المناهج

شرح نظرية النسبية الذهبية

الأعداد هي عالم لا نهائي من الأرقام والنسب والمعادلات التي تعطي كل منها دلالة مختلفة، ومن أهم تلك الأرقام الرقم الذهبي أو النسبة الذهبية وهو عبارة عن رقم بسيط إذا نظرت إليه في الوهلة الأولى قد تعتقد أنه رقم عادي، هذا الرقم هو (1.618)، ولكن في الحقيقة أن هذا الرقم يعد من أكثر الأرقام إثارة للجدل عبر التاريخ، فهذا العدد أو هذه النسبة تضيف جمالاً واتقانا لأي عمل نستخدم فيه هذا الرقم، حيث يعد إحدى مقاييس الجمال وواحد من أسرار الجمال في هذا الكون من حولنا.

قيمة النسبة الذهبية

النسبة الذهبية هي ببساطة عبارة عن تناسب أطوال بين قيمتين عدديتين تحقق تلك النسبة الذهبية، حيث تكون نسبة الطول كاملة بالنسبة للجزء الكبير عن الجزء الصغير منه.

فإذا افترضنا أن هناك سلك بطول معين وتم تقسيمه إلى جزئين بنسبة 1:2، هنا تكون نسبة الطول الكلي للسلك بالجزء الأكبر من السلك إلى الجزء الأصغر مساوية للقيمة السابقة.

النسبة الذهبية هنا يتم التعبير عنها بالثابت الرياضي (1.61803399)، والتي تم التعبير عنها بالحروف الإغريقية فاي (φ أو ϕ).

من المعروف أيضاً عن النسبة أنها غير مرتبطة فقط بالخطوط المستقيمة، ولكن لها العديد من الأشكال والمسميات المختلفة فمثلاً الشكل اللولبي الشهير يتم تكملته من خلال النسبة الذهبية، ومن الممكن أن يتم توظيف تلك النسبة بأكثر من مرة بشكل مختلف ومتداخل بحيث تتصاعد مع كل انحناء، وعلى هذا من الممكن أن يتم القياس على هذا الأساس في العديد من المجالات الفنية الواسعة التي من الممكن أن نستغل النسبة الذهبية في تجميلها، وكذلك الرسوم والمنحوتات والمباني وكل ما نريد أن يظهر بشكل جمالي.

اكتشاف النسبة الذهبية

الرقم الذهبي أو النسبة الذهبية أو أي من هذه المسميات قد ظهرت بعد أن قام ليوناردو فيبوناتشي بعمل المتتالية الشهيرة التي سميت على اسمه (متتالية فيبوناتشي Fibonacci number)، وهي الأرقام المتتالية على نسق واحد مثل التالي: (0, 1, 1, 2, 3, 5, 8, 13, 21, 34, 55, 89, 144……..)، حيث أن كل رقمين هو عبارة عن ناتج جمع الرقمين السابقين له، ويقترب ناتج قسمة كل رقم على ما قبله من الرقم الذهبي (1.618) شيئاً فشيء.

النسبة الذهبية في الطبيعة

اتضح أن النسبة الذهبية تكمن في كل تفاصيل الطبيعة الرائعة من حولنا بشكل مذهل لا يمكن تصديقه، وموجودة تقريباً في كل شيء حولنا الإنسان والحيوان والنبات والجماد.

على سبيل المثال نجد أن جسم الإنسان مبني بشكل مذهل حيث أن بتقسيماته الهيكلية الأساسية وأبعاده الخارجية مبني على النسبة الذهبية، كما أن هناك توازن مذهل بين كل التقسيمات والأبعاد في جسمه، فالمسافات بين أعلى الرأس إلى أخمص القدم مقسومة على المسافة من سرة بطن الإنسان إلي الأرض تعطينا النسبة الذهبية، وإذا قسمنا الطول من الخصر إلي الأرض على الطول من الركبة إلي الأرض تحقق لنا النسبة الذهبية أيضاً، كما أن المسافة من الكتف لأطراف الأصابع إذا قسمناها على المسافة من كوع إلي الأطراف تعطينا النسبة الذهبية أيضاً.

النسبة الذهبية في الفنون

في الرسم قام أحد أهم وأشهر الرسامين في العالم ليوناردو دافنشي بمراعاة النسبة الذهبية في لوحته الشهيرة الموناليزا، كما أنه كان من المهتمين للغاية بالنسبة الذهبية.

كما أن الفنان لورانس ألما الذي كان مهوساً بالنسبة الذهبية حيث أنه وظفها بشكل كامل في لوحته في الرسم المعاصر (The Roses of Heliogabalus)، وقد اشتهر الرسام سلفادور دالي الشهير باستخدامها خصوصاً في لوحة The Sacrament of the Last Supper)

السابق
ما هي ظاهرة تداخل الحواس synaesthesia
التالي
القوة الميكانيكية وعلاقتها بالتفاعلات الكيميائية