معلومات عامة

اليونيسف وحقوق الطفل

اليونيسف وحقوق الطفل

اليونيسف وحقوق الطفل اليونيسف وحقوق الطفل، سنتكلم عن منظمة اهتمت بالطفل واختصت به فقط، حاربت من أجل حقوقه ووضعت قواعد وأسس وجعلت جميع الدول تعمل بها، فهي السبب في تغير حياة الأطفال للأفضل، فإذا ذكرت حقوق الطفل تذكر اليونيسف.

 ما هي اليونيسف؟

  • بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وجد الكثير من الأطفال المشردين الذين كانوا ضحية للحرب، ومن هنا جاءت الفكرة بعمل مؤسسة ترعى هؤلاء الأطفال وتلبي حاجاتهم فكان منبع هذه الفكرة في الولايات المتحدة الأمريكية وهي أيضاً مقر مؤسسة اليونيسف، ولهذا تسمى أيضًا منظمة الأمم المتحدة للطفولة.
  • تم افتتاح مؤسسة اليونيسف ١١ديسمبر١٩٤٦، ومنذ ذلك الوقت وهي المنظمة الأكثر فاعلية وانتشاراً لحماية حقوق الطفل، وقد أعطاها صندوق الأمم المتحدة تبرعات لكي تبدأ بممارسة نشاطها.
  • كان نشاط المؤسسة في بدايتها مقتصر على أطفال أوروبا لرعايتهم بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، ولكن بعد ذلك أصبحت منظمة اليونيسف أكثر انتشارًا في جميع البلاد.
  • بفضل انتشار اليونيسيف في جميع البلاد هذا يجعلها متميزة عن أي مؤسسة أخرى تعمل لحماية الطفل.
  • تعتمد اليونيسيف منذ تأسيسها على التبرعات، وهي المؤسسة الوحيدة التي تكون معتمدة من قبل جميع الدول، وهي المنظمة الوحيدة التي تختص بالأطفال فقط ليس لها أي أنشطة أخرى.
  • أصبحت اليونيسف تهتم بالمناطق الفقيرة التي لا تقدر على رعاية أطفالها لكي ترعى هؤلاء الأطفال وتقدم لهم المعونة لكي يعيشوا حياتهم مستقرة وآمنة.
  • يشارك باليونيسف العديد من الأشخاص من بلاد مختلفة.

 اتفاقية حقوق الطفل

  • عملت اليونيسف وحقوق الطفل على عمل اتفاقية تضم جميع البلاد لحماية حقوق الطفل ووضع قواعد لها سواء كانت حقوق سياسية، أم اقتصادية، أم مدنية، أم حقوقه في التعليم والصحة، ولم تكتفي بوضع قواعد فقط بل وضعتها تحت الرقابة لكي تتأكد من تنفيذها.
  • بنود الاتفاقية كانت توضح حقوق الطفل ومن ضمن تلك الحقوق أن الطفل له كامل الحق في أخذ اسم وجنسية، والحق في العيش باستقرار مع أسرته، والحق في التعامل معهم حتى لو انفصلا الأبوين.
  • تعتبر الاتفاقية أن أي شخص لم يكمل الثامنة عشرة فهو طفل، ووضعوا ذلك ضمن القوانين الدولية للطفل التي تأخذ بها كل دولة.
  • ومن البنود أيضاً توفير احتياجات الطفل وتحمل مسؤوليته من واجبات الوالدين، كما تسمح للطفل بأن يعبر عما يشعر به وأن له الحق بأن نسمع رأيه فيما يخصه ويخص حياته.
  • يمنع سجن الأطفال مع الكبار أو تطبيق أحكام البالغين عليهم، فيمنع إعدام الطفل، إن الاتفاقية تهتم بالطفل وماله من حق ورعاية، كما تحث الاتفاقية على اعتبار أن مصلحة الطفل فوق كل شيء وتأتي أولاً.
  • تدين الاتفاقية من يستغلون الأطفال سواء عن طريق التجارة بهم أم استخدامهم في وسائل غير مباحة.
  • جميع الأطفال لهم نفس الحقوق دون النظر لدينهم أو ثقافتهم أو لونهم أو جنسهم فلا فرق بين الولد والبنت، أو ذوي الإعاقات والسليم، فجميعهم متساوين في الحقوق.
  • اهتمت اليونيسف وحقوق الطفل الذين فقدوا والديهم، وحرصت على توفير لهم شخص مسؤول عن رعايتهم، فتسمح بتبني الأطفال ولكن بشرط أن يتم الاهتمام بالأطفال وأنهم أفراد لهم كامل الحق في الحياة المستقرة والآمنة.
  • اهتمت اليونيسف بالأطفال اللاجئين وقدمت لهم كل الدعم، كما أدانت استخدام العنف مع الطفل.
  • ومن الجدير بالذكر أن منظمة اليونيسف تابعت الأطفال الذين تم تبنيهم بشكل دوري، وأهتمت بالأطفال ذوي الإعاقات، للحصول على حقوقهم ولكي لا يصبحوا مهمشين من قبل البلاد.

 التعليم حق للجميع

  • للتعليم أهمية كبيرة في حياتنا فهو من يجعل الأمم أكثر قوة فلو حصلت على العلم ستحصل به على كل شيء، لذلك كان من الضروري أن تعمل اليونيسف على جعل التعليم متاحاً للجميع.
  • الدول الفقيرة لا تهتم بالتعليم والأطفال بها تهدر حقوقهم، فعملت اليونيسف على محاولة مساعدة هؤلاء الأطفال على التعليم من خلال توفير وسائل مساعدة لهم، وعقد مؤتمرات لتوعية الأفراد والدول عن أهمية التعليم.
  • تقع الفتيات ضحية للجهل ففي بعض البلاد يتم تعليم الولد فقط دون الفتاة، فعملت المنظمة على توعية الناس بضرورة تعليم الفتيات، وخاصة أنهم أمهات المستقبل وأنهم يشاركون في بناء الأمم والحضارات.
  • اليونيسف تعمل على تحديد المشكلات التي تواجه البلاد في التعليم وتحاول وضع حلول لها، وينظم ذلك مع الحكومات والبلاد.

 اليونيسف والصحة

  • تعمل اليونيسف على مساعدة البلاد الغير قادرة على مواجهة الأمراض بمفردها فتقدم لها الدعم المالي والفني وتقيم لهم تدريبات، وتعطي لهم المواد اللازمة لعلاج الأمراض.
  • تعمل على مساعدة البلدان على بناء مستوصفات لاستقبال حالات الأطفال وعلاجها.
  • تصدت اليونيسف بكل الأشكال لمرض الملاريا، في تعاونت مع الحكومات ووفرت المبيدات الحشرية، والناموسيات، والعلاجات المكونة من الأرتيميسينين.
  • اهتمت أيضًا بعلاج أمراض سوء التغذية، والأمراض المتعلقة بالأطفال حديثي الولادة، والالتهاب الرئوي وركزت نشاطها على الأطفال الذين يحتاجون للعلاج فهي تضع الأضعف في المقدمة.
  • تهتم بتوزيع اللقاحات على البلاد للتطعيم الأطفال وتحصينهم ضد الأمراض التي يمكن التحصين منها، فإن ٤٠٪ من اللقاحات التي يحتاجها الطفل تقدمها اليونيسف، حيث تكفلت بمليارات الجرعات للأطفال الذين يحتاجون المساعدة.
  • تعي اليونيسيف جيداً أهمية الصحة الجيدة لبناء أجيال قوية، ولأنها تؤمن بأن من حق الأطفال أن يجدوا من يداوي جروحهم فلذلك جعلت الصحة من أولوياتها عند وضع قواعد حقوق الطفل.
  • تتعاون اليونيسف مع المنظمات التي تساعد الأطفال، وتتعاون مع الحكومات، والمحليات، حتى أنها تتعاون مع رب الأسرة، فهي تريد أن تشرك جميع فئات اَلْمُجْتَمَع لكي يشعروا بالمسؤولية، فيتم القضاء والحد من الأمراض بشكل أسرع.

 جائزة نوبل للسلام

استحقت منظمة اليونيسف أن تحصل على جائزة نوبل للسلام لما تفعله من مجهودات لأطفال العالم أجمع، فهي تجسد الرحمة بأسمى معانيها، فهي ظلت ثابتة منذ أن تم تأسيسها منذ ٦٠ عامًا وطورت من نفسها لتصل أصعب وأبعد البلاد، واستلمت الجائزة عام ٢٠٠٤.

 معلومات عن منظمة اليونيسف

  • منظمة اليونيسف تدافع عن حقوق الطفل من خلال بناء مكاتب في مختلف الدول ويصل عدد الدول المشاركة فيها إلى ١٥٥، وتكون مهمة المكتب هي الإشراف على ما فرضته اليونيسف من قواعد وحقوق للأطفال والتأكد من تنفيذها.
  • تساعد تلك المكاتب الحكومات على تنفيذ قواعد حقوق الأطفال وعدم السماح بانتهاك في اليونيسيف تعتبر المنظمة الوحيدة التي حققت انتشارًا، وعلاقات تمكنها من حماية حقوق الطفل.
  • يبلغ عدد المكاتب ١٢٦ مكتب، تدرس حالة البلد وما تحتاجه، وترسل التقارير لمقر المنظمة فيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمساعدة البلاد وتراعي حقوق الطفل.
  • مركز إينو شنتي للبحث العلمي في فرنسا يتبع منظمة اليونيسف، فهي تديره وتدير مكاتب في اليابان وبروكسل أيضاً، يعملوا على جمع التبرعات والعمل على توطيد العلاقات مع كبار المسؤولين.
  • شكلت اليونيسف ٣٧ لجنة، ويتمثل عملها في جمع الأموال بطرق مختلفة، مثل بيع المنتجات وبطاقات التهنئة الصادرة من منظمة اليونيسف، ومن طرق جمع المال هي فرض مبلغ مالي على نزلاء الفنادق وجمع التبرعات من ركاب الطائرات وفي أعياد المسيحيين، ويشارك الأطفال في تلك الحملات وجمع التبرعات، هذه اللجان تجمع حوالي ثلث ما تحتاجه اليونيسيف لرعاية الأطفال.

 المجلس التنفيذي لليونيسف

  • يضم المجلس أعضاء للتشاور في أي قرارات، والعمل على تنفيذها سوياً، ولأنهم يدركون أن مصلحة الطفل فوق كل اعتبار فهم متفاهمون، ويقدمون المشورة وينفذ القرارات بكل إخلاص لذلك وصلت اليونيسف لما هي عليه من انتشار كبير، ويبلغ عددهم نحو ٣٦ عضو.
  • تقييم اليونيسف ثلاث دورات سنوياً لمناقشة أوضاع الأطفال، مثل الدورة العادية الأولى، والدورة العادية الثانية، والدورة السنوية.
السابق
تقرير منظمة الصحة العالمية عن كورونا
التالي
معلومات عن حميد الشاعري