النظام التربوي

طرق لتعزيز الروابط بين الطفل وأهل الزوج

طرق لتعزيز الروابط بين الطفل وأهل الزوج

طبيعة العلاقة القائمة بين الطفل وأهل كل من الأب والأم:

معظم الأطفال تكون علاقتهم بأهل والدتهم أقوى من علاقتهم بأهل والدهم، حيث تكون طبيعة العلاقة بين الطفل وأهل والدته قائمة على المودة والحنان والعطف، بعكس علاقته مع أهل والده حيث تكون علاقة الطفل بأهل والده سطحية وغير عميقة ولا يسودها أي نوع من مشاعر الحب والحنان والعطف في أغلب الأحيان، لذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن طرق لتعزيز الروابط بين الطفل وأهل الزوج.

ما هي طرق تعزيز الروابط بين الطفل وأهل الزوج؟

1- أهمية التواصل المستمر معهم: من أهم الطرق التي تساهم بشكل كبير في توطيد العلاقات القائمة بين الطفل وأهل الزوج هي التواصل المستمر الدائم مع أهل الزوج، من خلال مضاعفة عدد الزيارات وزيارة كل من إخوة الزوج وشقيقاته، والسماح في رد الزيارات بالأخص في المناسبات المتنوعة مثل الأعياد والحفلات، مع حرص الأم على القيام بآداب الزيارة المتمثلة في طلب إذن الزيارة، أخذ الهدايا، عدم إطالة مدة الزيارة.

2- الحديث عن أهل الزوج للأطفال بطريقة إيجابية: لكي تقوي الأم علاقة الأطفال بأهل الزوج لا بد من قيامها بالتحدث عن أهل الزوج بطريقة حسنه، تجنب التحدث عنهم بطريقة سلبية؛ لأن الطفل عندما يرى والدته تتحدث عن بيت جده بطريقة سلبية يبتعد عنهم ويكرههم، لذلك من المهم التحدث بمثالية عن بيت الجد أمام الأطفال مثال على ذلك: قول الأم للأطفال أن الجدة تحبكم، هذا التصرف يغرس مشاعر إيجابية لدى الأطفال ويجعلهم يحبون بيت أهل الزوج.

3- تعويد الأطفال على تقديم الهدايا لبيت أهل الزوج: من أفضل الطرق التي تعمل على تقوية الروابط بين الأطفال وأهل بيت الزوج، هي تعليم الطفل وتعويده على تقديم الهدايا لبيت أهل الزوج والقيام بالواجبات التي تخصهم والتعامل معهم بكل مودة واحترام.

4- تنظيم الرحلات والنزهات الجماعية مع بيت أهل الزوج: من المهم أن تقوم الأم بتحضير وتنظيم  لإعداد رحلات جماعية مع أهل بيت الزوج، هذا التصرف يزيد من تقرب الأطفال من بيت أهل الزوج، أيضاً هذا التصرف يعمل على هدم الحواجز بين الأطفال وبيت أهل الزوج.

 

السابق
أنواع التفكير وخصائصه في علم النفس
التالي
أهم الأفكار الرئيسية في علم النفس الإيجابي