العلوم التربوية

خطوات بناء المقاييس النفسية

خطوات بناء المقاييس النفسية

المقاييس النفسية:

هي مظهر من مظاهر البنى الكامنة في علم النفس، بحيث يقيس السلوكيات والمواقف  والسيناريوهات الافتراضية التي نتوقع وجودها كنتيجة لفهمنا النظري للعالم، لكن لا يمكننا تقييمها بشكل مباشر، حيث تُستخدم المقاييس عادةً لالتقاط سلوك أو شعور أو إجراء لا يمكن التقاطه في متغير أو عنصر واحد.

يمكن أن يؤدي استخدام عناصر متعددة لقياس بنية كامنة إلى حساب وعزل خطأ القياس الخاص بالعنصر، والذي يؤدي إلى نتائج بحث أكثر دقة، حيث تم تطوير الآلاف من المقاييس النفسية التي يمكنها قياس مجموعة من السلوكيات والتجارب الاجتماعية والنفسية والصحية.

خطوات بناء المقاييس النفسية:

1- تحديد المجال وإنشاء العناصر:

تتمثل الخطوة الأولى في توضيح المجال أو المجالات الذي تسعى المقاييس النفسية إلى قياسه، بحيث يشير المجال أو البناء إلى المفهوم أو السمة أو السلوك غير المرصود الذي هو هدف الدراسة، لذلك يجب تحديد المجال الذي يتم فحصه وتحديده قبل أي نشاط للعنصر وسيوفر المجال المحدد جيدًا معرفة عملية بالظاهرة قيد الدراسة، ويحدد حدود المجال، ويسهل عملية إنشاء العنصر والتحقق من صحة المحتوى.

بمجرد تحديد المجال، يمكن بعد ذلك تحديد تجمع العناصر وتسمى هذه العملية أيضًا تطوير السؤال أو إنشاء العنصر وهناك طريقتين لتحديد الأسئلة المناسبة تشتمل على الأساليب الاستنتاجية والاستقرائية.

يعتبر الجمع بين كل من الأساليب الاستنتاجية والاستقرائية من أفضل الممارسات لتحديد المجال وتحديد الأسئلة لتقييمه، بينما توفر مراجعة الأدبيات الأساس النظري لتحديد المجال النفسي، فإن استخدام التقنيات النوعية ينقل المجال من نقطة مجردة إلى تحديد أشكاله الواضحة، إن المقياس النفسي أو البنية التي تحددها الأسس النظرية في وضع أفضل لاتخاذ قرارات محددة حول المجال، حيث سيعتمد البناء على المعرفة المتراكمة للعناصر الموجودة.

يقترح أن المستجيبين يمكن أن يكونوا أقل تفكيرًا بشأن معنى السؤال، أو البحث في ذاكرتهم بشكل أقل شمولاً، أو دمج المعلومات المسترجعة بعناية أقل أو حتى اختيار خيار استجابة أقل دقة، كل هذا يعني أنهم مجرد إرضاء، أي أنهم يقدمون إجابات مرضية فقط ، بدلاً من الإجابات الأكثر دقة من أجل مكافحة هذا السلوك النفسي، ويجب أن تظل الأسئلة بسيطة ومباشرة ويجب أن تتبع أعراف المحادثة العادية.

تتمثل إحدى المآزق في تحديد المجال وتوليد العناصر في التصور والتعريف غير المناسبين للمجال، ويمكن أن يؤدي هذا إلى مقاييس نفسية قد تكون إما ناقصة لأن تعريف المجال غامض أو لم يتم تعريفه بشكل كافٍ، أو يمكن أن يؤدي أيضًا إلى التلوث أي أن تعريف المجال يتداخل مع التركيبات الأخرى الموجودة في نفس المجال.

2- صلاحية المحتوى:

تشير صلاحية المحتوى، المعروفة أيضًا باسم التحليل النظري، إلى الملاءمة التي يقيم بها المقياس النفسي مجال الاهتمام وتتعدد الحاجة إلى كفاية المحتوى أمرًا حيويًا إذا كانت العناصر تقيس ما يفترض أنها تقيسه، بالإضافة إلى ذلك، تحدد صلاحية المحتوى صلة المحتوى وتمثيلات المحتوى، أي أن العناصر تلتقط الخبرة ذات الصلة للسكان المستهدفين قيد الفحص.

تستلزم صلاحية المحتوى عملية ضمان إضافة الظاهرة الموضحة في التعريف المفاهيمي فقط، ولكن ليس الجوانب الأخرى التي قد تكون مرتبطة ولكنها خارج نية المحقق لهذا، بحيث يتم تقييم صلاحية المحتوى بشكل أساسي من خلال التقييم من قبل قضاة خبراء وقضاة من السكان المستهدفين.

3- تطوير النطاق:

يساعد الاختبار المسبق على التأكد من أن العناصر ذات مغزى بالنسبة للسكان المستهدفين قبل إدارة المسح فعليًا، أي أنه يقلل من سوء الفهم وخطأ القياس اللاحق؛ نظرًا لأن الاختبار المسبق يزيل العناصر سيئة الصياغة ويسهل مراجعة الصياغة لفهمها إلى أقصى حد، فإنه يعمل أيضًا على تقليل العبء المعرفي على المشاركين في البحث.

يمثل الاختبار المسبق طريقة إضافية يمكن من خلالها لأفراد السكان المستهدفين المشاركة في عملية البحث من خلال المساهمة بأفكارهم في تطوير المسح، ويتكون الاختبار الأولي من مكونين الأول هو فحص المدى الذي تعكس فيه الأسئلة المجال الذي تتم دراسته، والثاني هو فحص إلى أي مدى تنتج الإجابات على الأسئلة المطروحة قياسات صحيحة.

تستلزم المقابلات المعرفية في بناء المقاييس النفسية إدارة مسودة أسئلة الاستطلاع للسكان المستهدفين ثم مطالبة المستجيبين بالتعبير عن العملية العقلية التي تنطوي على تقديم مثل هذه الإجابات، وبشكل عام، تسمح المقابلات المعرفية بتعديل الأسئلة أو توضيحها أو زيادتها لتناسب أهداف الدراسة.

ويساعد هذا النهج في تحديد ما إذا كان السؤال يولد المعلومات التي ينويها المؤلف من خلال المساعدة في التأكد من أن المستجيبين يفهمون الأسئلة كما يقصدها المطورون وأن المستجيبين قادرين على الإجابة بطريقة تعكس تجربتهم، ويمكن القيام بذلك على عينة خارج مجتمع الدراسة أو على مجموعة فرعية من المشاركين في الدراسة.

4- إدارة المسح وحجم العينة:

من الضروري جمع البيانات ذات الحد الأدنى من أخطاء القياس من حجم عينة مناسب، ويمكن جمع هذه البيانات باستخدام المقابلات الورقية وقلم الرصاص أو المقابلات الشخصية بمساعدة الكمبيوتر على أجهزة مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الأجهزة اللوحية أو الهواتف.

ويوجد عدد من البرامج لبناء النماذج على الأجهزة، وتشمل هذه الأدوات جمع معلومات الاستطلاع بمساعدة الكمبيوتر وجمع البيانات الإلكترونية للأبحاث، ونظام تطوير الاستبيان، والذي يسمح للمشارك بالإبلاغ عن البيانات الصوتية الحساسة، ويمكن أن يؤدي استخدام التكنولوجيا إلى تقليل الأخطاء المرتبطة بإدخال البيانات، والسماح بجمع البيانات من عينات كبيرة بأقل تكلفة، وزيادة معدل الاستجابة، وتقليل أخطاء العداد، والسماح بالتعليقات الفورية.

من ناحية أخرى، قد تتجنب النماذج الورقية أزمة فقدان البيانات في حالة تعطل البرنامج أو فقدان الأجهزة أو سرقتها قبل نسخها احتياطيًا، وقد تكون أكثر ملاءمة في المناطق التي بها كهرباء أو إنترنت غير منتظم، ومع ذلك، مع زيادة أحجام العينات يصبح استخدامها أكثر تكلفة، ويستغرق وقتًا وعمالة.

غالبًا ما يكون حجم العينة المطلوب استخدامه لتطوير بنية كامنة مثيرًا للجدل، يوصى باختبار عناصر المقياس المحتملة على عينة غير متجانسة، أي عينة تعكس وتلتقط في الوقت نفسه نطاق السكان المستهدفين، على سبيل المثال، عند استخدام المقياس النفسي في بيئة سريرية، يوصي كلارك وواتسون باستخدام عينات المريض مبكرًا بدلاً من عينة من عامة السكان.

5- تحديد نوع البيانات المراد استخدامها:

يتطلب تطوير مقياس البيانات الحد الأدنى من البيانات من نقطة واحدة في الوقت المناسب، لإجراء اختبار كامل لموثوقية المقياس ومع ذلك من الضروري وجود مجموعة بيانات مستقلة أو نقطة زمنية لاحقة، ويمكن استخدام البيانات من الدراسات الطولية لتطوير المقياس الأولي، لإجراء تحليل عامل تأكيد، ولتقييم موثوقية الاختبار وإعادة الاختبار.

باستخدام خط الأساس والمتابعة البيانات، مشكلة استخدام البيانات الطولية لاختبار الهياكل الكامنة المفترضة هي تباين خطأ شائع، حيث سيشارك المشاركين، الذين يحتمل أن يكونوا مميزين، لإعطاء أكبر قدر من المصداقية لموثوقية المقياس، فإن الإجراء المثالي هو تطوير المقياس على العينة المحددة، سواء كان مقطعيًا أو طوليًا، ثم اختباره على عينة مستقلة أخرى.

 

السابق
أسباب تصرف الطفل بعنف وكيفية التعامل مع الطفل العنيف
التالي
النصائح التي تساعد الأهل على اختيار المربية الجيدة للأطفال