النظام التربوي

دور التنشئة الاجتماعية في تربية طفل الروضة

دور التنشئة الاجتماعية في تربية طفل الروضة

تُعَدُّ عملية تنشئة طفل الروضة اجتماعياً من العمليات بالغة الأهمية؛ وذلك لأنَّها تُمثّل هوية الطفل ومستقبله ومدى فاعليته، كما أنَّها تُظهر مدى الاستفادة من قدرات وإمكانات الطفل، بالإضافة إلى القيام بتلبية حاجاته.

دور التنشئة الاجتماعية في تربية طفل الروضة:

تُعتبر عملية تنشئة طفل الروضة من الناحية الاجتماعية من العمليات التي تُساعد في تكيُّفه مع بيئته المحيطة، فهي عملية تتضمّن التربية والتعليم للطفل، وهذه العملية يقوم بها الأهل والمُربين، بالإضافة إلى معلم رياض الأطفال، وتشتمل التنشئة الاجتماعية لطفل الروضة على العديد من الأهداف، والتي يسعى الأهل والمعلم إلى تحقيقها، ونذكر منها:

  • ضبط سلوك طفل الروضة: حيث يتمُّ عن طريق التنشئة الاجتماعية تعليم الطفل كيف يتحكّم في سلوكاته، وأن يضبط تصرّفاته وفقاً للعادات والتقاليد، إلى أن يتمكّن من توجيه احتياجاته ومتطلّباته.
  • تكيُّف الطفل مع الآخرين: عندما يتمكَّن الطفل من الوصول إلى هذا الهدف، يكون قد حقّقَ الصحة النفسية والاجتماعية في آن واحد، وتتمثّل مظاهر هذا الهدف بقدرة الطفل على عقد الصداقات مع الأقران، واحترام القوانين والتقاليد المُتعارف عليها.
  • الاستقلاليّة والاعتماد على الذّات: حيث يُصبح الطفل لديه المقدرة في التعبير عن نفسه، كما يستطيع الطفل تحمّل المسؤولية، وأن يعتمد على نفسه، بالإضافة إلى ذلك يتكوّن لدى الطفل الوعي بحقوقه وواجباته.
  • تعليم طفل الروضة القيم والأخلاق: حيث تهدف التنشئة الاجتماعيّة إلى غرس القيم والأخلاق في نفس الطفل، بالإضافة إلى تعلّم الطفل الضّوابط المجتمعية للسلوكات، وذلك من أجل إيجاد التّوازن في شخصيّة الطفل، كما يتدرّب الطفل على ممارسة السلوكات اللائقة.
  • التعاون: يُعتبر تعاون طفل الروضة مع الآخرين، من العمليات الاجتماعية التي تُظهِر مدى حرص الطفل في تحقيقه لمصالح غيره، كما لو كانت هذه المصالح تخصُّه، حيث تهدف إلى أن يمتلك الطفل قيمة العمل التعاوني الجماعي، الذي يتكون عن طريق تفاعُل الطفل مع الآخرين.
  • النجاح: يسعى الأهل ومعلم رياض الأطفال إلى إكساب الطفل المعلومات والمعارف والمهارات، بالإضافة إلى امتلاكه للقيم الاجتماعية، وذلك من أجل أن يتمكَّن الطفل من القيام بدوره بشكل ناجح وفعّال، حيث يُعَدُّ النجاح من الأهداف الرئيسية لعملية التنشئة الاجتماعية، كما أنَّه يُعَدُّ من صفات شخصية الطفل الطموحة.
  • تطوير قدرات طفل الروضة: تتميّز قدرات الطفل خلال مرحلة الروضة بأنَّها تنمو وتتطور بسرعة، حيث تقوم التنشئة الاجتماعية بدور مهم في تطوير قدرات الطفل، وتتمثّل هذه القدرات من الناحية الاجتماعية من خلال تصرُّفات الطفل الحسنة مع الأفراد المحيطين به، بالإضافة إلى قدرة الطفل على الانسجام مع الآخرين.

 

السابق
ما هي فلسفة رياض الأطفال؟
التالي
طفل الروضة وتكامل الخبرات