اختراعات واكتشافات

قصة اختراع آلة صنع الثلج

قصة اختراع آلة صنع الثلج

على مر القرون قبل توفر وسائل التبريد والتجميد الحديثة، استعمل الأشخاص في العديد من البلدان مجموعة عديدة ومتنوعة من الطرق المفيدة حتى يتمكنوا من الحصول على الثلج وتخزينه وصنعه، اخترع الفُرس أداة بدائية لتصنيعه تسمّى (yakhchal)، تم استخدام الهيكل المخروطي مع حفرة تحت الأرض لتخزين وصنع الثلج منذ 400 قبل الميلاد، اعتاد المصريون على نصب أواني فخارية مملوءة بالماء لتجميدها في الليالي الباردة والحصول على الثلج.

ما هي قصة اختراع آلة صنع الثلج

أصبحت هناك حاجة لطرق لتصنيعه بعدما أدرك الناس أهميته في المهام بما في ذلك تبريد الطعام وللوقاية من الأمراض بالإضافة إلى ذلك أدرك الناس حاجتهم لقطع من مكعبات الثلج ووضعها في المشروبات المبردة والآيس كريم، كان فريدريك تيودور من أوائل الأشخاص الذين حاولوا تجربة وصنع آلات للثلج، هو رجل من نيو إنجلاند وفقًا للعديد من السجلات التاريخية بما في ذلك جمعية نيو إنجلاند التاريخية، شهدت جهوده في تصميم عدة طرق لتصنيع الثلج.

كما شهدت الحياة المهنية لتيودور محولاته في تصنيع الثلج بحلول الأربعينيات من القرن التاسع عشر في تجارة الجليد الطبيعي في أمريكا الشمالية في عام 1805م، وهي حصاد الجليد والحصول على الثلج في الشتاء من البحيرات والبرك والأنهار المتجمدة في الشمال وتخزينه في بيوت الثلج خلال فصل الصيف، بحلول عام 1847م، أخذ ما يقرب من 52000 طن من الجليد الطبيعي عن طريق السفن أو القطار إلى 28 مدينة في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

في نفس الوقت، بنى أمريكي يُدعى جون جوري تصاميم لإنشاء آلة لصنع الثلج، كان هدفه هو المساعدة في علاج مرضاه الذين يعانون من أمراض مثل الحمى الصفراء والملاريا، بعد ذلك تم استخدامه لوضع مكعبات الثلج في المشروبات الباردة، لسوء الحظ بعد ذلك الظهور لجهازه لم يرى جوري أنّ اختراعه قد تم تقديره بالكامل خلال حياته، كما أنّه لم يستطع تأمين الكثير من رأس المال الذي يحتاجه لإنشاء نماذج أكثر عملية لآلته.

لكنه بعد ذلك على حصل  أول براءة اختراع أمريكية (رقم 8080) للتبريد الميكانيكي لاختراعه أول آلة ثلج في عام 1845م، لم يتم افتتاح أول مصنع تجاري للثلج في العالم حتى عام 1868م في نيو أورلينز، لويزيانا، في أواخر سبعينيات القرن التاسع عشر والمصنع الثاني تم افتتاحه في الولاية هو شركة موريس آيس، التي افتتحت في جاكسون في عام 1880م، بدأ العديد من المصنعين للقيام بابتكار آلات تقوم على مبدأ عمل جهازه.

أخيرًا تم تصنيع الماكينات الحديثة، (Gorrie’s Patent Model Ice Machine) يوجد البعض منها في المتحف الوطني للتاريخ الأمريكي، الفضل في ابتكارها يعود لجون جوري، لإنشاء آلة ثلج تعمل بالبخار، على مدار العقود العديدة التالية، واصل المخترعون في جميع أنحاء العالم بناء هذه التصميمات لإنشاء أجهزة أكثر تطوراً، بدأ جيمس هاريسون تشغيل أول آلة لصنع الثلج التجارية في عام 1854 في جيلونج، استراليا.

في عام 1855م، حصل على براءة اختراع لنظام تبريد بضغط بخار الأثير والذي كان النظام المستخدم في آلة صنع الثلج، قام المهندسون في أماكن مثل تكساس وألمانيا وأستراليا بتصاميم عديدة وحصلوا على براءات اختراع لآلات صنع الثلج الناجحة، على الرغم من نجاح كل منهم بطريقته الخاصة، إلّا أنّ أيًا منها لم يكن مضمونًا، كانت أكبر مشكلة هي استخدام الغازات السامة في عملية صنع مكعبات الثلج، وفقًا لوكالة حماية البيئة (EPA)، خلال عشرينيات القرن الماضي، حدثت إصابات وحتى حالات وفاة.

ذلك لأنّ الشركات المصنعة لآلات الثلج استخدمت منتجات قابلة للاشتعال أو سامة أو شديدة التفاعل مثل ثاني أكسيد الكبريت وكلوريد الميثيل كمبرد، نتيجةً لذلك بدأ العديد من العلماء في البحث عن بدائل أكثر أمانًا، في عام 1928م، قام اثنان من المخترعين: هما توماس ميدجلي جونيور وتشارلز فرانكلين كيترينج، بتصنيع مبردات شبيهة بتلك الموجدة في الثلاجة، وهي خالية من كافة المواد الضارة.

تمكّن المصنعون من تجربة آلات صنع الثلج بأمان أكبر، بحلول الخمسينيات من القرن الماضي، كانت شركة تسمّى (Servel) تصنع ثلاجة بها مبرد لإنتاج الثلج، في عام 1965م، قدّمت شركة (Frigidaire) نموذجًا يتم فيه تركيب الآلة في الباب مباشرةً، هي ميزة أصبحت الآن شائعة في الثلاجات حول العالم، بدأ المصنعون أيضًا في صنع آلات صنع الثلج المحمولة صغيرة الحجم بحيث يمكن نقلها من مكان لآخر واستخدامها في المحلات التجارية.

تعلم المصنعون صنع آلات ثلج لتوفير العديد من قطع الثلج المختلفة بما في ذلك تخزين اللحوم والإنتاج وتبريد الخرسانة وإنشاء ثلج اصطناعي للمنتزهات الترفيهية أو الأحداث الرياضية وآليات التبريد المهمة أثناء عمليات التصنيع، بالإضافة إلى ذلك تستخدم الملايين من المطاعم آلات الثلج لتزويد زبائنها بالمشروبات المجمدة، اليوم يتم إنتاج الثلج كمكعبات صغيرة في ثلاجات المنازل والشركات والمصانع بكل سهولة بواسطة تلك الآلة.

السابق
قصة اختراع الوسائد الهوائية
التالي
قصة اختراع نظام بريل للمكفوفين