النظام التربوي

تنمية الاسقلالية عند طفل الروضة

تنمية الاسقلالية عند طفل الروضة

يشكو الكثير من الأهالي من عدم تحمُّل الطفل للمسؤوليّة، واتكاليّته الدائمة على الأفراد المحيطين به، وذلك عائد إلى عدم اهتمام الأهل بغرس مبدأ الاستقلاليّة في الطفل، وفي بعض الأحيان قد يكون الطفل لديه الرغبة بالقيام بالعديد من الأعمال، لكن لا يجد من يحقق له تلك الرغبة.

أساليب تنمية الاستقلاليّة عند طفل الروضة:

تتطلّب عملية تعليم طفل الروضة الاستقلاليّة، اقتناع الأهل أولاً بهذه الفكرة، واتباعهم العديد من الأساليب التي تُساعد الطفل بالاعتماد على نفسه، ومن هذه الأساليب ما يأتي:

  • السّماح لطفل الروضة من ارتكاب بعض الأخطاء البسيطة، مع ضرورة عدم تدخُّل الأهل إلا بالوقت المناسب، فالكثير من المعارف يتم اكتسابها من خلال ارتكاب الأخطاء.
  • السَّماح لطفل الروضة بأن يعطي رأيه حول عدة أمور مثل الروضة أو المعلم أو الأصدقاء، مع ضرورة إظهار الاحترام لرأيه مهما كان، وفهم وجهة نظره.
  • تشجيع الطفل على القيام بتقديم المساعدة للأفراد المحيطين به وخصوصاً العائلة، مع مُراعاة قدرات الطفل، كأن يساعد الأم في ترتيب غرفة المعيشة، أو ترتيب سريره، مع ضرورة الثناء عليه.
  • تعويد طفل الروضة بِحمْل المسؤولية تدريجياً، كأن يقوم بأخد طبق الطعام إلى المطبخ بعد الانتهاء من وجبته، أو أن يقوم بارتداء ملابسه وربط حذائه بنفسه.
  • ينبغي على الأهل تعليم الطفل كيفية إيجاد حلول للمشكلات التي يواجهها، فهذا يُشجِّع الطفل من الاعتماد على ذاته في المرَّات القادمة.
  • ينبغي أن تكون العلاقة بين الأهل وطفل الروضة تسودها المودَّة وحتى الصّداقة، حتى يتمكَّن الطفل من الحديث عن مُشكلاته بكل وضوح وصراحة، وأن يأخذ رأيهم، فهذا يُساهم في توسيع إدراك الطفل، ويجعله يُحسِن التصرُّف فيما لو كان لوحده، وهذا بالطبع يُعوِّد الطفل على الاستقلالية.
  • يتوجَّب على الأهل تحقيق رغبات ومطالب طفل الروضة إذا كانت هذه المطالب مقبولة، وفي حال كانت غير ذلك، فإنَّه يتوجَّب على الأهل تقديم البدائل الجيِّدة أمام الطفل، والسماح له بحرية الاختيار، وأن يتقبَّل مسؤولية اختياره.
  • ينبغي على الأهل عدم التفريق بين الولد والبنت، فهما يستطيعان مع التدريب تحمُّل المسؤوليّة.
  • العديد من الأهالي يقومون بالتدخُّل الشديد في حياة أطفالهم، ويكون هذا التدخُّل راجعٌ بسبب خوفهم وقلقهم الزائد عليهم، وهذا يجعل من الطفل غير متحمِّل للمسؤوليّة، ويُصبح اتكاليّاً، لذلك على الأهل عدم اتخاذ القرارات عن الطفل حتى لو كانت بسيطة للغاية، وان يقوموا بتدريب الطفل على الاستقلاليّة شيئاً فشيئا.
السابق
تنمية مهارات التفكير عند طفل الروضة
التالي
مفهوم البيئة التعليمية في رياض الأطفال