النظام التربوي

المهارات الاجتماعية التي يجب تعليمها للأطفال

المهارات الاجتماعية التي يجب تعليمها للأطفال

المهارات الاجتماعية مكتسبة، لا تنشأ مع الأطفال، وإنما يتم تعليمها للأطفال لتصبح جزء من شخصيتهم، لذلك يجب على الوالدين تعليم الأطفال هذه المهارات، واستخدام هذه المهارات في التعامل مع أفراد المجتمع، فبعض الأمراض النفسية لدى الأطفال يكون سببها الرئيسي عدم إتقان المهارات الاجتماعية عندهم، لذلك هذه المهارات لها دور كبير في تنشئة أطفال أسوياء في المجتمع.

ما هي المهارات الاجتماعية التي يجب أن يتعلمها الأطفال؟

1- مهارات التعارف على الأفراد في المجتمع المحلي.

2- مهارة كيفية التحدث عن الذات.

3– مهارات التفكير والقدرة على اتخاذ القرارات المهمة.

4- مهارة الاستماع إلى أحاديث الآخرين والحوار الهادف.

5- مهارة الثقة بالذات.

6- مهارة الإفصاح عن الأحاسيس والتعرف على رغبات الآخرين.

ما مدى أهمية تنمية المهارات الاجتماعية لدى الطفل؟

1- يكون الطفل على وعي تام بكافة حقوق الآخرين.

2- تطوير التوافق الشخصي والاجتماعي لدى الطفل.

3- يتطور مفهوم الذات لدى الطفل.

4- تنمية المهارات الاجتماعية لدى الطفل تساعده في اختيار الأقران.

كيفية تنمية المهارات الاجتماعية لدى الطفل:

1- التحدث مع الطفل: حيث أنه يجب على الوالدين التحدث مع الطفل لتنمية المهارات الاجتماعية لديه، والسماح للطفل بحرية التعبير عن كل ما يشعر به، وتشجيع الطفل على الكلام وليس فقط على الاستماع، وإشراك الطفل في النشاطات الجماعية كل هذه الأمور تساهم بشكل كبير في تنمية المهارات الاجتماعية لدى الأطفال.

2- اللعب: من أكثر الأساليب الفعالة في تعليم الطفل مهارات التواصل مع الآخرين هو اللعب مع الأقران، ومن خلال اللعب يتعلم الطفل أن ضرب الأفراد سلوك مرفوض، وأنّ اللعب الجماعي مُسلي وممتع أكثر.

3- إشراك الطفل في الأنشطة الجماعية: يجب أن يحرص الوالدين على إشراك الطفل في الأنشطة الجماعية والمهرجانات التي تقام للطفل في البيئة المحيطة، وتشجيع الطفل على المشاركة في المناسبات واللعب الجماعي، والسماح للطفل بالتعامل مع أطفال أقاربه وجيرانه.

4- غرس قيم التعاطف والتراحم في شخصية الطفل: حيث أنه يجب على الوالدين غرس قيم التراحم والتعاطف في شخصية الطفل منذ الصغر، حتى تصبح جزء من شخصيته، وهذه القيم لها آثار إيجابية تنعكس على الطفل بشكل خاص وعلى المجتمع بشكل عام.

السابق
السرقة عند الأطفال مفهومها وأسبابها وطرق الوقاية
التالي
كيفية تعزيز علاقة الطفل بالخالق