النظام التربوي

تصرفات تفسد علاقة الطفل بأمه

تصرفات تفسد علاقة الطفل بأمه

أخطاء في تربية الأطفال:

لا يوجد تربية مثالية، حيث أنه من الطبيعي أن يقع أغلبية الأهالي في أخطاء تفسد تربية الأطفال، المهم هنا هو أن يعرف الأهالي هذه الأخطاء التي تصدر عنهم تجاه الأطفال، التي تجعل تربية الأطفال غير ناجحة والقدرة على التعامل والتصرف مع الأطفال ومعالجة هذه الأخطاء بالأخص الأمهات، حيث أن الأمهات يمثلن المصدر الأساسي في تربية الأطفال، بسبب تواجد الأمهات معظم الوقت مع الأطفال، لذلك تقوم بعض الأمهات في تصرفات تفسد علاقتهن مع الأطفال، في هذا المقال سوف نتحدث عن التصرفات التي تفسد علاقة الطفل بأمه.

ما هي التصرفات التي تفسد علاقة الطفل بأمه؟

1- تذكير الطفل بالأخطاء التي قام فيها في الماضي: من السلوكيات الخاطئة التي تقوم فيها أغلبية الأمهات هي تذكير الطفل وعتابه على سلوكيات غير مقبولة قد قام فيها من قبل، إن قيام الأم بلوم الطفل على التصرفات الخاطئة التي قام فيها في الماضي في حال قيامه بتصرف غير مقبول في الوقت الراهن، لا يؤدي ذلك اللوم إلى امتناع الطفل عن هذا التصرف، بل العكس تماماً اللوم والتذكير بالسلوكيات الخاطئة تجعل الطفل يتحدى الأم ويصمم على التصرف الخاطئ الذي يقوم فيه، وإحساس الطفل بأنه لا قيمة له وتتأثر نفسيته بشكل كبير، لذلك من المهم أن تتجنب الأم لوم الطفل عما حدث في الماضي.

2- عدم الإنصات للطفل وإهمال حديثه: من التصرفات الخاطئة التي تفسد العلاقة بين الأم والطفل هي تجاهل الأم لحديث الطفل وعدم الإنصات لما يقوله، من المهم أن تستمع الأم لما يقوله الطفل وأن تتواصل معه بشكل بصري وأن لا تقاطعه خلال الحديث حتى يشعر الطفل بأهمية ما يقوله، وحتى يشعر الطفل بالارتياح واللجوء إلى الأم في كل مرة يريد فيها التحدث مع أحد، وفي حال كانت الأم مشغولة ولا تتمكن من الاستماع للطفل والإنصات إليه من المهم أن تخبر الأم الطفل بأنها مشغولة وسوف تستمع له عندما تجد الوقت المناسب، لكن في حال عدم إنصات الأم للطفل بشكل نهائي مع توفر الوقت لديها، هنا تضعف ثقة الطفل في نفسه وتتأثر شخصيته وتضعف الروابط المودة بين الطفل والأم وتفسد العلاقة بينهم.

3- إطلاق الأحكام السلبية على الطفل: معظم الأهالي يقومون بإصدار الأحكام السلبية على الطفل حتى بدون الحرص على الاستماع للطفل، من الخطأ أن يطلق الأهالي الأحكام على الطفل واتهامه بتصرفات حتى لو كانت هذه الأحكام صحيحة، لا بد من الجلوس مع الطفل وتفهم الأسباب التي تجعله يتصرف بطريقة معينة، في حال قيام الطفل بسلوك خاطئ، هنا لا يجب الحكم على الطفل بناء على السلوك الصادر عنه، بل يجب الحكم على السلوك الصادر عن الطفل وليس الطفل نفسه، لأن السلوك يمكن تغييره، إصدار الأحكام السلبية على الطفل تضعف علاقة الطفل بأمه وتفسدها.

4- عدم السماح للطفل بالتحدث: من الأخطاء الشائعة التي تقوم فيها الأمهات أغلبية الأوقات عدم السماح للطفل بالتحدث وقيام الأمهات بالتحدث بشكل كبير، من المهم أن تسمح الأمهات للأطفال بالتكلم، مع حرص الأمهات إلى الاستماع وفهم كافة الكلام الذي يصدر عن الأطفال، عندما يتحدث الأطفال عما يشعرون فيه ويشعرون أن الأم تصغي بصدر رحب، هنا تقوى العلاقة بين الأمهات والأطفال، في المقابل عدم السماح للأطفال بالكلام يضعف الروابط ويفسد علاقة القائمة بين الأطفال والأمهات.

5- التهديد والوعيد: استعمال الأمهات أسلوب التهديد والوعيد من الأساليب الخاطئة في تربية الأطفال، التي ينتج عنها العديد من الآثار السلبية على الأطفال، حيث أن هذا الأسلوب يجعل الأطفال خائفين لا يشعرون بالأمان، عدم ثقة الأطفال في أنفسهم بالتالي تضعف شخصيتهم، لذلك من المهم أن تتجنب الأمهات هذا الأسلوب لعدم فعاليته، حيث يؤدي هذا الأسلوب إلى ضعف روابط المحبة بين الأطفال والأمهات بالتالي إفساد العلاقة بينهما.

6- السخرية من الطفل والاستهزاء به: من العادات الخاطئة التي تقوم فيها أغلبية الأمهات هي السخرية من الطفل والاستهزاء به أمام جميع الأفراد بالأخص أمام الأقران، مما يسبب له الإحراج حيث يشعر الطفل بأنه شخص ليس له أيّ قيمة، تضعف شخصيته وتقل ثقته في نفسه ويميل إلى العزلة وتجنب الاختلاط في الناس، بالتالي تضعف محبة الطفل لأمه وتفسد العلاقة بينهما.

 

السابق
أهم العناصر المكونة لتحليل السلوك التطبيقي في علم النفس
التالي
كيفية تهيئة الأطفال للتعامل مع فكرة الموت