلاحية البناء، مما يشير إلى أن الأبحاث المستقبلية يجب أن تركز على تحسين هذه التدابير، ويحد نقص الموثوقية من قدرتنا على معرفة ما إذا كانت أي تغييرات لوحظت في البحث ناتجة عن تغييرات فعلية أو نقص الدقة في المقاييس النفسية.

يشير الافتقار إلى المصداقية المتقاربة إلى أن البحث المستقبلي يحتاج إلى توضيح ما إذا كان التمتع، والتحفيز، والمواقف العاطفية، والارتباطات النفسية هي بنيات متميزة، وهذا مهم لأنه إذا لم يكن واضحًا فيما يتعلق بالبنية التي نقيسها، فلن نعرف البنية التي قد تتغير.

وتشير هذه النتائج إلى أنه يجب أن يكون هناك تركيز مستقبلي على تطوير تدابير حكم نفسي أفضل، وإذا كان لدينا مقاييس أفضل للأحكام النفسية، فسنكون في وضع أفضل لفهم سبب امتلاك الناس للأحكام العاطفية والنفسية التي يتخذونها وكيفية التدخل الفعال لزيادة النشاط البدني.

والتركيز على صحة البناء بتحديد الأبعاد العديدة الممكنة للأحكام العاطفية للنشاط البدني في المقياس النفسي سيسمح لنا بتحديد متى تتغير الأحكام العاطفية والنفسية ويمكن أن يؤدي التركيز على صحة البناء أيضًا إلى تحسين التدخلات من خلال السماح لنا باستهداف أبعاد محددة للحكم النفسي بالإضافة إلى السماح لنا بإجراء تقييم أكثر دقة لأبعاد الحكم العاطفي التي تتغير.

أهمية الاختبارات النفسية:

تُستعمل الاختبارات النفسية لتقدير مجموعة متنوعة من المهارات والسمات الذهنية، بما في ذلك العمل والقوة، والشخصية والأداء العصبي، فيمكن استعمال اختبارات التحصيل المدرسي والقوة والذكاء كأدوات في التنسيب المدرسي، أو في تحديد وجود إعاقة في التعلم أو تأخر في النمو، أو في تحديد الموهبة، أو في تتبع التطور الفكري.

يمكن أيضًا استعمال اختبار الذكاء مع الأطفال والمراهقين والشباب لتحديد القدرة المهنية أيضاً على سبيل المثال، في التوجيه المهني، ويتم إجراء اختبارات الشخصية لمجموعة متنوعة من الأسباب، من تشخيص علم النفس المرضي وفحص المرشحين للوظائف، ويمكن استخدامها في بيئة تعليمية لتحديد نقاط القوة والضعف في الشخصية.

السابق
الاختبارات الجماعية في علم النفس
التالي
مجالات استخدام الاختبارات النفسية