النظام التربوي

فن التعامل مع الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة

فن التعامل مع الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة

فن التعامل مع الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة:

يتم التعرف على شخصية الأطفال في العادة عندما يصبح عمر الأطفال عامين، هنا يبدأ الأهالي في غرس القيم الأخلاقية الحسنة التي يريدون تربية الطفل عليها، مثل قيم التسامح والعطاء وحبة الآخرين والصدق في القول والفعل وغيرها من القيم الحسنة، أثبتت العديد من الدراسات أن العادات الخاطئة التي يتبعها كل من الأب والأم تؤثر على الأطفال بشكل سلبي.من العادات الخاطئة التي يقوم فيها أغلبية الأهالي الدلال الزائد والمبالغة في الخوف على الأطفال، أول سنوات الطفولة هي فترة مهمة في تشكيل شخصية الأطفال، لذلك يجب أن يتجنب الأهالي الأساليب الخاطئة في تربية الأطفال، الأهالي يجهلون خصائص نمو الأطفال في مرحلة الطفولة وكيفية التعامل معهم، لذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن خصائص النمو لدى الأطفال في مرحلة الطفولة وما هي فنيات التعامل معهم.

ما هي خصائص النمو لدى الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة وما هي فنيات التعامل معهم؟

1- الخصائص العقلية:

يستطيع الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة من الاستيعاب بصورة أفضل، حيث يزداد مقدار الاستيعاب لدى الأطفال بالتالي يكون قدرة الأطفال على التعلم أكثر ويزداد مقدار الانتباه لدى الأطفال، تتميز مرحلة الطفولة المبكرة بالفضولية حيث أن الأطفال في هذه المرحلة تكثر أسئلتهم، الأطفال يحبون معرفون كل ما يدور من حولهم.من الضروري أن يستغل الوالدين حب الاكتشاف والمعرفة لدى الأطفال وأن يتم تزويد الأطفال بالمعرفة بطريقة شيقة وبسيطة في نفس الوقت، حتى يتمكن الأطفال من استيعاب هذه المعلومات، الأطفال في هذه المرحلة يميلون إلى النقاش مع الوالدين أو الأشخاص المحيطين بهم، لذلك من المهم أن يعلم الوالدين الأطفال أساليب النقاش الفعالة وآداب النقاش الفعال.

2- الخصائص الانفعالية:

تظهر الخصائص الانفعالية لدى الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة وتتسم هذه الخصائص بالتنوع، حيث تظهر لدى الأطفال العديد من الانفعالات المختلفة، من الأمثلة على هذه الانفعالات: القلق، المحبة، الغيرة، الغضب، بالطبع هذه الانفعالات لا تستمر بالظهور مع الأطفال في باقي المراحل، يأتي دور الوالدين هنا في معاملة الأطفال بكل مودة ولين والعمل على تشجيعهم وتقديم الدعم لهم سواء كان هذا الدعم مادي أو معنوي.

3- الخصائص الاجتماعية:

تظهر خصائص الأطفال الاجتماعية من خلال الأقران سواء كان هؤلاء الأقران في المنزل أو الحضانة، لا يتمتع جميع الأطفال بالخصائص الاجتماعية حيث أن هناك أطفال لا يميلون إلى عمل علاقات وتكوين صداقات ويميلون إلى الانطواء، ودور الأهالي هنا هو معرفة إذا كان الطفل اجتماعي أم لا من خلال سلوكيات الطفل، في حال كان الطفل اجتماعي هنا يعمل الأهالي على تطوير المهارات التي يمتلكها الأطفال.في حال كان الأطفال يفتقرون إلى المهارات الاجتماعية هنا يجب على الوالدين تشجيع الأطفال على عمل علاقات وتكوين صداقات من خلال حث الأطفال على اللعب الجماعي، والعمل على إشراكهم في النشاطات الاجتماعية المختلفة أيضاً من المهم أن يشعر كل من الأب والأم الأطفال بالمحبة والعطف، لأنه عندما يشعر الأطفال بالمحبة، حتى تزداد ثقة الأطفال في أنفسهم وبالتالي تقوى شخصيتهم يتمكنوا من الانخراط والاندماج مع المجتمع المحيط فيهم.

توجيهات للوالدين للتعامل مع الأطفال بطريقة صحيحة:

1- معاملة الأطفال بمودة وحنان:

الأطفال كائنات أبرياء بحاجة إلى العطف والحنان حيث يعتبر الأطفال المودة والحنان غذاء الروح بالنسبة لهم، لدلك من المهم أن يحرص الوالدين على معاملة الأطفال بكل مودة ومحبة حتى يكون الأطفال أسوياء من الناحية النفسية، وحتى يتمكن الأطفال من التعامل مع الآخرين بمحبة وحنان، حيث يعكس الأطفال الطريقة التي يتعاملون فيها في معاملة الآخرين.

2- معرفة ميول الأطفال:

من المهم أن يعرف كل من الأب والأم المواهب التي يمتلكها الأطفال والعمل على تنمية هذه المواهب وتطويرها، وتشجيع الإبداع الذي يمتلكه الأطفال بكافة الوسائل والطرق المتاحة ويتم تطوير المواهب التي يمتلكها الأطفال من خلال وقوف الأهالي بجانب الأطفال وتقديم الدعم المادي المتمثل في مساعدة الأطفال من الناحية المادية في حال كانت هذه المواهب بحاجة إلى دعم مادي، أيضاً تقديم الدعم المعنوي المتمثل في تشجيع الأطفال ومدحهم بشكل متواصل.

3- توفير الحماية للأطفال:

الأطفال كائنات ضعيفة لا يتمكنون من حماية أنفسهم فهم بحاجة إلى من يقوم بحمايتهم لكي يشعروا بالأمان والاستقرار النفسي، لذلك من المهم أن يشعر الأهالي الأطفال بالأمان، حتى يكون الأطفال أسوياء من الناحية النفسية.

 

السابق
التصرفات الخاطئة التي تؤثر سلبا على صحة الأطفال العاطفية
التالي
تطور مهارات الأطفال من عمر 6- 8 سنوات