العلوم التربوية

خصائص علم النفس الإيجابي

خصائص علم النفس الإيجابي

يعتبر علم النفس الإيجابي علم ذو فوائد وخصائص متعددة للسير بالاتجاهات الصحيحة، وخاصة عند السعي لتحقيق النجاح، حيث يعتبر ذو خصائص متعددة الاتجاهات، ويمكننا التطرق لها من خلال ما يلي:

1- الإنسانية في الدراسة والتطبيق والممارسة:

يعتني علم النفس الإيجابي بالجانب الإنساني في كل الدراسات والأبحاث التي يقوم بها، حيث يعتبر دراسة لازدهار الإنسان وفي التطبيق يفترض علم النفس الإيجابي أن التفكير الإيجابي والمشاعر الجيدة والأفعال الخاصة بالخير هي التي توفر أكبر قيمة لحياة الإنسان، وتشمل ممارسات علم النفس الإيجابي إظهار التقدير والمكانة للفرد بين جماعته الخاصة.

2- الاهتمام بالإيجابية والسلبية معا:

يركز علم النفس الإيجابي على الإيجابية وعلى المواقف والنتائج الإيجابية، وتشمل هذه الخبرات الإيجابية مثل السعادة والميول والإبداع، بالإضافة إلى السمات الإيجابية، مثل الامتنان والرحمة في مجال علم النفس الإيجابي، وتدور المناقشات عادة حول مواضيع مثل نقاط القوة والعجز، الرضا عن الحياة، احترام الذات، الرفاهية والتفاؤل.

في حين كان علم النفس الإيجابي يهتم بالإيجابية في جميع المجالات إلا أنه قام بالتطرق للجانب السلبي، من حيث العوامل التي تكون سبب في وجوده، ومن حيث أنه يعبر عن نتائج للقيام بالعمليات المعرفية بطرق ووسائل خاطئة، وهذا الأمر يعتبر من مهام علم النفس الإيجابي من حيث كشف الخطأ ومعالجته بالشكل المناسب.

تساعدنا دراسة علم النفس الإيجابي للموضوعات الإيجابية والسلبية معاً وما شابهها على فهم كيف يمكننا تعديل حياتنا اليومية لخلق أفضل ما لدينا، وساعدنا أيضًا في تحديد ممارسات معينة متجذرة في علم النفس الإيجابي يمكن أن تفيدنا، مثل التعبير عن تقديرنا لأحبائنا، والتركيز على بناء درجات قوة الشخصية بدلاً من اجترار مواقف العجز.

3- يعتبر علم النفس الإيجابي معاكس للعلوم النفسية الأخرى:

كان مارتن سيليجمان في علم النفس الإيجابي متحمسًا لمواصلة عمله ورأى الحاجة إلى التركيز على الإيجابية، حيث ركز الكثيرين في المجال النفسي على الألم والمعاناة والصدمات والاضطرابات النفسية، ومع ذلك نادرًا ما تمت مناقشة السعادة والرفاهية والازدهار لذلك اقترح نهجًا مبتكرًا لعلم النفس، وهو نهج يركز على الخير في الحياة.

4- يهتم علم النفس الإيجابي في التعلم المباشر والقوي:

يمكن أن يعلمنا تطبيق علم النفس الإيجابي مدى أهمية وجهة نظرنا من مجرد تكييف عقلية أكثر إيجابية، أو أن نكون أكثر تفاؤلاً قليلاً بدلاً من التشاؤم، ويمكن أن يسير الفرد طريقاً طويلاً ويصنع العجائب في حياته الآن وهذا لا يعني أنه يجب عليه تجاهل كل ما هو سلبي، لكن علم النفس الإيجابي يقول إنه يجب علينا بث القليل من الإيجابية في حياتنا أينما نستطيع.

5- يهتم علم النفس الإيجابي بالجانب التطويري:

من خلال تطوير علم النفس الإيجابي، يتعلم الناس تحويل تصوراتهم إلى الجانب الأكثر إشراقًا من الحياة، أي إنه نهج متفائل يتحول إلى تجارب تجلب السعادة والرحمة، ويتضمن تطوير علم النفس الإيجابي تشجيع الناس على مواجهة التحديات التي تأتي في طريقهم من خلال الاستفادة من أفضل الطرق، والانخراط مع الآخرين، وإيجاد الطرق الإبداعية والإنتاجية، ونكران الذات لاكتساب الحكمة والرضا.

نتائج مهمة في أبحاث علم النفس الإيجابي:

يعبر علم النفس الإيجابي عن الدراسة العلمية لما يجعل الحياة أكثر قيمة للعيش، أي أنها دراسة التفكير والإحساس والسلوك الإنساني، من حيث كيفية تعديل كل منها لتحقيق النجاح، ويمكن لأي شخص من أولئك الذين يكافحون في الحياة والذين يعيشون بالفعل بشكل جيد، أن يضعوا علم النفس الإيجابي موضع التنفيذ ويحصدوا فوائد عظيمة.

تقدم جميع الأبحاث في علم النفس الإيجابي دليلًا على كيفية تعظيم سعادتنا وتحسين نوعية حياتنا، وفيما يلي نظرة موجزة على هذه النتائج العلمية:

1- يقدم علم النفس الإيجابي التحقق التجريبي من المثيرات أن الامتنان يلعب دورًا رئيسيًا في سعادتنا، مما يشير في النهاية إلى أنه كلما زاد امتناننا وكلما أظهرنا ذلك، كان ذلك أفضل.

2- وجدت دراسة التعاطف مع الغرباء يحفز إطلاق الميول الإيجابية والسخاء اللاحق، وأن هذه الميول والرغبات الإيجابية قد تزيد الثقة والتعاطف، وبالتالي فإن إظهار المودة الجسدية للآخرين على سبيل المثال، عناق يمكن أن يفيد الشخص ويعزز صحته العامة.

3- اكتشفت دراسة خاصة بعلم النفس الإيجابي بعنوان اللطف مهم في تحفيز السلوك الاجتماعي الإيجابي لدى الأطفال في مرحلة ما قبل المراهقة ويعزز قبول الأقران والرفاهية، أي أن أولئك الذين يؤدون أعمالًا لطفية يعانون من زيادة في الرفاهية ويحبون بشكل أفضل من حولهم.

السابق
مناهج علم النفس المعرفي
التالي
حقول التجارب في علم النفس المعرفي