النظام التربوي

طرق تعليم الأطفال الأخلاق الحميدة

طرق تعليم الأطفال الأخلاق الحميدة

أهمية تعليم الأطفال الأخلاق الحميدة:

جميع الأهالي يتمنون أن يكون لديهم أطفال يتمتعون بأخلاق حميدة، يتباهون فيهم أمام الآخرين، ويكونوا ناجحين في حياتهم؛ لأن الأطفال الذين يمتلكون الأخلاق الحميدة أنجح في حياتهم، ومقبولين لدى جميع الأفراد، في هذا المقال سوف نتحدث عن طرق تعليم الأطفال الأخلاق الحميدة.

ما هي طرق تعليم الأطفال الأخلاق الحميدة؟ 

1- مناقشة الأطفال في كافة التصرفات الصادرة عنهم: حيث يقوم الوالدين بالجلوس مع الأطفال ومناقشتهم بالنتائج المترتبة على التصرفات التي قاموا فيها، مع إلزام الأطفال بتحمل هذه العواقب المترتبة على التصرفات التي قاموا فيها مهما كانت هذه النتائج، حتى يميز الأطفال بين التصرفات الصحيحة والخاطئة، ويلتزموا بالتصرفات المقبولة ويتجنبوا التصرفات المرفوضة.

2- تجنب إصدار التعليمات بأسلوب الأمر: من المهم أن يبتعد الوالدين عن أسلوب الأمر، بل يجب عليهم استعمال أسلوب الإقناع؛ لأن الأطفال من السهل أن يعترضوا الأوامر، بالمقابل من المستحيل أن يقوموا بالتصرفات من دون اقتناع.

3- العناية والاهتمام بميولهم ورغباتهم: حيث أنه من المهم أن يهتم كل من الأب والأم بكافة الميول والرغبات التي يهتم فيها الأطفال، حتى يشعر الأطفال أن الوالدين يهتمون فيهم ويحبونهم، بالتالي يلتزم الأطفال بالتصرفات التي ترضي الوالدين ويجتنب التصرفات التي تغضبهم، بالتالي تكون أخلاق الأطفال محمودة لدى الوالدين بشكل خاص والمجتمع بشكل عام.

4- المودة والتعاون: في حال كانت العلاقة القائمة بين الأطفال والوالدين أساسها المودة والتعاون والألفة، من الطبيعي أن يكونوا الأطفال أسوياء ويتصفون بالأخلاق حميدة، لذلك من المهم أن يحرص الوالدين على أن تكون العلاقة في الأسرة مليئة بالمودة والتعاون.

5- تعيين الأخلاق المراد غرسها في شخصية الأطفال: من المهم أن يحدد الوالدين ما هي طبيعة الأخلاق المراد تعليمها للأطفال، حيث أنه يوجد أخلاق لها علاقة بالحياة وأخلاق لها علاقة بالديانة، وأخلاق لها علاقة بالعادات والتقاليد والقيم المتعارف عليها.

6- تعليم الأطفال الأخلاق على مراحل وليس على مرحلة: حيث أنه من المهم أن يعلم الوالدين الأطفال الأخلاق بناءً على أعمارهم ومقدار استيعابهم على مراحل، وكلما كبر الأطفال زاد فهمهم بالتالي يزيد استيعابهم للأخلاق الأكثر تعقيد.

السابق
المدرسة الإنسانية في علم النفس
التالي
المدرسة البيولوجية في علم النفس