اختراعات واكتشافات

قصة اختراع الصابون

قصة اختراع الصابون

الصابون موجود بشكل أو بآخر منذ قرون، قطعة الصابون تلك التي تفرك يديك بها عدة مرات في اليوم هي واحدة من أقدم المنتجات الاستهلاكية، ما يجعل الصابون عامل تنظيف رائعًا هو تركيبته الكيميائية التي تسمح بعزل الجزيئات من الجسم وغسلها بسهولة بالماء، طبيعته المتعددة الاستخدامات تجعل الصابون مثاليًا للغسيل والاستحمام وتنظيف الجسم، على مر الزمن انتقل الصابون من مركب أكثر فائدة إلى شيء معطر ومستخدم كمستحضرات تجميل.

من المفترض أن تعود الاستخدامات الأولى للصابون إلى العصور القديمة لبابل ومصر، اختلفت تركيبات الصابون ولكنها كانت تتكون بشكل عام من خليط من الدهون أو الزيت والماء والقلويات أو الملح الأساسي، كان يعتقد أنّ الصابون يستخدم بشكل شائع للنظافة الشخصية ولغسل الملابس.

ما هي قصة اختراع الصابون؟

تمت كتابة تركيبة الصابون المكونة من الماء والقلويات وزيت القرفة على لوح طيني بابلي حوالي عام 2200 قبل الميلاد، إلى جانب التنقيب عن مواد تشبه الصابون من المواقع الأثرية البابلية، يعتقد الخبراء بأنّ صناعة الصابون كانت شائعة في العالم القديم، لم يكن البابليون صانعي الصابون القدماء الوحيدين، فقد كان قدماء المصريين متقدمين بشكل لا يصدق في النظافة الشخصية وكانوا يجمعون بين الزيوت الحيوانية والنباتية والأملاح القلوية لإنشاء عامل تنظيف يشبه الصابون، كما استخدموها لتطهير الجسد والملابس.

بينما لا أحد يعرف بالضبط كيف تم اكتشاف الصابون لأول مرة، تدعي إحدى القصص الرومانية القديمة أنّ الصابون قد سمّي على اسم اكتشاف في جبل سابو، وهو جبل وهمي محتمل موصوف في الحكاية، وفقًا للأسطورة كان الرومان يضحون بالحيوانات على الجبل وأثناء هطول الأمطار الغزيرة، كان مزيج من الدهون الحيوانية والرماد يتدفق في النهر.

بدأ السكان المحليون يلاحظون أنّه بعد هطول أمطار طويلة، أصبحت الأشياء التي غسلوها في النهر أكثر نظافة، مما أدّى ذلك إلى اكتشاف الصابون، بينما تصنع الأسطورة قصة جيدة، لكن لا يوجد دليل على وجود جبل سابو في المنطقة التي احتلتها الإمبراطورية الرومانية، ومن المحتمل أن يكون الصابون قد نشأ كمنتج ثانوي لطهي الطعام بالخارج منذ فترة طويلة، عند طهي اللحم، والشوي على النار؛ ينتج كرات من الدهون تقطر في الرماد، وكانت النتيجة تفاعلًا كيميائيًا نتج عنه مادة زلقة اتضّح أنّها فعالة في إزالة الأوساخ عن الجلد والسماح لها بالتخلص منها.

التطورات في صناعة الصابون:

منذ أن أصبح الاستحمام أقل أهمية بعد سقوط الإمبراطورية الرومانية عام 467م، كان الصابون يستخدم بشكل أساسي في تنظيف أواني الطهي وغيرها من الأشياء، من المحتمل أن يكون نقص النظافة الشخصية قد ساهم في تفشي الأمراض والأوبئة في العصور المظلمة، حوالي القرن السابع الميلادي عاد الصابون إلى الظهور بدءًا من إسبانيا وإيطاليا، بدأ أفراد العائلة المالكة وأولئك الذين يستطيعون تحمل تكاليفها في استخدام الصابون للاستحمام والنظافة الشخصية بشكل أكثر انتظامًا، بدأ صانعو الصابون في تحسين وصفاتهم وأصبح الصابون سلعة مرغوبة.

في هذا الوقت تم إدخال العطور إلى الصابون وصُنع الصابون المتخصص للاستحمام والشامبو والحلاقة والغسيل، مع ازدياد شعبية الصابون، أصبح متاحًا على نطاق واسع للجماهير تتحدث كتيبات الإرشادات المنزلية من القرن السادس عشر عن الصابون وتتضمن وصفات لصنع الصابون بحلول القرن الثامن عشر بدأ الاستحمام بانتظام وحتى يتم القضاء على الأمراض والأوبئة التي تفت في ذلك الوقت.

كيف تم صنع الصابون؟

صُنع الصابون بعدة طرق مختلفة على مر السنين، في الأيام الأولى لصناعة الصابون، كان الصابون يُصنع باستخدام الإمدادات الأساسية المأخوذة من الحيوانات والطبيعة، على سبيل المثال يخلط الكثير من الناس المواد الدهنية مع القلويات (مثل الرماد أو الغسول)، بعد ذلك استخدم الناس العملية الساخنة، والتي تشمل زيوت التدفئة والغسول لبدء عملية التصبن، مع تحسن المعرفة بالكيمياء بدأ العديد من الأشخاص في استخدام طريقة المعالجة الباردة، والتي تتضمن خلط الغسول بالدهن أو الزيت دون استخدام الحرارة.

تأتي وصفة الصابون القديمة من دليل إرشادي مذهل يُسمى (Mappae Clavicula)، تتطلب وصفة صناعة الصابون استخدام زيت الزيتون أو شحم البقر أو الدهون الحيوانية، يتفاعل الدهن مع الغسول، مادة مصنوعة في الرماد يمكن أن تكون شديدة السمية (هي الضرر الذي يمكن أن تلحقه مادة بكائن حي)، ولهذا السبب يحتاج صانعو الصابون إلى ارتداء معدات واقية، في عملية تسمّى التصبن.

صانعو الصابون الحديثون، على الأقل أولئك الذين يعملون في عمليات حرفية صغيرة يستخدمون نفس التقنيات، تنتج عملية التصبن ملاطًا سميكًا، أثناء تصلبها تعمل الدهون على تحييد الغسول الكاوية، بعد 48 ساعة، يكون لديك صابون، والذي يقدم ألواحًا مصنوعة من الخضار والحيوانات، يقلل انزلاق الصابون من التوتر السطحي للماء الذي تخلطه به، فرك يديك معًا أثناء الغسيل يسمح للأوساخ بالالتصاق مؤقتًا بالماء والصابون وتغسل بعيدًا، الصابون لا يقتل هذه الحشرات، إنه ينزلق منها، هذا التفاعل الكيميائي والميكانيكي يجعل الصابون والماء أكثر فعالية بشكل عام من المواد الهلامية المطهرة بدون ماء.

في القرن الخامس عشر، أصبح من الشائع استخدام الزيوت النباتية في صناعة الصابون بدلاً من الدهون الحيوانية، نظرًا لأنّ هذه الصابون كان أسهل وأكثر أمانًا، فقد بدأ الناس في صنع الصابون الحرفي المعطر بالورود والزيوت والعطور الأخرى، في القرن الثامن عشر الميلادي ابتكر نيكولاس لوبلان عملية تحويل كلوريد الصوديوم (الملح) إلى مادة قلوية كانت ضرورية في تصنيع الصابون.

كان من أوائل الصابون الذي تم توزيعه على المستوى الوطني شركة (Procter & Gamble’s Ivory). تم تقديمه في الأصل كصابون أبيض عادي، وتم تصميمه للتنافس مع الصابون القشتالي الإسباني (المصنوع تقليديًا من زيت الزيتون)، السمة الأساسية للعاج – تم اعتماد الاسم في سبعينيات القرن التاسع عشر- وهي أنه تم تعويمه، ادعت الشركة كان مؤشرا على النقاء.

صُنعت أسطورة الخلق الرسمية لمنتج كان في الأساس تصورات للماشية المذبوحة، تضمنت الحكاية ترك آلة خلط واستراحة غداء ممتدة وضخ هواء إضافي عن طريق الخطأ في تكتل لزج. في عام 2004م، كشف أمناء أرشيف الشركة النقاب عن إدخال في مذكرات عام 1863م، كتبه جيمس جامبل، بدا أنه يبدد أسطورة الحادث المزدهر: “لقد صنعت صابونًا عائمًا اليوم”، كتب غامبل. “أعتقد أننا سنجعل كل مخزوننا بهذه الطريقة.”

في معظم القرن التاسع عشر وحتى أوائل القرن العشرين، صنعت شركات الصابون صابونًا حقيقيًا، ولكن في أوائل القرن العشرين، اكتشف المهندسون الألمان منتجًا بديلاً للتنظيف، مادة اصطناعية تسمى “المنظفات”، المنظفات لا تحتوي على صابون، وبدلاً من ذلك استخدموا الإنزيمات التي تزيل البقع عن الملابس والجلد، تبنت الشركات الأمريكية المنظفات وتكريرها، وخلط المكونات لإنتاج مواد خافضة للتوتر السطحي وهي مثل الصابون، تسمح بسحب الأوساخ والشحوم من الجسم الذي يتم تنظيفه وإدخاله في الماء.

عندما أدرك الأوروبيون أنّ النظافة الشخصية الجيدة ستقلل من انتشار الأمراض، زاد الطلب على الصابون، خلال الحرب العالمية الأولى، كانت هناك حاجة إلى الصابون للمساعدة في تنظيف الجروح والإصابات، لكن المكونات المستخدمة في صنعه كانت لا تزال نادرة، لحل هذه المشكلة ابتكر العلماء الألمان نوعًا جديدًا من الصابون مصنوعًا من المنتجات البترولية الثانوية وكان من السهل إنتاجه بكميات كبيرة، كان هذه الصابون الجديد في الواقع عبارة عن منظفات، وهو ما هو دارج في السوق اليوم.

كان صانعو الصابون التجاريون يصنعون الصابون والمنظفات في غلايات ضخمة من ثلاثة طوابق تنتج آلاف الجنيهات كل أسبوع، مع انخفاض وقت الإنتاج انخفضت التكلفة، يعد صابون اليدين السائل، وصابون التجميل المعطر متاحًا ولا يزال منتشرًا اليوم.

ما هي أنواع الصابون؟

هناك أنواع عديدة من الصابون متوفرة اليوم، يوجد صابون صلب وناعم ومنظفات، وصابون طبيعي وأنواع كثيرة وهنا أهم أنواع الصابون:

صابون المطبخ وصابون الغسيل:

تُصنع منظفات المطبخ عادةً بمواد كاشطة خفيفة وتستخدم لإزالة الزيت الثقيل أو الأوساخ الأخرى من الأطباق وأدوات الطهي الأخرى، منظفات المطبخ مصنوعة من مكونات أقوى، وهي مصممة لإطلاق جزيئات الأوساخ الصلبة من أدوات المطبخ، أمّا صابون الغسيل صُنع لإزالة الشحوم والجسيمات الصلبة والانسكابات الأخرى من الملابس، يمكن أن تأتي على شكل جل أو سائل أو مسحوق.

صابون التنظيف والصابون الشخصي:

تختلف أنواع صابون التنظيف اختلافًا كبيرًا ولها مجموعة متنوعة من التركيبات المختلفة، يتم إنشاؤها عادةً لتنظيف الشحوم والأتربة من الأسطح المختلفة حول المنزل، تختلف عن مواد التنظيف الكيماوية التي قد تجدها في المنزل، مثل المُبيض أو الأمونيا، أمّا الصابون الشخصي فهو صابون لطيف ومصمم للاستخدام على الجسم مع مراعاة النظافة الشخصية، يندرج الصابون المضاد للبكتيريا وغسول الجسم والشامبو ضمن هذه الفئة.

صابون المعطر:

يتم تصنيع هذه الأنواع من الصابون إمّا لتشمل نوعًا من الرائحة الخاصة أو عنصر مستحضرات التجميل أو يتم صياغتها بشكل معين لإعطاء رائحة جميلة للجسم تشمل هذه الفئة صابون التجميل الذي يتميز بمزيج زيتي خاص أو مكونات مضافة مضادة للشيخوخة أيضًا.

حقائق عن الصابون:

في عام 1865م، حصل ويليام شيبارد الأمريكي المولد على براءة اختراع لأول صابون سائل، تم استخدام هذا الصابون بشكل أساسي في الأماكن العامة حيث كانت النظافة مهمة، مثل المستشفيات والمطابخ التجارية، كانت شركة (Proctor and Gamble) واحدة من أوائل شركات الصابون التي تعلن عن الصابون على الراديو لربات البيوت.

سمّيت هذه البرامج الإذاعية بـ “المسلسلات التليفزيونية” وتم بثها في النهاية على شاشة التلفزيون، لا تزال هذه الأنواع من الأعمال الدرامية النهارية تسّمى “الصابون” حتى يومنا هذا، يُعد أغلى صابون في العالم يكلف 2800 دولار ويتم إنتاجه من قبل شركة عائلية في لبنان، هذا الصابون مملوء بمسحوق الذهب والماس.

السابق
قصة اختراع طفاية الحريق
التالي
ما هي قصة اختراع سماعة الطبيب؟