المناهج

تجربة مارشميلو ستانفورد

كانت تجربة المارشيملو في جامعة ستانفورد بمثابة دراسة عن الإرضاء المتأخر ، ففي عام 1972 بقيادة عالم النفس والتر ميشيل ، الأستاذ بجامعة ستانفورد. ، و في هذه الدراسة ، عرض على الطفل الاختيار بين مكافأة واحدة صغيرة ولكنها فورية ، أو مكافأتين صغيرتين إذا انتظروا فترة من الزمن ، خلال هذا الوقت ، غادر الباحث الغرفة لمدة 15 دقيقة ثم عاد ، وفي دراسات المتابعة ، وجد الباحثون أن الأطفال الذين كانوا قادرين على الانتظار لفترة أطول للحصول على المكافآت المفضلة يميلون إلى الحصول على نتائج حياة أفضل في المستقبل  .

تجربة مارشيملو ستانفورد

بدأت التجربة بإحضار كل طفل إلى غرفة خاصة ، وجعلوه يجلس على  كرسي ، وتم وضع المارشيملو على الطاولة أمامهم ، وعند هذه النقطة ، عرض الباحث صفقة على الطفل ، حيث أخبره أنه سيغادر الغرفة وأنه إذا لم يأكل الطفل الحلوى أثناء وجوده ، فسيتم مكافأته بقطعة ثانية ، ومع ذلك ، إذا قرر الطفل أن يأكل أول قطعة قبل أن يعود الباحث ، فلن يحصل على القطعة الثانية .

لذا كان الخيار بسيطًا قطعة واحدة الآن أو قطعتين لاحقًا ، ثم غادر الباحث الغرفة لمدة 15 دقيقة .

ولقد كانت لقطات الأطفال الذين ينتظرون بمفردهم في الغرفة مسلية إلى حد ما ، فقد قفز بعض الأطفال وأكلوا الحلوى بمجرد أن أغلق الباحث الباب ، وحاول أخرين السيطرة على أنفسهم لبضع دقائق ، لكنهم استسلموا في نهاية المطاف للإغراء ، وأخيراً ، تمكن عدد قليل من الأطفال من الانتظار طوال الوقت والسيطرة على أنفسهم للنهاية ، ونُشرت هذه الدراسة  في عام 1972 ، وأصبحت معروفة تُعرف باسم تجربة مارشيملو  .

نتائج تجربة مارشيملو ستانفورد

تم جمع البيانات الأولية لتجربة مارشيملو في جامعة ستانفورد بين عامي 1968 و 1972 ، وذلك باستخدام الأطفال الصغار في مرحلة ما قبل المدرسة في سن الرابعة ، والذين التحقوا بمدرسة بينغ لجامعة ستانفورد .

وعلى الرغم من أن التجربة كانت قصيرة وبسيطة ، وجد الباحثون أن أداء الأطفال في هذا الاختبار في سن مبكرة يتم من خلاله توقع نجاحهم على المدى الطويل بطرق مختلفة ، على وجه التحديد ، الأطفال الذين كانوا قادرين على الانتظار لفترة أطول قبل تناول وجبة خفيفة هم :

  • من المرجح أن يتم تصنيفهم من قِبل آبائهم على أنهم أكاديميون ، واجتماعيون ، ويتحدثون بطلاقة لفظية ، ونشيطون ، وعقلانيون ، عندما يكونون أكبر سناً .
  • أكثر قدرة على التعامل مع الإحباط ، والإجهاد ، والمشاكل .
  • أقل عرضة لزيادة الوزن بعد 30 عامًا .

ملاحظة : الباحث الرئيسي المرتبط بتجربة مارشيملو ستانفورد هو عالم النفس والتر ميشيل ، الذي نشر مع زملائه الدراسات الأولية حول التجربة في عامي 1970 و 1972 ، وكذلك دراسات المتابعة اللاحقة .

قوة الارضاء المؤجل

مع مرور السنين ونمو الأطفال ، أجرى الباحثون دراسات متابعة وتتبع تقدم كل طفل في عدد من المجالات ، وما وجدوه كان مفاجئا ، فالأطفال الذين كانوا على استعداد لتأخير إشباع رغباتهم ، وانتظروا الحصول على قطع الحلوى الخطمي الثانية انتهى بهم الأمر إلى الحصول على درجات أعلى من اختبار SAT ، وتابع الباحثون كل طفل لأكثر من 40 عامًا ، مرارًا وتكرارًا ، المجموعة التي انتظرت بصبر للمارشيملو الثاني كانت تنجح في أي قدرة كان يتم قياسها ، وبمعنى آخر ، أثبتت هذه السلسلة من التجارب أن القدرة على تأخير الإشباع أمر بالغ الأهمية للنجاح في الحياة .

وإذا نظرت حولك ، فسترى هذه النظرية سائدة في كل مكان ، فإذا قمت بتأخير إرضاء مشاهدة التلفزيون وإنجاز واجبك المنزلي الآن ، فستتعلم المزيد وتحصل على درجات أفضل .

وإذا قمت بتأخير إشباع شراء الحلويات والبطاطا من المتجر ، فسوف تأكل أكثر صحة عندما تصل إلى المنزل ، وإلى جانب هذه الأمثلة هناك عدد لا يحصى من الأمثلة .

ما الذي يحدد قدرتك على تأخير الإشباع

قرر الباحثون في جامعة روتشستر تكرار تجربة المارشيملو ، ولكن مع تطور مهم ، وهو قبل تقديم الحلوى للطفل ، قام الباحثون بتقسيم الأطفال إلى مجموعتين ، تعرضت المجموعة الأولى لسلسلة من التجارب غير موثوق بها ، على سبيل المثال ، أعطى الباحث الطفل صندوقًا صغيرًا من الطباشير الملون ووعده بإحضار صندوق أكبر ، لكنه لم يفعل ، ثم أعطى الباحث الطفل ملصقًا صغيرًا ووعده بتقديم مجموعة أفضل من الملصقات ، لكنه لم يفعل .

وفي الوقت نفسه ، كانت المجموعة الثانية تجاربها موثوق بها وجادة للغاية ، لقد وعد الباحث الأطفال بتقديم أفضل أنواع  الطباشير وحصلوا عليها ، وأفضل أنواع الملصقات وحصلوا عليها أيضاً .

ويمكنك أن تتخيل تأثير هذه التجارب على اختبار المارشيملو ، فلم يكن لدى الأطفال في المجموعة غير الموثوق بها أي سبب للثقة في أن الباحثين سوف يجلبون المارشيملو الثاني ، وبالتالي لم ينتظروا طويلاً لتناول أول واحد .

وفي هذه الأثناء ، كان الأطفال في المجموعة الثانية يدربون أدمغتهم على التأخير في الإشباع ، حيث كان في كل مرة يقدم فيها الباحث وعدًا ، ثم يفي به ، وفي هذه الحالة يسجل دماغ الطفل أمرين الأول انتظار الإشباع يستحق ذلك و الثاني  تعلموا أن يكون لديهم قدرة على الانتظار ، ونتيجة لذلك ، انتظرت المجموعة الثانية أربعة أضعاف متوسط ​​انتظار المجموعة الأولى .

بمعنى آخر ، لم تكن قدرة الطفل على تأخير الإشباع وضبط النفس سمة محددة مسبقًا ، بل تأثرت بالتجارب و البيئة المحيطة بهما ، وفي الواقع ، كانت آثار البيئة شبه مباشرة ، وكانت بضع دقائق فقط من التجارب الموثوق فيها أو الغير موثوق بها كافية لدفع تصرفات كل طفل في اتجاه واحد أو آخر .

السابق
نظرية الطلقة السحرية
التالي
نظرية دوامة الصمت