العلوم

فريدريك وينسلو تايلور

فريدريك وينسلو تايلور

من هو فريدريك تايلور؟

فريدريك تايلور؛ كان عالماً وميكانيكاً ومهندساً معروفاً، اشتهر في زمانه وبعد وفاته في أبحاثه ودراساته التي لم يتمكّن أحد من الوصول إلى مكانتها، قدّم العديد من الإسهامات والإنجازات التي كان لها دوراً كبيراً وواضحاً في تقدّمه واشتهاره والتي تركزت بشكلٍ رئيسي في علم الإدارة ودراسة الحركة والزمن، إلى جانب ابتكاراته التي ساهمت في تطوير وتحسين الكفاءة الصناعية، توفي فريدريك بعد إصابته بمرض الإلتهاب الرئوي في الحادي والعشرين من شهر مارس لعام “1915” للميلاد.

ولد فريدريك تايلور في العشرين من شهر مارس لعام “1856” للميلاد، حيث كان من مواليد مدينة فيلادلفيا في الولايات المتحدة الأمريكية، التي نشأ وترعرع فيها، كما أنّ أولى أبحاثه ودراساته كانت في مسقط رأسه، إلى جانب ذلك فقد كان فريدريك تايلور ينتمي لواحدة من الأسر العريقة والمعروفة بعلمها، والتي كانت تحث على ضرورة تعلّم كل فرد من أفرادها؛ الأمر الذي جعل منه شخصيةً علمية وعملية في سنٍ مبكرة.

اشتهر فريدريك تايلور بكثرة سفره وتنقّله، حيث زار مُعظم مناطق ودول العالم؛ رغبةً منه في الحصول على كماً علمياً هائلاً يُمكنه من البدء بإجراء أبحاثه ودراساته دون أن يتعرض لأية أخطاء أو صعوبات، هذا وقد تمكن من خلال سفراته بأن يلتقي مع أشهر العلماء والمبتكرين في ذلك الزمان، حيث تأثر بالعديد منهم وأخذ عنهم بعض من علومهم ومعارفهم.

نبذة عن فريدريك تايلور:

تولى فريدريك تايلور العديد من المهام والأعمال التي كانت السبب وراء شهرته وترقيته، حيث عمل في بداية حياته أستاذاً جامعياً في العديد من الجامعات، إلى جانب عمله في أشهر المختبرات العلمية التي تعنى بالتجارب والتطبيقات العلمية وعمله في مدرسة توك للأعمال، كما أنّه عمل مهندساً في أهم مصانع الحديد في فيلادلفيا، هذا وقد عُرف عنه أنّه كان مُشاركاً في عضوية العديد من الجامعات والأكاديميات التعليمية.

ظهرت اهتمامات فريدريك تايلور في علوم الميكانيكا وما يتعلق بها من خلال تجاربه وأبحاثه التي كانت تهتم بذلك العلم، إلى جانب أنّه تمكّن من تقديم شروحاتٍ تفصيلية فيما يتعلق به من مفاهيم وقواعد حتى نجح في ذلك؛ الأمر الذي جعل شهرته تزداد ومكانته العلمية والعملية تتطوّر بشكلٍ ملحوظٍ وسريع.

يُعتبر فريدريك تايلور واحداً من العلماء الذين حصلوا على العديد من الجوائز والتكريمات؛ تقديراً لهم على ما بذلوه من جهودٍ وتضحيات في سبيل إيصال علومهم، إلى جانب حصوله على مجموعة من الأوسمة المهمة من أهمها وسام إليوت كريسون؛ وذلك تقديراً له على جهوده التي بذلها في سبيل تطوير وتحسين علوم الميكانيكا والهندسة.

السابق
أرنولد سومرفيلد
التالي
هيرو السكندري