النظام التربوي

طرق التربية الحديثة للأطفال

طرق التربية الحديثة للأطفال

يوجد كثير من طرق التربية المُختلفة، منها ما يساعد الطفل على التّعلم، ومنها ما يساعده في بناء علاقات قوية، وإذا اعتمدنا القهر والعقاب في تربية الطفل، سوف نحصل على نتائج عكسية، ويوجد كُتب ونظريات وأفكار جديدة في التربية، وقد يصاب الآباء والأمهات بتردد حول كيفية اختيار النصائح والتوجيهات المُتبعة في تربية الأطفال، وعدم فاعلية بعض الطرق المقترحة.

طرق التربية الحديثة الأساسية:

هناك اختلاف من قبل الخُبراء حول، الأسلوب الأفضل الذي يساعد الأطفال على الانضباط،، حيث أنّ لكل أسلوب من أساليب التربية له فوائد وتحديات، هذه التحديات يجب أن تتناسب مع الأسرة، وطبيعة الطفل نفسه والقيم، لذلك يجب الاطلاع على طرق التربية الحديثة واستخدام الأساليب المختلفة المناسبة من كل نوع.

ما هي طرق التربية الحديثة الأساسية:

1- التربية الإيجابية: تعتمد هذه التربية على التشجيع والثناء، بدل التركيز على العقاب، حيث يساعد الآباء أبناءهم على كيفية البحث عن حلول للمشكلات، وتستخدم التربية الإيجابية الاجتماعات كنهج لتعديل السلوك، ومثال على ذلك طفل يبلغ من العمر سبع سنين يرفض أن يحل الواجب المطلوب منه، تتم المعاملة معه من خلال التربية الإيجابية، حيث يجلس الأب والأم مع الطفل ويقولون له: “نعرف أن معلمك يريد منك إنجاز هذا الواجب الليلة، وأنك لا تريد القيام به تعال لكي نفكر ما الذي يمكننا فعله لإنجاز هذا الواجب”.
2- التربية اللطيفة: تعتمد هذه التربية على المحاولة قدر المستطاع لمنع حدوث المشكلات عند الأطفال، وتقوم التربية اللطيفة باستخدام أسلوب إعادة توجيه الأطفال، بعيد عن السلوك غير السوي، ويوجد في هذا النوع من التربية الحزم حيث أن الطفل يتحمل مسؤولية عواقب سلوكه، ويستخدم الآباء المرح والفكاهة، ويعمل الآباء في هذا النوع من التربية على التحكم بمشاعرهم أثناء معالجة سلوك الطفل، وعدم قيامهم بالصراخ والتهديد وإلحاق الضرر بأطفالهم.
3- التربية القائمة على الحدود: تقوم هذه التربية على جعل جميع القواعد واضحة، ويتم إعطاء الطفل الخيارات، ويوجد عواقب واضحة للسلوك السيء.
4- تعديل السلوك: يركز تعديل السلوك على النتائج الإيجابية والسلبية من خلال تثبيط السلوك غير المرغوب فيه، وتعزيز السلوك المرغوب فيه.
5- التدريب العاطفي: تركز هذه التربية على مشاعر الأطفال، حيث أن فهم الأطفال لما يشعرون به من مشاعر يساعدهم ذلك في التعبيرعن هذه المشاعر، بدل من التصرف على أساسها بشكل إنفعالي، حيث يتعلم الطفل عدم الخوف من مشاعره، وعدم الخجل منها.

وسائل التربية الحديثة للأطفال:

ما هي وسائل التربية الحديثة للأطفال؟

1- عدم التشتّت أثناء الاهتمام بالأطفال، الأطفال بحاجة إلى آبائهم، لذلك يجب على الوالدين تخصيص وقت من وقتهم لأطفالهم، عندما يتواجد الأطفال معهم، يجب على الوالدين عدم الانشغال أو قضاء الوقت لتصفح مواقع التواصل الاجتماعي أو الانشغال بالهاتف.
2- التصرف بأدب، الأطفال بالعادة يكتسبون سلوكهم من الوالدين أو الأشخاص البالغين من حولهم، فعندما يريد الوالدين إكساب الطفل سلوك سوي يجب عليهم تطبيق هذا السلوك مع الجميع، لأنهم قدوة لأطفالهم وبالتالي سوف يقوم الأطفال باتباع السلوك الذي قام به الوالدين.
3- تجنب الثناء المستمر، عند قيام الأطفال بإنجازات معينة يجب مدحهم والثناء عليهم مع ضرورة عدم المبالغة، فعند تقديم المدح بشكل مستمر وعلى أفعال لا تستحق هذا المدح ينعكس ذلك بشكل سلبي على الأطفال فيشعرون بالغرور وأنّ كلّ ما يفعلونه مثالي.

4- عدم تقديم كل الإجابات، الأطفال يطرحون الأسئلة بكثره بشكل يومي وبدل تزويدهم بالإجابات على الفور يمكن استخدام عبارة لا أعرف، ثم القيام بمساعدتهم باتباع أسلوب لحل المشكلات للحصول على الإجابة، وذلك يساعد الأطفال على كيفية التعامل مع التحديات المحتملة، بالرغم من أن هذا الأسلوب لن يُعجب الأطفال، لكنهم سيعتادون عليه مع مرور الوقت.
5- فهم اختلاف دماغ الطفل، يجب على الآباء فهم أدمغة الأطفال، في أغلب الأوقات يكون سبب السلوك المزعج الصادرعنهم لأنهم أطفال، ويجب علينا أن نكون مُدركين بأن الطفل هو ليس شخص بالغ، فالطفل قليل الخبرات، يحتاج إلى الوقت حتى يتم تعليمه وتدريبه، وأن نكون مُدركين أن مناطق الدماغ لم تكتمل بعد.

ما هي أهداف التربية الحديثة للأطفال:

1- تحقيق الرضا والقناعة بين أفراد الأسرة.
2- مراعاة التقدم والنمو بين أفراد الأسرة مع تقدّم الزمن.
3- الاستخدام الفعّال للتكنولوجيا من قبل الآباء، وتعليم الأطفال طريقة استخدام التكنولوجيا.
4- التعامل مع الأطفال بطرق وأساليب حديثة في التربية.

نصائح بخصوص التربية الحديثة للأطفال:

هناك مجموعة من النصائح التي تساعد على إتمام عملية التربية الحديثة للأطفال:

1- الصبر أثناء التربية، مع عدم استخدام الضرب لأن هناك طرق أخرى للتأديب، حيث أن الضرب يولّد الكره عند الأطفال.
2- وضع القواعد للتعامل مع التكنولوجيا، لا يمكن إبعاد الأطفال عن الشاشات والأجهزة التي أصبحت بمتناول الجميع، لذلك يجب على الوالدين، وضع القواعد وضوابط لتعامل الأطفال مع التكنولوجيا، بشكل يضمن أن يُحقّق للأبناء أقصى استفادة.
3- غرس الأخلاق الحسنة، عندما تتمثّل الأخلاق الحسنة للأطفال في آبائهم سينعكس ذلك بشكل إيجابي على الأطفال.

 

السابق
تبدأ تربية الطفل في عمر خمس شهور
التالي
الحزم أثناء تأديب الأطفال