المناهج

سلبيات و إيجابيات نظرية ماسلو

ولد أبراهام ماسلو  بولاية نيويورك سنة 1908 ميلادية وتوفي سنة 1970 ميلادية ، وهو عالم نفس أمريكي ، و يعتبر كذلك قائد النهج الإنساني حيث اشتهر بتفسيره للتحفيز من خلال هرمه الشهير هرم الاحتياجات ، و الذي كان في بادئ الأمر يعاني من بعض الأخطاء . لكن في الطبعة الثانية من كتابه Motivation and personality استطاع إعطاء نظرية التحفيز صيغة أكثر شمولية و مثلت بهرمه الشهير التسلسل الهرمي للاحتياجات .

هرم ماسلو واحتياجات النفس البشرية

هرم ماسلو هو عبارة عن مفهوم يتم دراسته في كليات الاقتصاد خصوصا في شعب الإدارة و الأعمال وأيضا العلوم الإنسانية  و هذا راجع إلى كون فهم مستويات التحفيز لدى الأفراد و العاملين تزيد من إنتاجية العمل . ظهرت هذه النظرية في أربعينيات القرن العشرين ولا زالت تطبق إلى يومنا هذا مع معارض ومؤيد لها .

الاحتياجات الفسيولوجية في هرم ماسلو

الاحتياجات الفسيولوجية هي الاحتياجات الشخصية للفرد و التي ترتبط بطريقة حياة الإنسان  ، وهي عادة احتياجات طبيعية  (الأكل ، الشرب ، الملابس ، التكاثر ، النوم …).يتم تلبية هذه الاحتياجات بالنسبة لغالبية  الأشخاص ،  و لكن وجهة نظرنا نحو هذه الاحتياجات و تقديرها تختلف من شخص إلى آخر. يمكن أن يؤدي هذا الاختلاف في التقدير إلى موقف يعتبر غير مرضٍ للشخص ، وبالتالي فإن الحاجة إلى الإشباع ستؤدي إلى تحفيز الشخص.

الاحتياجات الأمنية في هرم ماسلو

تنشأ الاحتياجات الأمنية من رغبة كل منا في الحماية المادية والمعنوية. هذه الاحتياجات تنقسم إلى نوعين نوع طبيعي وهو البحث الدائم عن أمننا وأمن عائلاتنا والأخر معقد قليلا بحيث يرتبط بالمخاوف سواء أن كانت عقلانية أم لا ومن بين هذه الحاجيات نجد:

  • أمن المأوى (الاقامة ، المنزل)
  • أمن الدخل والموارد
  • الأمن الجسدي ضد العنف والانحراف والاعتداءات …
  • الأمن الأخلاقي والنفسي
  • الأسرة والاستقرار العاطفي
  • الأمن الطبي / الاجتماعي والصحي

الاحتياجات الاجتماعية في هرم ماسلو

و هي حاجيات الانتماء حيث يحاول كل شخص البحث عن مجموعة ينتمي إليها و أن يندمج وذلك بسبب كون الإنسان هو اجتماعي بطبعه ولا يستطيع العيش خارج المجموعة ومن بين هذه الاحتياجات نجد:

  • الحاجة إلى الحب والمحبة (المودة)
  • الزواج و الارتباطات العاطفية
  • الأصدقاء
  • أن يكون  الفرد جزءًا من مجموعة متماسكة
  • الشعور بالقبول
  • عدم الشعور بالوحدة أو الرفض

الحاجة للتقدير في هرم ماسلو

يحتاج الفرد دائما إلى التقدير و الثناء على عمله و كذلك الاعتراف بمجهوده و ذلك من خلال محيطه كمحيط العمل أو عن طريق ثناء الأصدقاء. يمكن أيضا أن يكون هذا التقدير و الثناء مادي مثل الإكراميات التي تمنح في العمل ولا تقتصر هذه الحاجة على الغير لكن ترتبط أحيانا في تقدير الشخص لنفسه واحترام الذات و الثقة في النفس .

الحاجة لتحقيق الذات وهرم ماسلو

تتوافق الحاجة إلى تحقيق الذات مع الحاجة للحياة عن طريق استغلال وتطوير الإمكانات الشخصية للمرء في جميع مجالات الحياة.

يمكن أن تأخذ هذه الحاجة أشكالًا مختلفة اعتمادًا على الفرد.بالنسبة للبعض ، ستكون هناك حاجة للدراسة ، لتعلم المزيد والمزيد ، لتطوير مهاراتهم ومعرفتهم الشخصية ؛ بالنسبة للآخرين ، ستكون هناك حاجة إلى الابتكار والاختراع  بالنسبة للآخرين ، سيكون خلق حياة تتعلق بالذات  . باختصار  هو شعور الشخص بأن له دور في هذه الحياة .

هرم ماسلو

نظرية ماسلو للتحفيز كما يوحي الاسم هي نظرية التحفيز التي بموجبها سيكون لدى غالبية الناس مجموعة من الاحتياجات التي يمكن فصلها إلى خمسة أجزاء وسيفي الفرد أولاً بالاحتياجات الهرمية الأساسية أو السفلية وهي الاحتياجات الفسيولوجية مثل الطعام وملابس و أيضا المأوى .

وبعد ذلك سينتقل إلى المستوى التالي من الهرم ويلبي احتياجات السلامة التي تشمل أشياء مثل الأمن الوظيفي والأمن المالي. بعد تلبية الاحتياجات الفسيولوجية والسلامة ، سوف ينتقل الفرد لتلبية الاحتياجات الاجتماعية التي تشمل أشياء مثل الحب والمودة من الأصدقاء والعائلة .

بمجرد أن يتم تلبية الاحتياجات الاجتماعية ،سوف  ينتقل الفرد إلى المستوى الرابع من الهرم وتلبية احتياجات التقدير مثل الاعتراف والتدريج الوصول إلى قمة الهرم وتلبية احتياجات تحقيق الذات.

إيجابيات نظرية ماسلو

سهولة الفهم

أفضل ميزة لنظرية ماسلو للتحفيز هي أنه من السهل جدًا فهمها وحتى الشخص العادي يمكنه فهم هذه النظرية وتطبيقها لأننا جميعًا نمر بمرحلة واحدة أو عدة مراحل من هرم الاحتياجات خلال حياتنا. بالنسبة للشخص العادي سيقتصر دائمًا على مستوى أدنى من هرم ماسلو وهو الغذاء والمأوى والملابس ، ولكن فيما يتعلق برجل الأعمال الملياردير ستكون أولويته القصوى هي المستوى الأعلى من الهرم ، وهذا هو احترام الذات أو الشعور بتحقيق كل شيء ولن يفكر أبدًا في الطعام أو المأوى أو الملابس حيث تم تلبية هذه الاحتياجات منذ فترة طويلة.

الاهتمام بالطبيعة البشرية

ميزة أخرى لنظرية ماسلو كونها تولي اهتماما للطبيعة البشرية التي تبدأ بتلبية الحاجيات الأقل مستوى ، و ترتفع تدريجيا إذ إن الإنسان يعطي أهمية أكبر لاحتياجاته الطبيعية ؛ كالأكل مثلا و بعدها تأتي الحاجيات الأخرى كالملبس و المأوى و الكماليات الأخرى و قد تناولت نظرية ماسلو هذه الحاجيات بشكل ايجابي و جميل.

تطبيق النظرية في شتى المجالات

يمكن تطبيق هذه النظرية على شتى مجالات الحياة تقريبًا لأنه سواء كنت في المنزل أو في المكتب ، تبدأ بالحاجة الأساسية فقط ، حيث في المنزل ، تكون الأولوية الأولى  هي القيام بالترتيبات اللازمة حتى تحصل على الطعام يوميًا ، ثم تأتي بعد ذلك أمن منزلك وبمجرد الأمن ويتم الاهتمام بجانب الطعام بالانتقال إلى المودة الاجتماعية من خلال الاتصال بأقاربك أو أصدقائك في منزلك ثم الحصول على احترام الذات عندما تقوم بتزيين منزلك بأثاث باهظ الثمن وإظهاره للجميع .

سلبيات نظرية ماسلو

الاختلافات الأيديولوجية

العيب الأكبر لهذه النظرية هو أن  ليس لكل الأفراد نفس طريقة التفكير  ، وبالتالي  بالنسبة لبعض الأفراد فإن المودة والاحترام الاجتماعي أكثر أهمية من احتياجات السلامة  ،وهذا هو السبب الذي يجعل المرء يرى أن الكثير من الناس يقومون بحفل كبير في أعياد ميلاد أطفالهم أو زيجاتهم أو شراء سيارات باهظة الثمن  ، من أجل التباهي بالمجتمع قبل شراء خطة تأمين للعائلة أو شراء منزل للعائلة حيث يحصلون على مزيد من الرضا من التباهي بالمجتمع أكثر من تلبية احتياجات السلامة للعائلة.

الاختلافات الثقافية

لا بد أن تكون هناك اختلافات ثقافية عندما يتم تطبيق هذه النظرية على دول مختلفة حيث أن لكل  دولة ثقافة مختلفة لذلك على سبيل المثال في  الولايات المتحدة الأمريكية ، بعد سن معينة يغادر الأبناء منازلهم ولا يقلق الآباء على مستقبلهم  ، وأيضا الأبناء لا يقلقون بشأن والديهم ، بينما في دول مثل الهند و الدول العربية حيث تنتشر ثقافة الأسرة المشتركة ، يجب على حقوق الأطفال والآباء أن يفكروا في بعضهم البعض عند تلبية احتياجاتهم.

صعوبة  القياس

من الصعب جدًا قياس مدى الرضا الذي يحصل عليه المرء بعد تلبية كل مستوى من حاجته لأنه ذاتي في طبيعته لأنه يتعامل مع العقل البشري الذي لا يمكن التنبؤ به من قبل أي آلة أو طريقة. وبالتالي فإن بعض الناس سيشعرون بالرضا حتى بعد تلبية الاحتياجات الفسيولوجية والسلامة بينما لن يرضى البعض الآخر عن طريق تلبية جميع الاحتياجات.

يتبين مما سبق أن  نظرية ماسلو للتحفيز لها مزايا و عيوب ولكنها لا تزال واحدة من أكثر النظريات استخدامًا وأهمية عندما يتعلق الأمر بقياس التسلسل الهرمي للاحتياجات البشر.

السابق
نظرية اليد الخفية
التالي
الفرق بين الخلية الجلفانية والخلية الالكتروليتية