العلوم التربوية

شروط عملية الإدراك الحسي في علم النفس

شروط عملية الإدراك الحسي في علم النفس

تعتبر عملية الإدراك الحسي من العمليات الرئيسية في علم نفس المعرفة، وتتمثل عملية الإدراك الحسي بالعديد من الشروط والمعايير التي تتم من خلال الاتصاف بها، والتي يتم توضيحها من خلال ما يلي:

1- الثبات:

الثبات الإدراكي يعبر عن طاقة القواعد الإدراكية على الفهم والتحليل، مثل تمييز نفس الكائن عن طريق المدخلات الحسية المتنوعة على نطاق واسع، على سبيل المثال، يمكن التعرف على الأفراد من وجهات النظر، مثل الجبهة والملف الشخصي، والتي تشكل أشكالًا مختلفة جدًا على شبكية العين.

تُنشئ عملة معدنية عند النظر إلى الوجه صورة دائرية على شبكية العين مثلاً، ولكن عند الإمساك بها بزاوية فإنها تصنع صورة بيضاوية الشكل، وفي الإدراك الطبيعي يتم التعرف على هذه الأشياء ككائن واحد ثلاثي الأبعاد، بدون عملية التصحيح هذه، ويبدو أن حجم الشيء الذي يقترب من مسافة بعيدة أكثر وضوح.

أحد أنواع الثبات الإدراكي هو ثبات الظل على سبيل المثال، يمكن التعرف على قطعة من الورق الأحمر على هذا النحو تحت ألوان مختلفة وشدة الوضوح، ونوع آخر هو ثبات الخشونة أي عندما يتم رسم اليد بسرعة عبر سطح ما، ويتم تحفيز أعصاب اللمس بشكل أكثر كثافة، ويقوم الدماغ بتعويض ذلك، وبالتالي فإن سرعة الاتصال لا تؤثر على الخشونة المتصورة.

تشمل الثوابت الأخرى الموسيقى والرائحة والوضوح والأحرف، وهذه الثوابت لا تعتبر شاملة باستمرار، لكن التباين في الإدراك الحسي أقل بكثير من التباين في التحفيز البدني، وقواعد الإدراك الحسي ثباتًا إدراكيًا بعدة طرق، وكل منها مخصص لنوع المعلومات التي تتم معالجتها، مع استعادة الصوت كمثال بارز من السمع.

2- التجمع أو التجميع:

مبادئ التجميع أو قوانين الجشطلت من التجميع هي مجموعة من المبادئ في علم النفس، أول من اقترح علماء النفس الجشطلت، لشرح كيفية البشر بشكل طبيعي الأجسام تعتبره أنماط تنظيم والكائنات، وجادل علماء نفس الجشطلت بأن هذه المبادئ موجودة لأن العقل لديه نزعة فطرية لإدراك الأنماط في الحافز بناءً على قواعد معينة.

يتم تنظيم هذه المبادئ في ست فئات تتمثل من خلال ما يلي:

القرب:

يتمثل مبدأ القرب على أنه، مع تشابه كل شيء آخر، يتجه الإدراك الحسي إلى تجميع المثيرات القريبة من بعضها البعض كجزء من نفس الكائن، والمشجعات التي تكون متباعدة ككائنين منفصلين.

التشابه:

يتمثل التشابه على أنه، مع تشابه كل شيء آخر، يمنح الإدراك الحسي نفسه لرؤية المثيرات التي تشبه نفسها بدنيًا كفرع من نفس الكائن والتي تتباين كفرع من كائن منفصل، وهذا يسمح للناس للتمييز بين الأشياء المجاورة والمتداخلة على أساس من نسيج البصرية والتشابه.

الإغلاق:

يتمثل الإغلاق في توجه العقل إلى رؤية أنماط أو عناصر كاملة حتى لو كانت الصورة غير واضحة أو مخبأة جزئيًا بواسطة أشياء أخرى، أو إذا كان جزء من المعلومات اللازمة لعمل صورة شاملة في أذهاننا مفقودًا، على سبيل المثال، إذا كان جزء من حدود الشكل مفقودًا، لا يزال الأشخاص يتجهون إلى رؤية الشكل محاطًا تمامًا بالحد وتجاهل الفجوات.

استمرارية جيدة:

يجعل الاستمرارية الجيدة المنبهات متداخلة، وذلك عندما يكون هناك تقاطع بين كائنين أو أكثر، بحيث يتجه ويميل الناس إلى إدراك كل منهما ككائن واحد غير متقطع.

المصير المشترك:

تشجع كل المصير المشترك معًا على شروط حركتهم، وعندما تجد المكونات المرئية تتحرك في نفس الاتجاه بنفس الدرجة، فإن الإدراك يربط الحركة كجزء من نفس المشجع، ويسمح هذا للأشخاص بإخراج الأشياء المتحركة حتى في حالة إخفاء التفاصيل الأخرى، مثل اللون أو المخطط التفصيلي.

الشكل الجيد:

يشير  الشكل الجيد إلى الاتجاه إلى تجميع أشكال متشابهة من الشكل والنمط واللون وما إلى ذلك.

3- تأثيرات التباين:

لوحظ تأثير التباين من خلال جون لوك، الذي رأى أن الماء الفاتر يمكن أن يكون ساخنًا أو باردًا اعتمادًا على ما إذا كانت اليد التي تلمسها في الماء الساخن أو البارد سابقًا، وفي أوائل القرن العشرين، حدد فيلهلم وونت التباين كمبدأ أساسي للإدراك، ومنذ ذلك الحين تم تأكيد التأثير في العديد من المجالات المختلفة.

هذه التأثيرات لا تشكل فقط الصفات المرئية مثل اللون والسطوع، بل غيرها من الأشكال الأخرى من الإدراك الحسي، بما في ذلك مدى ثقل الجسم، بحيث وجد أن التفكير في اسم هتلر أدى إلى تصنيف الأشخاص للشخص بأنه أكثر عدائية، ويعتمد ما إذا كان يُنظر إلى قطعة موسيقية على أنها جيدة أو سيئة على ما إذا كانت الموسيقى التي سمعت من قبل ممتعة أو غير سارة.

لكي يعمل التأثير، يجب أن تكون الأشياء التي تتم مقارنتها متشابهة مع بعضها البعض، ففي الدماغ، السطوع يمارس النقيض من الآثار المترتبة على كل الخلايا العصبية كمعدلات إطلاق النار والتزامن مع الخلايا العصبية.

أهم التأثيرات على الإدراك الحسي:

1- تأثير التجربة:

عن طريق النتجربة، يمكن للأفراد أن تتعلم كيفية التمييز الصحيح في الإدراك الحسي، وتعلم أنواع جديدة من التصنيف، مثل تذوق العصير أو قراءة صور الأشعة السينية أو تقدير الموسيقى هي تطبيقات لهذه العملية في المجال  البشري، وركز البحث على ارتباط هذا بأساليب التعلم الثانية، وما إذا كان يحدث في الأنظمة الحسية المحيطية أو في معالجة الدماغ للمعلومات الحسية.

تظهر الدراسات التجريبية أن هناك إنجازات معينة مثل اليوجا وغيرها من تصنيفات العقل والبدن يمكنها تقويم وسيلة الإدراك الحسي البشري، على وجه التحديد، تمكن هذه الممارسات مهارات الإدراك من التحول من المجال الخارجي نحو قدرة أعلى على التركيز على الإشارات الداخلية.

وعندما طُلب منهم تقديم أحكام عمودية، كان ممارسو اليوجا المتسامحين للغاية أقل تأثراً بشكل ملحوظ بالسياق المرئي المضلل، وقد تمكن زيادة التسامي الذاتي ممارسي اليوجا من تحسين مهام الحكم العمودي من خلال الاعتماد أكثر على الإشارات الداخلية الدهليزي والاستقبال القادمة من أجسادهم، بدلاً من الإشارات المرئية الخارجية.

2- تأثير الدافع والتوقع:

مجموعة الإدراك الحسي هو الاعداد للأمور الذي ينظرون بوسيلة محددة لها، إنه مثال على وسيلة تكوين الإدراك عن طريق العمليات من أعلى إلى أسفل مثل المثيرات والتنبؤات، وتحدث المجموعات الإدراكية في جميع الحواس المختلفة، ويمكن أن تكون طويلة المدى، مثل الحساسية الخاصة لسماع المرء اسمه في غرفة مزدحمة، أو على المدى القصير.

يمكن إنشاء المجموعات عن طريق الدافع وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى قيام الأشخاص بتفسير الأرقام الغامضة حتى يروا ما يريدون رؤيته، على سبيل المثال، كيف يدرك شخص ما ما يحدث أثناء مباراة رياضية يمكن أن يكون متحيزًا إذا كان يدعم بقوة أحد الفرق.

تم إثبات المجموعة الإدراكية في العديد من السياقات الاجتماعية، وعندما يشتهر شخص ما بأنه مضحك، فمن المرجح أن يجدها الجمهور مسلية، وتعكس المجموعات الإدراكية للأفراد سماتهم الشخصية، على سبيل المثال، الأشخاص ذوو الشخصية العدوانية أسرع في تحديد الكلمات أو المواقف العدوانية بشكل صحيح.

السابق
تصنيف الاختبارات النفسية
التالي
التمييز بين علم النفس الحقيقي والعلم الزائف