المناهج

انشاء عن الارادة تغلب المستحيل

مقدمة إنشاء عن الإرادة تغلب المستحيل

في انشاء عن الارادة يجب أن يتم تعريفها أولاً وهي ما يمتلكه الشخص من مقدرة في السيطرة على قراراته واندفاعاته وما يتخذه من تصرفات ولها مفهوم أو مصطلح آخر وهو (التحكم الذاتي)، حيث يقوم الشخص بضبط نفسه عن طريق التحكم باهتاماماته وعواطفه وسلوكياته.

وقد فطر الله الخلق جميعاً يملكون الإرادة إلا أن الناس مختلفون في مسألة قوتها أو ضعفها، وآخرين يملكون قدر متوسط منها بالكاد ما يتمكنون من خلالها من اتخاذ قرارتهم، بل إن البعض يتمتع بإرادة قوية في بعض المواقف ومواقف أخرى تضعف إرادته بها، مما يجعلها تمثل عملية اختيارية ذاتية يمتلك كل فد المقدرة على التحكم بها من حيث تقويتها أو إضعافها وهو ما يمكن فهمه من خلال الاطلاع على انشاء عن الإرادة تصنع المعجزات.

كيف يمكن بالإرادة أن نغلب المستحيل

قد يرغب شخص ما في خوض تجربة في حياته ولكنه يظن أن الأمر أصعب من مقدرته فيكون متردداً غير قادر على المضي قدماً في اتخاذ تلك الخطوة وهو ما يرتبط بضعف ثقة المرء في إرادته، ولكن على العكس مما يتوقعه الكثيرون بداخل كل إنسان كنز دفين من الإرادة هو وحده القادر على استغلال القدر الذي يرغب في أن يكون لديه.

ومن كان يظن أنه ضعيف غير قادر على إتمام المهام الصعبة في العمل أو الدراسة أو غيرها من المجالات عليه أن يترك نفسه تتدرب على قوة الإرادة، فهي لا تأتي للإنسان عن طريق الوراثة مثلاً ولكنها المرء هو المسؤول وحده عن نتيجة اختيار أن يكون قوي في ذلك الشأن أو ضعيف، ويمكن تقوية الإرادة من خلال إقناع النفس بأنها قوية قادرة على تحقيق أصعب الأمور وأنه ما من أمر مستحيل مع التحدي والإصرار والعزيمة، وبالمحاولات مهما كثرة الأخطاء لا محال أن النجاح سوف يكون هو النتيجة، ويساعد كثيراً قراءة قصة عن الإرادة تصنع المعجزات في محاولات تعزيز قوة الإرادة لدى الفرد.

أهمية قوة الإرادة في تحقيق المستحيل

يفصل بين الفشل والنجاح خيط رفيع ولتجاوز ذلك الخيط والمرور من الفشل إلى النجاح يأتي أهمية دور الإرادة والعزيمة والتي تساعده على عدم الاستسلام عند ما يقابله من عثرات أو عقبات مختلفة تواجهه في الحياة، وهو ما يجعله يترك الهدف الذي كان يعمل عليه دون قبل الوصول إلى تحقيقه.

وتكمن أهمية قوة الإرادة في العديد من الأمور منها تعزيز ثقة الإنسان في نفسه وهو الدافع الأول نحو تحقيق النجاحات والأهداف مهما بلغت صعوبتها أو كان يعتقد أن بلوغها مستحيلاً، حيث تتحكم الإرادة في الفكر والعقل، وتمنح العقل دفعة إيجابية نحو التغلب على الدوافع السلبية التي تؤخر المضي قدماً للنجاح من مماطلة وكسل والتأخر في إنجاز العمل.

خطوات لزيادة الإرادة والعزيمة

هناك الكثير من الطرق التي وردت في علم النفس وعلم التنمية البشرية حول الطرق والخطوات التي يمكن لمن يعاني من الإرادة الضعيفة أو من يرغب في تقوية إرادة لأنه يرغب في خوض تجربة في الحياة العلمية أو التعليمية أو الاجتماعية وغيرها.

والإرادة هي شيء معنوي لا يشترى ولكن ينبع من داخل الإنسان يمكنه من بلوغ أعلى قمم النجاح، ومن أهم وأبرز الخطوات التي يمكن للإنسان من خلال اتباعها التحسين من إرادته وتعزيز عزيمته وذلك من خلال المحافظة على كل من الصحة النفسية والجسدية والاهتمام بكليهما، حيث لا يقدر المريض على السعي نحو النجاح بما يعانيه من وهن وضعف، إذ يشتت التفكير بالمرض خطواته.

مع ضرورة تجنب الأشخاص السلبية ممن يضعفون من عزيمة وإرادة صاحبهم، ويصعبون الطريق عليه، مع حسن استغلال ما يتاح من الفرص والسعي نحو خلق فرص جديدة.

خاتمة عن الإرادة

وأخيراً وبعد عرض تعبير عن الإرادة والتعرف على مدى ما للإرادة والعزيمة من أهمية وأن كل إنسان خلقه الله وأنعم عليه بتلك النعمة والتي تختلف قوتها من شخص لآخر، وما إن استطاع المرء وأدرك كيفية الوصول بإرادته للقوة المطلوبة، فإنه يستطيع أن يضرب بيد من حديد على كل صعب ومستحيل مما يجعله يصبح ممكناً وقريب المنال.

وهناك الكثير من النماذج التي حققت النجاح وضرب بها المثل في قوة الإرادة والعزيمة ومنهم أصحاب الهمم من ذوي الاحتياجات الخاصة، أو من أصيب خلال حياته بحالة من الإصابة أو الإعاقة جعلت جميع من حوله يظن وكأن حياته قد انتهت على كرسي متحرك أو أنه لن يقدر على إحراز أي تقدم ونجاح.

ولكن يكون الواقع على خلاف من كل تلك التوقعات، إذ أنه يغلب اليأس والعجز ويحقق بطولات وأرقام قياسية سواء كان في تعليم أو رياضة أو النجاح في العمل وغيرها الكثير، مما يجعله يمثل حافز وقدوة يحتذى بها لكل من يقول عبارة (لا أستطيع).

اشهر ما قيل عن الإرادة

تحدث العظماء عن الإرادة في كثير من المواضع والمواقف والتي يمكن من خلال الاطلاع عليها اكتساب طاقة إيجابية وعزيمة وإرادة تدفع نحو تحقيق كل صعب ومستحيل، كما يمكن اقتباس بعض من تلك الأقوال في إنشاء موضوعات التعبير التي تدور حول الإرادة والعزيمة، ومن بين أقوال العظماء عن الإرادة ما يلي:

  • محمد علي كلاي: الأبطال لا يُصنعون في صالات التدريب، الأبطال يُصنعون من أشياء عميقة في داخلهم هي: الإرادة والحُلم والرؤية.
  • جميل صادق الزهاوي: إن كان للمرء عزم في إرادته، فلا الطبيعة تثنيه ولا القدر.
  • عبد الرحمن أبو ذكري: إن الزعم بأن طموحات الإنسان، وأحلامه؛ هي أكبر من قدراته، إنما هو وهم. فغالباً ما يكون الطموح أعظم من جرأة صاحبه، وأكبر من إرادة الفعل لديه.
  • عمر المختار: التردد أكبر عقبة في طريق النجاح.
  • أبو الطيب المتنبي: على قدر أهل العزم تأتي العزائم، وتأتي على قدر الكرام المكارم، وتعظم في عين الصغير صغارها، وتصغر في عين العظيم العظائم.
  • الرسول محمد صلى الله عليه وسلم: احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز.
  • مصطفى محمود: لا شيء في الدنيا أكبر من الإرادة.
  • عباس محمود العقاد: ما الإرادة إلا كالسيف يصدئه الإهمال ويشحذه الضرب والنزال.
  • مصطفى محمود: العقل لا يخشي اللامعقول و الارادة لا تعرف المستحيل.
  • مصطفى محمود: بالألم ومغالبته والصبر عليه ومجاهدته تنمو الشخصية وتزداد الإرادة صلابة وإصراراً ويصبح الإنسان شيئاً آخر.
  • حمد العيسى: إن الإرادة والعزم والمسؤولية هي ما يجعلنا أكثر سموًا كبشر في وجودنا.
السابق
اجمل ” انشاء عن الارادة “
التالي
انشاء عن الإرادة تصنع المعجزات