النظام التربوي

تربية الطفل الوحيد

أهمية تنمية الطفولة المبكرة

يتحمل الوالدين مسؤولية كبيرة في تربية الأطفال، حتى يصبحوا أفرادًا نافعين لأنفسهم ولمجتمعهم، والكثير من الأمهات ينجبن طفل واحد، ويكون ذلك باختيارهن، بعد موافقة الأب على هذا القرار، حتى يتمكنوا من تربيته بصورة سليمة ويضمنوا مستقبله، أو بسبب وجود مرض عند الأم أو الأب يمنع من الإنجاب مرة أخرى.

ما هي القواعد التي يجب على الوالدين الالتزام بها عند تربية الطفل الوحيد؟

1- عدم التفريط والمبالغة في تدليل الطفل الوحيد، في أغلب الأوقات، يحصل الطفل الوحيد على رعاية واهتمام زائد من والديه، مما يجعله يتصرف بأسلوب، وكأن كل شيء مُسخر لخدمته والاهتمام به ورعايته، فيصبح عنيداً وأنانياً بشكل كبير، لذلك يجب على الوالدين، إدراك الحدود التي لا يجب تجاوزها، عند تربية الطفل الوحيد، والقيام بتدريبه على قبول فكرة عدم الحصول على كل الأشياء التي يريدها، حتى يشعر بقيمة الأشياء، ويجب على الوالدين أيضًا التوازن في تربية الطفل دون إهمال أو تشديد فالتربية الصحيحة لا تكون بفرض الأوامر على الطفل.

2- إعطاء الطفل الوحيد بعض الحرية، يُبالغ والدي الطفل الوحيد بالخوف من فقدانه حيث، يقدمون الرعاية الشديدة والحماية الزائدة له، وقد يصل ذلك الخوف إلى عدم السماح للطفل الوحيد من الكثير من الأشياء وحبس حريته، وتكون النصيحة الموجهة للوالدين في هذه الحالة هي، ضرورة إعطاء الحرية للطفل في، الانفتاح على العالم وأخذ بعض القرارات بنفسه، واختيار بعض الأشياء، الخاصه به، مثل اختيار الملابس، والهوايات التي يفضلها والأصدقاء.

3- السماح للطفل الوحيد بالانخراط مع الآخرين، إعطاء الطفل الوحيد الفرصة، للاختلاط مع أصدقائه من دون وجود الوالدين، والسماح له بالمشاركة، في جميع الأنشطة الجماعية، أو الذهاب مع الأصدقاء إلى المعسكرات التعليمية لإكتساب صفات محمودة، مثل الشجاعة والإثار، وتعلم الدفاع عن النفس، ويجب تشجيع الطفل الوحيد على تكوين صداقات جديدة عن طريق مصادقة، أهل هؤلاء الأصدقاء وتبادل الزيارات معهم.

4- فهم الوالدين لاحتياجات النفسية للطفل الوحيد، يجب على الوالدين فهم وإدراك الاحتياجات النفسية للطفل، في العيش داخل بيئة اجتماعية متشاركة، وعلى الوالدين تهيئة وإعداد الطفل الوحيد، لتقبل فكرة عدم وجود إخوة له وتعويضه بالبقاء معه لمدة طويلة، ومناقشته في كثير من القرارات الأسرية، وجعل الطفل مشغولًا بتعلم مهارات وأنشطة جديدة حتى لا يشعر الطفل بالوحدة.

ما هي أهم التحديات التي يواجهها الوالدين في تربية الطفل الوحيد؟

من أهم التحديات التي تواجه الوالدين في تربية الطفل الوحيد، هي تعويض الطفل الوحيد عن الأخوة والأخوات، حيث أن التعويض المادي لا يعوض الطفل الوحيد عن مشاعر الوحده، فالطفل الوحيد بحاجة إلى تفاعل أسري من الوالدين من خلال تفاعلهم معه ومشاركته في الأنشطة، كما يحتاج أيضاً إلى تفاعل اجتماعي، مثل التفاعل مع الأطفال في الحدائق وفي الروضة إن كان قد بلغ سن الروضة.

السابق
تربية الأطفال على مبدأ الاعتراف بالخطأ
التالي
مشكلة الغضب عند الأطفال