العلوم التربوية

خصائص الذكاء في علم النفس

خصائص الذكاء في علم النفس

يعتبر الذكاء في علم النفس من أهم المعايير والقواعد التي تميز الأفراد فيما بينهم، وتصنفهم في فئات ومستويات مختلفة، أي أن الذكاء في علم النفس يقوم على التمييز بين الأفراد ويؤدي إلى التقدم والنجاح والقيام بمهام وإنجازات حياتية ذات إبداع وابتكارات متعددة، مما يجعلنا نتطرق لخصائص وسمات الذكاء في علم النفس.

على أساس علم النفس وتعريفه للذكاء واهتمامه بالذكاء، فتتمثل خصائص الذكاء في علم النفس من خلال ما يلي:

  • يتطور الذكاء في علم النفس خلال السنوات الخمس الأولى من عمر الشخص بطريقة ملحوظة وكبيرة، ثم يتوقّف في فترة عمرية معينة، وقد يتوقف الذكاء في هذا العمر ويبقى ثابتاً، ومن الممكن أن يزداد مع نشاط الإنسان الفكري، وقد يتناقص مع التقدّم في الزمن إذا توقّف الإنسان عن التعلّم، وعن ممارسة النشاطات الفكرية.
  • يتأثر الذكاء في علم النفس بالمثيرات الوراثية، فعندما يكون الأب والأم ذكيان تزداد فرصة وجود أبناء اأكثر ذكاء، مع التأثير أيضاً بالمثيرات البيئية، بحيث تساعد البيئة الإيجابية على الذكاء.
  • يعتبر الذكاء في علم النفس من المفاهيم الشاملة والواسعة، بحيث يمكننا التمييز بين الذكاء والتعلم، من خلال معرفة أن الذكاء أعم وأشمل من التعلم، فالذكاء لا يعتبر غريزي بشكل تام أما التعلم فهو مفهوم غريزي بشكل كبير.
  • من الممكن أن يكون الذكاء قابل للتغيير والتطوير والتحسين، وذلك حسب العناصر والمثيرات الإيجابية المتوفرة للشخص.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة الفردية على التفكير العادل والمنصف.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة على التكيف والتوافق مع الوضع الجديد.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة العقلية العامة على التأقلم والتعايش.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة على ربط المواقف والظروف المتنوعة.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة على اكتساب القدرات والمهارات والأصول.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة في التصرف الفطري ومرونة العقل.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة في تركيز علي للطاقة والقدرة العالمية.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة على مقاومة للقوى العاطفية الانفعالية الداخلية أو الخارجية.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة على النقد الذاتي أو النقد الشخصي الداخلي مع القدرة على التعديل والتقويم.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة الفطرية على إدراك الشيء الصحيح في المكان المناسب والحفاظ على اتجاه محدد.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة على تقليص العلاقة أو توسيعها.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة على التعلم من التجربة.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة على الاستمرار في عملية التفكير العليا.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة في التفكير الكلامي والأرقام.
  • ينطوي الذكاء في علم النفس على التفكير الاستنباطي أو التفكير الاستقرائي.
  • يعد الذكاء في علم النفس القدرة والقوة الإدراكية أو القدرة أو البصيرة.
  • يتميز الذكاء في علم النفس بالصعوبة والتعقيد والاقتصاد والتفكيك والتعرية والتوافق مع قيمة اجتماعية جيدة.

دور الوراثة والبيئة في الذكاء في علم النفس:

هناك جدل كبير حول الأهمية النسبية للطبيعة الوراثية والتنشئة البيئية في القدرة الفكرية، وعلى الرغم من أنه من المتفق عليه عمومًا أن بعض صفات العقل تنتقل عبر الجينات، إلا أن التأثيرات الوظيفية لمثل هذه الوراثة لا تزال موضع جدل، وهذه القضية مهمة للنظر فيها؛ لأنه إذا كانت الوراثة تحدد حدود ذكاء الفرد، وإذا كان من الممكن الحصول على مقياس لذلك، وإذا كان الفرد يعمل على هذا المستوى، فلا يمكن توقع التغيير بغض النظر عن الظروف البيئية الجديدة.

من ناحية أخرى، إذا كانت الظروف البيئية هي السبب الرئيسي للأداء الفكري، فكلما كانت البيئة أفضل، كلما كان ذكاء الفرد أعلى، ولا يمكن التلاعب بالوراثة بسهولة كبيرة، بل يمكن أن تكون البيئة في بعض الأحيان، نظرًا لأن الذكاء هو محدد قوي للسلوك من قبل الفرد وبالتالي من قبل المجتمع، فإن مسألة أهمية هذين العنصرين تظل مسألة مركزية.

قد يقول شخص ما أن وراثة الفرد مسؤولة عن الجزء الأكبر من ذكائه الملحوظ، والبيئة بالنسبة للجزء الأصغر، ما قد نفعله للطفل إذن، من حيث الخلفية المنزلية، والتجارب الاجتماعية، والتعرض لتجارب التعلم، وما شابه ذلك، لن يكون فعالًا إلا بشكل معتدل فيما يتعلق بأدائه الفكري الحالي والنهائي.

أشار عمل جالتون مع العائلات البارزة إلى أنه، في كثير من الأحيان أكثر مما هو موجود في عامة السكان، لم تقتصر السمعة على علاقات الدم ولكنها امتدت إلى أبناء العمومة، ما لم يكن أبناء الأخ، وما إلى ذلك أيضًا، ومن الناحية القانونية، قد يُطرح السؤال حول ما إذا كانت هذه العائلات لديها ميزة بيئية على العائلات ذات التاريخ الأقل شهرة.

من خلال تتبع الأجيال التالية، وجد جودارد تاريخًا من السلوكيات السلبية الاجتماعية، ومن المثير للاهتمام، أن نفس الرجل الذي أنجب سلسلة كاليكاك المنحلة تزوج لاحقًا من امرأة من طبقته الاجتماعية الخاصة، وأنشأ عائلة لها مكانة بارزة في التاريخ، بحيث يجب بالضرورة أن تستند المعلومات حول العائلات من هذا النوع إلى الإشاعات أكثر من التوثيق.

حالات مثل تقرير جالتون من المفترض أن تعكس أهمية الوراثة، ومن الواضح أنهم لا يثبتون أن الوراثة هي العنصر الرئيسي في السلوك، ويمكن تقديم حجة قوية لحقيقة أن نوعًا من مواليد كاليكاك له ارتباطات وتأثيرات ثقافية تؤدي إلى السلوك المعادي للمجتمع بغض النظر عن مدى قدرته الفكرية المحتملة.

ربما تكون دراسات الأشقاء، ولا سيما التوائم، أكثر صلة بحجة الوراثة ودورها في الذكاء في علم النفس، فعندما يتم اتخاذ مقاييس الذكاء للأشقاء، بحيث أظهر التوائم الأخوية ارتباطًا في مقاييس الذكاء، في حين أن التوائم المتطابقة تعطي ارتباطات تكبيرة جداً، ولا يمكن تفسير علامة بالمثل بين درجات الأطفال ذوي الصلة على أساس البيئة فقط.

قد يصرح ناشط البيئة الصارم أن الأداء الفكري يرجع إلى حد كبير أو كليًا إلى البيئة وفقط بالصدفة إلى الوراثة، بحيث يتم التركيز على خلفية المنزل، والفرص والخبرات، وظروف التعلم العامة، وإن أداء الطفل على مستوى عالٍ جدًا من الناحية الفكرية يمكن أن يُفترض أن يُظهر تغييرًا ملحوظًا مع تغيير في البيئة.

يبدو أن التحصيل الدراسي قد يتأثر بخلفية تجربة الطفل بقدر تأثره بقدرته، ومن المؤكد أن هذا النوع من التفكير ينعكس في مبرمج، بحيث يفتقر الأطفال من خلفية اقتصادية فقيرة إلى الخبرات التي تجعل من الممكن تحقيق النجاح في مناهج التعليم الابتدائي.

السابق
أهم أنواع الذكاء في علم النفس
التالي
علم نفس النجاح