العلوم التربوية

تعريف الأنماط المعرفية في علم النفس المعرفي

تعريف الأنماط المعرفية في علم النفس المعرفي

الأنماط المعرفية في علم النفس المعرفي:

هو مهارة معرفية حول كيفية تحديد الأشخاص للأشياء في بيئتهم، وهو ما نفعله طوال الوقت في حياتنا اليومية، على سبيل المثال، يمكن للفرد التعرف على معلميه وأصدقائه وأي العناصر يمكن أن يأكل أو لا يستطيع تناولها، فكل شيء في العالم له نمطه الخاص، ويعتبر تفوقنا على أجهزة الكمبيوتر كأدوات التعرف على الأنماط له ميزة عملية تتمثل في أن التعرف على الأنماط يمكن أن يكون بمثابة اختبار لما إذا كان شخص ما أو برنامج كمبيوتر يحاول الوصول إلى تطبيق معين.

وتتمثل الأنماط المعرفية في علم النفس المعرفي في التعرف على نمط معين يصف العملية المعرفية التي تتمثل في مباريات المعلومات من التحفيز بمعلومات انتشلت من الذاكرة، وتم الاحتفاظ بها واسترجاعها.

يحدث التعرف على الأنماط المعرفية عندما يتم تلقي معلومات من البيئة وإدخالها في الذاكرة قصيرة المدى، مما يتسبب في التنشيط التلقائي لمحتوى معين من الذاكرة طويلة المدى، ومن الأمثلة المبكرة على ذلك تعلم الأبجدية بالترتيب، وعندما يكرر المعلم الحروف عدة مرات لطفل معين، باستخدام التعرف على الأنماط، يعيد الطفل هذه الأحرف بالترتيب.

يتيح لنا التعرف على الأنماط المعرفية في علم النفس المعرفي التوقع والتنبؤ بما سيحدث ونتوقعه في المستقبل، وتتضمن هذه الأنماط مطابقة المعلومات الواردة مع المعلومات المخزنة بالفعل في الدماغ، ويعتبر إجراء الاتصال بين الذكريات والمعلومات المدركة خطوة في التعرف على الأنماط وتسمى تحديد الهوية، ويتطلب التعرف على الأنماط المعرفية تكرار التجربة، وتعتبر الذاكرة الدلالية، والتي تُستخدم ضمنيًا ولا شعوريًا، هي النوع الرئيسي للذاكرة المرتبطة بالأنماط المعرفية.

التعرف على الأنماط المعرفية ليس أمرًا مهمًا للبشر الذين يمتلكون قدرات تفكير أقل تطوراً، بحيث يستخدمون التعرف على الأنماط للعثور على أهم الأمور الأساسية، مثل الوظيفة والعمل، ولقد تطور دماغ الإنسان أكثر، بحيث سمح تطور الشبكات العصبية في الطبقة الخارجية للدماغ عند البشر بمعالجة أفضل للأنماط المعرفية سواء المرئية أو السمعية وتحديد المواقع المكانية في البيئة، وتذكر النتائج، واكتشاف الأخطار والموارد لزيادة فرص البقاء على قيد الحياة.

يتيح لنا التعرف على الأنماط المعرفية القدرة على معرفة أكبر للكلمات واللغة والتعرف على الأصدقاء وحتى تقدير الموسيقى والفن، وتنطبق كل النظريات الخاصة بها على الأنشطة والمجالات المختلفة، حيث يتم ملاحظة التعرف على الأنماط المعرفية، ويعد التعرف على الوجه والموسيقى واللغة والتسلسل عددًا قليلاً من هذه المجالات، ويحدث التعرف على الوجوه والتسلسل من خلال ترميز الأنماط المعرفية المرئية، بينما يستخدم التعرف على الموسيقى واللغة ترميز الأنماط المعرفية السمعية.

وصف الأنماط المعرفية في علم النفس المعرفي:

هناك العديد من أنواع وصف الأنماط المعرفية المخزنة في ذاكرتنا طويلة المدى، وبالتالي، عندما نلاحظ أو نستمع إلى نمط ما، فإن عقلنا سيشكل تلقائيًا وصفًا له ويقارنه مع الأوصاف المخزنة في الذاكرة، فإذا كان الوصف يتطابق بشكل وثيق مع أحد الأوصاف في الذاكرة الخاصة بنا فسنكون قادرين على التعرف على النمط.

هناك ثلاث نظريات وصف تستخدم لوصف الأنماط المعرفية في علم النفس المعرفي وهي نظريات القوالب، ونظريات الميزات ، والنظريات الهيكلية، بحيث تقترح نظريات القوالب أن الأنماط لا موصوفة على الإطلاق وتعد القوالب كيانات شاملة، أو غير محللة، ونقارنها مع الأنماط الأخرى من خلال قياس مدى تداخل نمطين معاً، إنه نمط تم تحليله يقابل أنماطًا بديلة باستخدام درجات التداخل كمقياس للتشابه.

هناك بعض القيود في استخدام درجة التداخل كمقياس للتعرف على الأنماط المعرفية وتتمثل في أنها تتطلب أن يكون القالب في نفس الموضع ونفس الاتجاه وأن يكون بنفس حجم النمط الذي تحاول تحديده، وأن التباين الكبير في الأنماط المعرفية، والذي سيكون من الصعب إنشاء قالب لكل حرف ينتج عنه تطابق جيد مع جميع الأنواع المختلفة للحرف، وأنها لا تكشف نظرية القوالب كيف يختلف نمطين، ولا تسمح نظرية القالب بأوصاف بديلة للنمط.

معايير جيسون في نظرية السمات:

تستخدم نظرية السمات لوصف نمط معرفي عن طريق سرد سماته، على سبيل المثال، قد نصف صديقًا بأنه لديه شعر أشقر طويل وأنف قصير وحواجب كثيفة أو غير ذلك يمكن القول، فقد اقترح جيبسون بعض المعايير كأساس لاختيار مجموعة من الميزات للأحرف الكبيرة وتتمثل فيما يلي:

1- يجب أن تكون الميزات حرجة، موجودة في بعض أعضاء المجموعة ولكن ليس في البعض الآخر، وذلك لتوفير التباين.

2- يجب أن تظل هوية الميزات دون تغيير في ظل التغييرات في السطوع والحجم والمنظور.

3- يجب أن تعطي الميزات نمطًا فريدًا لكل حرف والأخير هو أن يكون عدد الميزات المقترحة صغيرًا بشكل معقول.

4- عادة ما يتم تقييم مجموعة من الميزات من خلال تحديد مدى قدرتها على التنبؤ بالارتباك الإدراكي، حيث يجب أن تشتمل العناصر القابلة للارتباك على العديد من الميزات المشتركة.

السمة المميزة هي سمة موجودة في نمط واحد، ولكنها غائبة في تمييز آخر يساعد الفرد على التمييز بين النموذجين، على سبيل المثال، في تعلم الطفل، عند مواجهة حرفين لأول مرة، قد لا يكون الطفل على دراية بكيفية اختلاف الاثنين، ويعتمد تعلم كيفية عمل هذا التمييز على اكتشاف وجود خط أفقي منخفض في الحرف الأول وليس في الحرف الثاني.

بحيث يعتبر الخط الأفقي المنخفض سمة مميزة للتمييز بين الحرفين، أي أنه يمكننا من تمييز نمط عن الآخر، ويمكن أيضًا استخدام نظريات السمات لتمثيل الوجوه، فإذا وصفنا وجه امرأة، فمن المحتمل أن نشير إلى ملامح معينة مثل أنفها وعينيها وفمها.

تصف النظرية الهيكلية كيف تتحد الميزات معًا لإنشاء هيكل يمثل مبدأ توجيهيًا لعلم نفس الجشطالت، ويؤكد العلاقات بين الميزات، ويشير جيون إلى أشكال ثلاثية الأبعاد مختلفة تتحد معاً لتشكل أنماطًا ثلاثية الأبعاد، إنه عدد محدود من الأشكال الهندسية البسيطة أو الأشكال الهندسية بالنسبة لنا لتحليل الأنماط.

ويصف الأشياء ثلاثية الأبعاد بأنها ستكون معقدة وصعبة إلى حد ما إذا كان علينا وصف كل من الخطوط والمنحنيات في الكائن الحي، مثل ميزات الحروف، يمكن دمج هذه المكونات بعدة طرق مختلفة لإنتاج مجموعة متنوعة من الكائنات، على سبيل المثال، يحتوي الكوب والدّلاء على نفس المكونين بترتيب مختلف.

تحدد كل من المكونات والعلاقات بين المكونات التشابه الملحوظ للأنماط المعرفية، على سبيل المثال، الحقيبة والدرج متشابهان؛ لأنهما يشتركان في نفس المكونات، ومع ذلك، فإن الحقيبة تشبه السطل أكثر من الكوب بسبب العلاقة بين المكونات والمقبض في الأعلى لكل من الحقيبة والسطل.

السابق
مكونات نموذج معالجة المعلومات في علم نفس المعرفة
التالي
مراحل تطور الذكاء في علم النفس