المناهج

الهدف الوظيفي للإداري في السيرة الذاتية

السيرة الذاتية هي الورقة التي يدون فيها طالب الوظيفة كل المعلومات عن شخصيته، سواء كانت هذه المعلومات شخصية، أو خاصة بخبراته السابقة في العمل، لذلك الكثير يبحثون عن أسلوب صياغة الهدف الوظيفي للإداري في السيرة الذاتية بشكل صحيح.

السيرة الذاتية

  • تشمل السيرة الذاتية عناصر مختلفة مثل، هوايات الشخص، والمهارات الخاصة بالكمبيوتر، وبناء على ذلك يتم رفض أو قبول الشخص في الوظيفة المتقدم إليها.
  • يجد بعض الشباب صعوبات أثناء كتابة سيرتهم الذاتية، ولا يعرفون ما هو المطلوب كتابته بالتحديد سواء كان ذلك بالنسبة للأهداف الإدارية، أو الأهداف الوظيفية.

الهدف المهني

  • الهدف المهني هو الهدف الذي يقوم من خلاله المتقدم إلى الوظيفة بشرح أسباب ودوافع طلب الحصول على هذه الوظيفة.
  • في أغلب الأوقات يكون الهدف المهني في مقدمة السيرة، ويذكر فيها المتقدم للوظيفة الهدف الذي يصبو إليه، ولابد أن يكون أساس هذا الهدف تطلعات وتطورات ترغب في إضافتها للكيان نفسه، وليس تطلعات لتطوير نفسك.
  • يمكن أن يكون الهدف جمل قصيرة، أو جمل طويلة، الشيء الأهم هو أن يستطيع المتقدم للوظيفة إقناع صاحب العمل أثناء المقابلة الشخصية بقدرته على تطوير المكان، وأن الخبرات التي يمتلكها سوف تساعده لتحقيق أهداف الشركة.

الهدف الوظيفي للإداري في السيرة الذاتية

عندما يقوم شخص بالتقدم لطلب وظيفة في شركة معينة، ويحدد الهدف الوظيفي في السيرة الذاتية، فيكون الهدف المهني للإداري يشمل مجموعة مهام إدارية مطلوبة منها ما يلي:

  • محاولات للتنسيق بين القطاعات المختلفة داخل الشركة، والوصول لحل المشكلات التي قد تحدث في القطاع الإداري.
  • إنشاء مراسلات تجارية فضلًا عن التعامل مع التكنولوجيا والبريد الإليكتروني.
  • العمل على تنفيذ وتطوير الأهداف المحدد تنفيذها سلفًا.
  • استغلال جميع موارد الشركة، وأن يتم الاعتماد على وسائل متطورة وحديثة لتحقيق الأهداف بشكل أسرع وأكثر احترافية.
  • تحضير قاعة الاجتماعات، وعمل المحاضر والمسودات اللازمة للاجتماع.

نصائح عند كتابة السيرة الذاتية

عندما يقوم الشخص بكتابة سيرته الذاتية، فلابد أن يكتب الهدف الوظيفي للإداري في السيرة الذاتية بشكل واضح، وحتى يكون هذا الهدف واضح ومميز؛ فلابد من وجود عدة عوامل تساعد على ذلك نذكر منها:

  • عند كتابة سيرتك الذاتية لابد أن يكون هدفها الوظيفي واضح وقصير في نفس الوقت، لأن الإطالة في كتابة الهدف من العوامل المساعدة على استبعادك من الوظيفة، غير انه لابد أن يكون موضح به كل المعلومات عنك.
  • عند كتابة المهارات والخبرات التي تتمتع بها في سيرتك الذاتية؛ فلابد أن تكون أمينًا وصادقًا في ذلك، لأنه لو تم قبولك في المكان وثبت عكس ذلك، تزداد احتماليات أن تخسر مكانك.
  • لابد أن يكون الهدف الرئيسي من كتابة السيرة الذاتية يرتكز على الوظيفة التي تتقدم إليها، ولا داعي لزيادة معلومات ليست هامة.
  • قبل كتابة سيرتك الذاتية، وعند تحديدك لشركة معينة ترغب في التقدم إليها، يفضل البحث أولًا عن الشركة، وتاريخها، ومتطلباتها، حتى تكون على علم بالمهام الموكلة إليك.

    أخطاء في كتابة الهدف الوظيفي

    عند كتابة الهدف الوظيفي للإداري في السيرة الذاتية، هناك عدة أخطاء قد تحدث عند البعض وتجعلهم من المستبعدين عن الوظائف وسوف نقوم بذكرها لتجنب الوقوع فيها مستقبلًا ومن هذه الأخطاء:

    1- الحديث عن النفس

    يعتبر الهدف الوظيفي للإداري في السيرة الذاتية مهمًا، ولابد من وجوده بشكل واضح، وعند كتابة السيرة الذاتية لابد أن تتضمن أهداف تحققها الشركة والبعد عن شخصك، ولا يجب أن تكون مقتصرة على معلوماتك وخبراتك الشخصية فقط.

    2- الهدف الوظيفي العام

    من أكبر الأخطاء التي قد تواجه شخص أثناء كتابة سيرته الذاتية، هي أن يكون الهدف الوظيفي المكتوب هدفًا عامًا يناسب جميع الوظائف، فكتابة معلومات بشكل عام تجعلك غير قادر على معرفة تفاصيل الوظيفة المتقدم إليها.

    3- المعلومات الغامضة

    أثناء كتابة الهدف الوظيفي للإداري في السيرة الذاتية، لابد أن تكون المعلومات المكتوبة عن هذا الهدف واضحة وصحيحة وغير مبهمة، لان كتابة معلومات غامضة سوف يكون من أسباب عدم قبولك في الوظيفة.

    مهارات الموظف الإداري

    عندما تمتهن وظيفة إدارية؛ فإن أصحاب الأعمال يتوقعون منك الكثير لتقدمه للشركة، وهناك عدة مهام يقوم بها الموظف الإداري لسهولة سير العمل داخل الشركة وهي:

    1- التواصل الفعال

    • حيث تقوم كل شركة بإصدار جهات للاتصال وذلك عن طريق الرسائل الإليكترونية، وهناك شخص مسؤول يقوم بالرد على الرسائل وطرحها على المدير إذا تطلب الأمر ذلك.
    • وهناك أيضًا تواصل يكون بين الإدارات المختلفة داخل الهيئة أو المؤسسة، والتعاون بين الزملاء، خصوصاً الموظفين الجدد، وذلك يعمل على تقوية الروابط بينهم وكل منهم يقدم أفضل ما لديه لتحقيق أهداف الشركة.
    • المدير الإداري له دور في الحفاظ على تلك الروابط والعلاقات داخل المنظمة بين الموظفين وبعضهم، وخارجها مع السوق الخارجي والتعامل مع العملاء.

    2- إدارة المكتب

    • المدير الإداري يقوم بعملية الإشراف على استقبال الضيوف، ويقوم أيضًا بأعمال كتابية، مثل إدخال بيانات إلى الكمبيوتر، أو جدولة المواعيد، وعمل الاتصالات الهاتفية.
    • الحرص على هذه المهمات المطلوبة من المدير الإداري يسهل من سير العمل داخل الإدارات المختلفة، وحسن تنظيمها يجعل العمل يسير بشكل أسرع لتحقيق الأهداف.

    3- الكفاءة الوظيفية

    • تعتبر الكفاءة الوظيفية العلامة التي تميز بين مدير إداري ناجح، وآخر غير ناجح، فهي تتمثل في القدرة على تنسيق الأعمال بين مختلف الإدارات، وإدارة الاجتماعات، والحفلات، والمؤتمرات بشكل صحيح.
    • يقوم المدير الإداري أيضًا بالتنسيق بين العملاء والمدراء، والموظفين، عن طريق نشر معلومات صحيحة إليهم.
    • من مهام المدير الإداري الناجح أيضًا أن يضمن تنفيذ اللوائح والقوانين التي تضعها الشركة؛ لحسن سير العملية الإدارية بشكل صحيح.

    4- التخطيط التنظيمي السليم

    المدير الإداري الناجح يعمل مع جميع الإدارات داخل المؤسسة، ويقوم باستقبال كل الأسئلة والاستفسارات داخل المؤسسة، أو خارجها، حتى يستطيع جمع معلومات كافية عن كل قسم داخل الشركة.

    5- التركيز على التكنولوجيا

    • المدير الإداري الناجح لابد أن يكون متقنًا للغة العصر، والتعامل مع الأجهزة الرقمية الحديثة؛ حيث أن التعامل مع تلك الأجهزة بسهولة يضمن سرعة نجاح المؤسسة.
    • ولابد أن يكون لديه علم بأنواع برامج الكمبيوتر المختلفة، ومسح الفيروسات التي قد تواجه الأجهزة، وعندما يكون محترفًا في هذه البرامج؛ فذلك سوف يقوي من مكانته ومنصبه داخل المؤسسة.

    مهارات السيرة الذاتية للموظف الإداري

    عند كتابة الهدف الوظيفي للإداري في السيرة الذاتية، فيجب ألا نغفل عدة مهارات لابد أن تكون مذكورة ومن هذه المهارات ما يلي:

    • أن يكون متقنًا للتكنولوجيا والقدرة على التعامل مع الأجهزة الحديثة، ومختلف برامج الحاسوب.
    • فهم مهارات تنظيمية لمختلف أنواع ومجالات المؤسسات، ومعرفة طريقة التعامل مع كل منهم.
    • أن يكون بارعًا في استغلال الوقت، والقدرة على القيام بأكثر من دور في وقتٍ واحد.
    • وأن يكون قادرًا على ترتيب المواعيد، وجدولتها، والتعامل مع الرسائل الإليكترونية من حيث إرسال رسائل للعملاء، أو تلقي رسائل منهم، وإخطار المدير بذلك.
    • أن يكون قادرًا على التعامل مع برامج الحاسوب لإدخال البيانات، والتعامل مع قاعدة بيانات كبيرة.
    • أن يكون قادرًا على تقديم أفضل خدمة للعملاء، من خلال تلقي مكالماتهم الهاتفية والرد على الاستفسارات بطريقة صحيحة.
    • في نهاية هذا المقال والذي كان يتحدث عن السيرة الذاتية، والهدف الوظيفي للإداري في السيرة الذاتية، نرجو أن نكون قد أجبنا على كل التساؤلات الخاصة بكتابة السيرة الذاتية، ونرجو أن تكون هذه المعلومات كافية.
السابق
من فنون الكتابة الوظيفية والإبداعية
التالي
طرق تطوير الذكاء الاجتماعي والعاطفي لدى الأطفال