المناهج

بحث متكامل عن السمنة المفرطة عند الأطفال

بحث متكامل عن السمنة المفرطة عند الأطفال

خلال السنوات الماضية قد بلغ عدد حالات السمنة المفرطة عند الأطفال إلى حد كبير ما يقارب الوباء، فهي من المشكلات الشائعة في الوطن العربي والتي يعاني منها الكثير، ولكن من الغريب أن فقد السمنة عند الرضع محببة كمظهر عام للطفل، كأن من علامات جمال الطفل هي السمنة ويجهلون مدى خطورة السمنة على صحة الأطفال، وفي هذا المقال عبر موقع الملخص سوف نتطرق إلى ذكر أسباب السمنة عند الأطفال وطرق علاجها.

السمنة المفرطة عند الأطفال بالتفصيل

تُعد اضطراب ما يؤثر سلبًا في الطفل أو المراهق، إذ يتراكم في جسمه كمية مفرطة من الدهون، مما ينتج عنها زيادة الوزن عن معدله الطبيعي الملائم مع طوله وعمره، كما تعتبر مثيرة للقلق إلى حدًا ما؛ نظرًا لارتباطها الشديد لزيادة خطورة إصابته بأي اضطراب صحي الذي قد يؤول به إلى الإصابة بالكوليسترول أو ضغط الدم أو السكري.

أسباب السمنة عند الأطفال

من الأمور التي تؤدي إلى الإصابة بـالسمنة المفرطة  هي:

    • الإكثار من تناول الأطعمة غير الصحية المليئة بالسعرات الحرارية، منها: رقائق البطاطس، والحلويات، والمشروبات المحلاة، والعصائر السكرية.
    • عدم ممارسة الطفل أي تمارين رياضية بصورة كافية، وإدمان الألعاب التي لا تكون بواسطة نشاط حركي.
  • السمنة المفرطة ترتبط ارتباطًا تام بالاضطراب الهرمونية والعوامل الجينية، وقد تزيد فرصة الإصابة بالسمنة من خلال إتاحة العوامل الآتية:
  1. تاريخ عائلي للإصابة بالسمنة.
  2. تعرض الطفل لبعض الضغوط النفسية التي يمكن أن تدفعه إلى تناول الأطعمة.
  3. تناول الطعام غير الصحي كالرقائق والحلويات، وأيضًا الطعام المجمد الغني بالأملاح والدهون.

السمنة الوراثية عند الأطفال

السمنة قد تكون ناتجة بسبب عوامل وراثية، وذلك عن طريق حدوث عدة طفرات لجينات معينة، وفي الأغلب تضر بالميلانكورتين، فهو المسئول الأول عن ترتيب توازن الطاقة في جسم الإنسان المتواجدة في الجهاز العصبي، ففي تلك الحالات تحدث السمنة نتيجة عدم الإحساس بالشبع وزيادة الشهية.

أما عن السمنة المتلازمية فهي تنشئ عن تشوهات في الصبغيات أو عيوب وراثية في عدة جينات، فقد تكون مرتبطة بالكروموسومات أو وراثة جسدية، ويجدر بالذكر أن جنس الطفل وعمره يرتبطان بمظهر الجسم واختلافات السمنة، إذ أن جسد الأنثى يميل أكثر إلى تجميع الدهون تحت الجلد بديل عن الأنسجة اللحمية الدهنية.

اضرار السمنة عند الأطفال

هناك الكثير من الأضرار الناتجة على السمنة المفرطة عند الأطفال، ومن هذه الأضرار الآتي:

  • الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري: في العادة يكمن السبب الأساسي للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري في نمط الحياة غير الصحيح، والذي يتمثل في السمنة وزيادة الوزن، كما أن ذلك المرض يؤثر سلبًا على الخلايا الجسمية للطفل.
  • الإصابة بمتلازمة الأيض: تلك المتلازمة تحدث عندما يوجد عدة مشاكل عند الطفل، ومنها:
  1. ارتفاع سكر الدم.
  2. ارتفاع ضغط الدم.
  3. تكدس دهون الجسم بكثرة خصوصًا عند منطقة البطن.
  4. تزايد مستوى الدهون الثلاثية.
  5. انخفاض الدهون المشعبة، مما يؤدي إلى إصابة الطفل بالكثير من الأمراض، وأبرزها أمراض القلب والسكري.
    • ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول: تتفاقم خطورة الإصابة بارتفاع ضغط الدم والكوليسترول عند الطفل الذي يعاني من مرض السمنة، مما يترتب عنه ارتفاع احتمال تكدس اللويحات في الدم الناتج عنها تضييق وتصلب الأوعية الدموية الشرايين، فحينئذً تتزايد احتمالية الإصابة بعدة مشاكل، أبرزها الجلطات الدماغية، والذبحات الصدرية.
    • الربو: الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة أو الوزن الزائد تتزايد لديهم الاحتمالية لإصابتهم بالربو.
    • اضطرابات النوم: من أبرز هذه الاضطرابات، انقطاع عملية تنفس الطفل أثناء نومه، ويترتب عليه عدم معرفته على النوم، وحدوث عدة اضطرابات بسبب السمنة المفرطة عند الاطفال الصغار.
    • مرض الكبد الدهني: يصاب الطفل بهذا المرض نتيجة الدهون التي تترسب في الكبد مما تؤدي إلى تلف الخلايا المتواجدة في الكبد وتشكل وتشمع الندوب، وفي العادة لا تتبين تلك الأعراض عند إصابة الطفل به.
    • كسور العظام: يعتبر الطفل المصاب بالسمنة المفرطة معرض أكثر للإصابة ببعض الكسور في عظامه على نقيض الأطفال الذين يتسمون بالوزن العادي.
    • اضطرابات عاطفية واجتماعية: منها زيادة تعرض الطفل للتنمر بواسطة الآخرين، وعدم ثقته بنفسه، وتفاقم احتمال إصابته بالاكتئاب.
    • انخفاض قدرة الأطفال على التعليم: تقل مستويات المهارات الاجتماعية عند الطفل المصاب بالسمنة، الشيء الذي يؤول إلى التصرف الخطأ في الصف الدراسي أو الانسحاب الاجتماعي.

علاج السمنة عند الأطفال

إليك بعض الحلول والطرق التي قد تساعد طفلك على التخلص من السمنة المفرطة، ما عليك سوى إتباع النصائح الآتية بعد استشارة الطبيب المختص، وهي كالآتي:

  • التغذية السليمة: التغذية الصحية الصحيحة من الأنواع الهامة جدًا في علاج مرض السمنة عند الطفل، ومن اللازم أن تُستبدل الحلويات بالفواكه والخضروات، إضافة إلى تجنب تناول الأطعمة السريعة بشكل نهائي، والأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية المرتفعة والسكريات.
  • استشارة طبيب تغذية: لابد من اللجوء إلى أخصائي أو طبيب تغذية؛ وذلك حتى يصف حمية غذائية خاصة بالأطفال، لتجنب السمنة المفرطة عند الأطفال.
  • ممارسة التمارين الرياضية: ممارسة التمارين الرياضية من العلاجات الطبيعية الهامة التي تدخل في التخلص من الوزن الزائد، وحصول الطفل على وزن مثالي، علاوة على ذلك حرق سعرات حرارية كثيرة، فالرياضة من الأمور المؤثرة إيجابيًا في نشاط الأطفال.

بعد الانتهاء من سرد أسباب السمنة المفرطة عند الأطفال وكيفية علاجها، نجد أن أكثر من يصابوا بالسمنة يكون السبب عامل وراثي، ولابد ألا تيأس، وألا تجعل ذلك الأمر يؤثر في نفسية الطفل، فيمكنك أن تقوم برفع روحه المعنوية عن طريق تشجيعه على الحمية الغذائية، ومشتركته التمارين الرياضية، ويجدر بنا أن نحذر من العقاقير المستخدم لعلاج السمنة، وعدم تناولها إلا إذا وصفها الطبيب للمريض.

السابق
بحث عن سلوكيات وقيم العمل وتأثيرها في تطور الفرد والمجتمع
التالي
بحث عن علم النفس تعريفه ونشأته وفروعه النظرية والتطبيقية