اختراعات واكتشافات

قصة اختراع الخلاط الكهربائي

قصة اختراع الخلاط الكهربائي

مقدمة في الخلاط الكهربائي:

تُستخدم الخلاطات في المطابخ المنزلية والتجارية على حد سواء ولأغراض مختلفة، يتكون الخلاط من وعاء الخلاط المزود بشفرة معدنية دوارة في الأسفل، يتم تشغيلها بواسطة محرك كهربائي موجود في القاعدة، يمكن للخلاط أن يفرم ويهرس ويخلط في ثوانٍ، فيما يتعلق بأجهزة المطبخ الصغيرة، فإنّ الخلاط هو اختراع أحدث بكثير من معظم أجهزة أدوات المطبخ.

يحتوي الخلاط عادةً على وعاء مصنوع من الزجاج أو البلاستيك أو الفولاذ، قادرة على استيعاب (4-8) أكواب من السائل، الخلاطات الزجاجية أثقل وزنًا وأكثر ثباتًا، الخلاطات البلاستيكية أكثر عرضة للخدش وامتصاص رائحة الطعام المخلوط، لم يكن الخلاط ليُنشأ لولا اختراع المحرك الكهربائي الصغير في عام 1910م.

ما هي قصة اختراع الخلاط الكهربائي؟

في عام 1922م، تم اختراع أول خلاط من قبل الكيميائي البولندي الأمريكي والذي يُدعى ستيفن بوبلاوسكي مالك شركة (Stevens Electric Company) في راسين ويسكونسن، لقد أراد طريقة لخلط المشروبات مثل الشعير والحليب المخفوق والتي أصبحت شائعةً في ذلك الوقت، ذهب (Poplawski) ليحصل على براءة اختراع في عام 1932م، لآلة تقوم بخلط الفواكه والخضروات وتحولهم إلى سائل، قام بوضع شفرة دوارة في قاع وعاء طويل، بدايةً استخدم اختراعه الجديد لصنع مشروبات غازية.

بعد ذلك قام باستخدام اختراعه لخلط كل من الفواكه والخضروات، جذب هذا الخلاط الأولي اهتمام مخترع آخر، يُدعى فريد أوسيوس، الذي قرر معرفة التحسينات التي يمكنه إدخالها عليه، كان هناك العديد من الإصدارات والعلامات التجارية على مر السنين، وكان خلاط أوسيوس هو الأكثر شيوعًا، أجرى فريد أوسيوس بعض التغييرات، نتجت شراكة بين المخترع فريد أوسيوس والمستثمر فريد وارينج وقاما بتطوير نسختهما من الخلاط، اخترع أوسيوس الخلاط بتصميم فريد وحصل على براءة اختراع له في عام 1933م.

كان فريد وارينج طالبًا سابقًا في ولاية بنسلفانيا في الهندسة المعمارية والهندسة، وكان رجلاً متعدد المواهب، نظرًا لأنّ فريد أوسيوس كان يعلم أنّ وارنج يحب الأدوات والاختراعات الجديدة، فقد تمكن من إقناعه بدعم المشروع ماليًا ومن هنا جاء اسم وارينج بلندر، بعد ستة أشهر من العمل وإعادة التصميم، تعرض الخلاط لصعوبات فنية، قام وارينج بإعادة تصميم الخلاط وبدأ في تسويقه باسمه الخاص (Waring Company)، في عام 1937م قدم (W.G. Barnard)، مؤسس (Vitamix)، منتجًا يسمّى (The Blender) والذي كان خلاطًا معززًا بوعاء من الفولاذ المقاوم للصدأ.

كان وارينج يأخذ الخلاطات معه إلى المتاجر والفنادق والمطاعم وبعد ذلك اكتسب شعبية كبيرة، كان فريد أوسيوس لا يزال يعمل في صناعة الخلاطات، لقد كان واحدًا من ثلاثة رجال وراء اسم هاميلتون بيتش، الذين ساهموا في صناعة بعض أدوات المطبخ على مر السنين، تم تسجيل براءة اختراع خلاطات (Bamix) كما كان يطلق عليها لأول مرة، في سويسرا من قبل (Roger Perrinjaquet) في عام 1950م، باع (Perrinjaquet) براءة الاختراع لشركة (ESGE Ltd)، وهي شركة بدأت الإنتاج في التصميم والتشغيل في الأدوات والأجهزة لحوالي 250 وحدة يوميًا.

اليوم يكسبون ثروة كبيرة من تصنيع الخلاطات، وعلى الرغم من أنّ الشركة غيرت ملكيتها عدة مرات على مر السنين، فقد ظل المفهوم الرئيسي لصناعة الخلاطات كما هو، تم استخدام خلاطات (Bamix) في أوروبا في البداية، من قبل الطهاة الذين أرادوا توفير الوقت عن طريق خلط الحساء في القدر مباشرةً.

لحسن الحظ يبلغ حجم الصولجانات الموجودة على هذا النوع من الخلاطات الآن حوالي 10-12 بوصة فقط، وقد نمت شعبيتها عندما تم إدخالها إلى الولايات المتحدة في الثمانينيات، خلاطات (Bamix) متوفرة الآن في أكثر من 25 دولة، تأتي الخلاطات أيضًا مع العديد من الخيارات المختلفة مثل السرعة في الخلط والملحقات الأخرى مما يجعلها متعددة الاستخدامات.

في عام 1946م، اشترى (John Oster)، صاحب شركة (Oster) لمعدات الحلاقة، شركة (Stevens Electric) وصمم خلاطه الخاص به وبعد ذلك قام (Oster) بتسويقه تحت العلامة التجارية (Osterizer)، تم شراء (Oster) بواسطة (Sunbeam Products) في عام 1960م، التي أصدرت أنواعًا مختلفة من الخلاطات، مثل سلسلة (Imperial) والتي ما زالت تصنع خلاط (Osterizer) التقليدي.

في أوروبا، طورت شركة (Traugott Oertli) السويسرية خلاطًا على أساس مفهوم البناء الفني والتصميم لشركة (Waring Blendor)، بعد الحرب العالمية الثانية، أصدرت شركات أخرى المزيد من الخلاطات في أوروبا؛ أولها كان (Starmix Standmixer) الشهيرة (1948)م، من شركة (Electrostar) الألمانية، في البرازيل صمّم فالديمار كليمنتي، الموظف السابق في جنرال إلكتريك ومالك شركة واليتا للأجهزة الكهربائية منذ عام 1939م، خلاطًا  وأطلقه في عام 1944م، باسم خلاط (Walita Neutron).

تجاوز بيع خلاطات (Walita) المليون خلاط بعد بضع سنوات في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، كانت شركة خلاطات (Walita) أول شركة مصنعة تطلق مجموعة واسعة من الخلاطات في الأربعينيات، في الستينيات من القرن الماضي، اتصلت شركة (Royal Philips Co) بـشركة (Walita) واستحوذت على الشركة في عام 1971م، ليصبح قسم مطوري أدوات المطبخ باسم شركة (Royal Philips) والمتخصصة في الخلاطات، والتي تُباع تحت علامة (Philips) التجارية خارج البرازيل.

السابق
قصة اختراع فتاحة العلب
التالي
قصة اختراع الوشاح