العلوم التربوية

طرق البحث المخبرية في علم النفس الاجتماعي

طرق البحث المخبرية في علم النفس الاجتماعي

ما هي طرق البحث في علم النفس الاجتماعي؟

هي الطرق التي يقيس بها الباحثين المتغيرات وتصميم الدراسات لاختبار الفرضيات، حيث يتم إجراء البحث النفسي في علم النفس الاجتماعي بشكل عام لبناء واختبار النظريات النفسية السببية، حيث يكون التركيز على السببية ضمني في الأهداف العامة لأي علم في فهم الظواهر من خلال وضعها في بوصلة قوانين السببية العامة وإظهار كيف يمكن تغيير الظروف الاجتماعية غير المرغوب فيها عن طريق تغيير سوابقها السببية.

في بعض الدراسات البحثية الفردية، مثل تلك التي تهدف ببساطة إلى وصف الحالات القائمة أو بناء أدوات القياس النفسي وكبح جماحها، لا تعالج بشكل مباشر القضايا السببية للفرضيات، ومع ذلك من الأفضل اعتبار هذه الدراسات جزءًا من عملية البحث الشاملة التي تركز على بناء نظرية سببية.

طرق البحث المخبرية في علم النفس الاجتماعي:

يتم تعريف المختبر كإعداد بحثي بمرونته، أنه مرحلة يمكن للباحث من خلالها إنتاج وتوجيه أي تسلسل من الأحداث مطلوب لتنفيذ دراسة مخططة، حيث تعتبر الدرجة العالية من سيطرة الباحث الممكنة في المختبر أن التصاميم التجريبية التي تتطلب التحكم في الخبرات المحددة لكل فرد مشارك يمكن تنفيذها بسهولة.

يتم إعداد طرق البحث المخبرية في علم النفس الاجتماعي من خلال اللجوء لمجموعة من الأفراد ومن المفضل أن يكونوا من الطلاب الجامعيين؛ لأن لديهم المعرفة والمعلومات المهمة التي يمكن للباحث الاستفادة منها ولأنهم من الفئات التي تتميز باليقظة ويفهمون مستويات البحث والقيود التابعة له.

تتمثل طرق البحث المخبرية في علم النفس الاجتماعي من خلال ما يلي:

1- التجارب المعملية:

تعتبر التجارب المعملية هي القاعدة الثابتة في علم النفس الاجتماعي، حيث أن استخدام التصميم التجريبي، الذي يتم فيه التلاعب بالمتغير المستقل للدراسة لإنشاء مجموعات مخصصة عشوائيًا من المشاركين، يعني أن الصلاحية الداخلية عالية وغير مشكلة بشكل عام، ويتضمن نقد التجارب المعملية عمومًا صلاحية بنائها.

يقدم البحث المخبري العديد من الأمثلة على التلاعبات الفعالة وذات المغزى والمقاييس الصالحة للمتغيرات التابعة، ولكن أيضًا حالات المتغيرات التي تصطدم بالمشاركين على أنها مصطنعة ولا معنى لها وبالتالي قد لا تتوافق مع التركيبات النظرية المقصودة.

تنقسم التجارب المعملية إلى أنواع وطرق فرعية للبحث في علم النفس الاجتماعي، وتتمثل من خلال ما يلي:

دراسات السيناريو أو التأثير الاجتماعي:

تتضمن التجارب المعملية دراسات السيناريو أو التأثير الاجتماعي وهي تعتبر من كلاسيكيات علم النفس الاجتماعي، حيث كان للباحثين أتباع العديد من الأحكام بشكل واضح من أجل اختبار الفرضيات حول التأثير الاجتماعي على أحكام المشاركين الحقيقية، ويقوم غيرهم بتنظيم حالات طوارئ في المختبر لتقييم تأثير المثيرات المتباينة على استعداد المشاركين.

بالنسبة للمشاركين في التجارب المعملية، فإن سلوكياتهم هي استجابات لحالة طوارئ حقيقية يجدون أنفسهم فيها، في حين توجد إمكانية لصلاحية بنية منخفضة بسبب اصطناعية المختبر، فقد يتساءل الشخص المشارك إذا كان في بحث حقيقي أم أنه مجرد جزء من التجربة، ويمكن استخدام الخداع في البحث النفسي الاجتماعي مع مراعات القضايا الأخلاقية.

دراسات الحكم:

يمكن تسمية التجارب المعملية بدراسات الحكم، حيث يقيم الأشخاص المنبهات المعقدة عادةً، ويبلغون عن أحكامهم أو تقييماتهم أو استنتاجاتهم أو ردود أفعالهم الأخرى، تشمل تقديم معلومات حول الفرد، مع تعلم مشاركين مختلفين أن الفرد ينتمي إلى مجموعات اجتماعية مختلفة، وقد تكشف تقييماتهم أو أحكامهم عن محتوى وعمل القوالب النمطية الجماعية التي تؤثر على تفكيرهم حول الفرد المستهدف.

قد تكون دراسات الحكم أيضًا عالية أو منخفضة في صلاحية الإنشاء، وعندما يتعامل المشاركين مع المهمة على أنها واقعية وذات مغزى، فيمكنهم تقييم ردود أفعالهم الصادقة تجاه أعضاء المجموعات المختلفة، على الرغم من أن معظم الأشخاص بخلاف مسؤولي الشركات الفردية قد يجدون أن إصدار الأحكام بشأن الأفراد الموصوفين على الورق مهمة غير عادية.

نحن جميعًا نصدر أحكامًا عن الآخرين من المعلومات المستعملة كل يوم سواء كانوا شخصيات في الروايات، أو أفراد موصوفين في القصص الإخبارية، أو الأزواج السابقين الذين وصفهم معارفنا، ومع ذلك يمكن أن تكون صلاحية الإنشاء منخفضة أيضًا، على سبيل المثال إذا اكتشف المشاركين أنهم ينظرون إلى الصور النمطية لذعره هنا، ويتفاعلون مع تصوراتهم لغرض البحث بدلاً من تصوراتهم عن الأشخاص المستهدفين.

دراسات الأداء:

بعض التجارب المعملية هي دراسات أداء تكشف فيها بعض جوانب أداء المشاركين لمهمة ما عن الأفكار أو المشاعر التي هي قيد الدراسة، وقد لا تكون هناك حاجة إلى أحكام صريحة، بدلاً من ذلك يُطلب من الأشخاص قراءة بعض المواد والإبلاغ لاحقًا عن كل ما يمكنهم تذكره أو الرد على الكلمات المعروضة على الشاشة بالضغط على مفتاح بأسرع ما يمكن للإشارة إلى ما إذا كانت كل كلمة إيجابية أم سلبية.

ضمن علم النفس الاجتماعي، تعتبر دراسات الأداء أكثر شيوعًا في مجال الإدراك الاجتماعي، وفي دراسات الأداء، تكون الفرضيات والاستجابات المتوقعة بشكل عام أقل شفافية مما كانت عليه في دراسات الحكم، على سبيل المثال، قد يقرر المشارك المطلوب الاستجابة بطرق مضادة للطابع المعتاد الذي يُطلب منه تقييمه ولكن لن يكون لديه في العادة أي فكرة عن نمط الذاكرة أو أداء وقت الاستجابة الذي سيؤكد أو يزيف الفرضية القائلة بأنه يحمل صورة نمطية للمجموعة.

حتى لو كان الشخص يعرف النمط ذي الصلة، فإن أداؤه له حدود حقيقية وقد لا يكون قادرًا على تذكر المزيد أو المعالجة بشكل أسرع من أجل إنشاء بيانات نمطية مضادة بشكل خاطئ، وبالتالي في دراسات الأداء، تعتمد صلاحية الإنشاء على التحقق النظري الدقيق لطريقة جمع البيانات نفسها أكثر من اعتمادها على تصورات المشاركين لنوايا الدراسة.

2- دراسات مختبرية غير تجريبية:

على الرغم من أنه يمكن استخدام التحكم والمرونة اللذان يميزان المختبر لميزة جيدة لزيادة الصلاحية الداخلية من خلال تنفيذ التصاميم التجريبية، إلا أن الأبحاث المختبرية غير التجريبية شائعة أيضًا في البحث النفسي الخاص بعلم النفس الاجتماعي.

يستخدم المختبر لتهيئة شروط محددة للمشاركين لتجربتها أو للسماح بالتقاط صور بالفيديو أو أنواع أخرى من المراقبة التفصيلية، على سبيل المثال قد يتم تصوير اثنين من المشاركين بشكل غير مخفي أثناء إجراء محادثة غير رسمية للتعريف، وتم ترميز شريط الفيديو لاحقًا من حيث سلوكهم اللفظي وغير اللفظي، أو قد تشارك مجموعة صغيرة في مهمة حل مشكلة وتفاعلاتهم مشفرة لدراسة القيادة في مجموعات غير رسمية في مثل هذه الحالات.

السابق
طرق البحث غير المخبرية في علم النفس الاجتماعي
التالي
مفهوم علم النفس الاجتماعي النقدي