النظام التربوي

تربية الأطفال على الهدوء والتعبير عن المشاعر

تربية الأطفال على الهدوء والتعبير عن المشاعر

تعليم الطفل التعبير عن المشاعر:

يعاني معظم الأهالي من سلوكيات الأطفال العدوانية، ولا يعرفون الطرق المثالية لتربية أطفال هادئين، حيث أن الأطفال يلجأون إلى القيام بسلوكيات عدوانية بسبب عدم قدرتهم على استيعاب مشاعرهم وكيفية الإفصاح عن هذه المشاعر، مثال على ذلك عندما يشعر الطفل بالحزن يقوم بسلوك سيء حتى يجذب انتباه الوالدين، هنا يأتي دور الوالدين في تعليم الطفل كيفية التعبير عن الأحاسيس بهدوء، والابتعاد عن كافة السلوكيات المرفوضة في التعبير عن مشاعرهم، بسبب عدم معرفة الأهالي الطرق المثالية في تربية الأطفال على الهدوء سوف نتحدث في هذا المقال عن طرق تربية الأطفال على الهدوء.

ما هي طرق تربية الأطفال على الهدوء؟

1- مصاحبة الطفل: حيث يقوم الوالدين بالنزول إلى مستوى الطفل ومصاحبته، لكي تقوى الروابط وتقل حدة الانفعالات لدى الطفل ويصبح أكثر هدوء.
2– تجنب الصراخ: حيث يتجنب الوالدين الصراخ على الطفل، لأن الصراخ يغرس في الطفل العناد والإصرار على ممارسة السلوكيات الخاطئة والتقليد، المطلوب من الوالدين تربية الطفل على الهدوء وليس على الصخب.
3- إبعاد المثيرات التي تسبب الفوضى: حيث تقوم الأم بإبعاد كافة الأشياء التي تُسبب بقيام الطفل بالفوضى، حتى لا تلجأ الأم إلى الصراخ، ولكي يبقى الطفل هادئ أيضاً.
4– قيام الأم بوضع قواعد البيت وتوضيحها للطفل: من الضروري أن تقوم الأم بوضع قواعد وشرح هذه القواعد للطفل، حتى يستطيع الطفل التمييز بين الخطأ والصواب، وحتى لا يقوم الطفل بالسلوكيات غير المسموحة ويبقى هادئ.
5- عدم تجاهل السلوكيات المقبولة التي توحي بهدوء الطفل: في حال قيام الطفل بالسلوكيات الجيدة التي تدل على هدوئه من المهم أن تمدح الأم هذه السلوكيات، حتى يقوم الطفل بتكرارها وحتى يدرك أيضاً أن الهدوء هو أمر مرغوب.
6- عدم ترك الطفل وحده: يجب على الأم تجنب ترك الطفل بمفرده، يتابع التلفاز، ويستعمل الأجهزة الذكية، لأن هذا الأمر يسبب له العزلة والتوتر والغضب ويصبح عدواني وعنيف، لذلك من المهم أن تجلس مع الطفل وتشعره بحبها والتحاور معه وسؤاله عما يزعجه، حتى لا يكبت الطفل أي مشاعر سلبية ويكون هادئ معظم الوقت، لأن الطفل يقوم بالإزعاج نتيجة لكبت مشاعر سلبية.

السابق
طرق تعليم الأطفال الامتنان
التالي
تأديب الأطفال باللطف وليس بالعنف