اختراعات واكتشافات

قصة اختراع قلم الحبر الجاف

قصة اختراع قلم الحبر الجاف

قلم الحبر الجاف: هو قلم يحتوي على كرة عند نقطتها تدور عند سحبها عبر سطح الكتابة وتترك وراءها حبرًا يأتي من خزان القلم، يمكن أن تكون الكرة عند النقطة ذات قطر مختلف ويمكن أن تكون مصنوعة من النحاس الأصفر أو الفولاذ أو كربيد التنجستن (هو مركب كيميائى غير عضوي يحتوي على عدد ذرات متساوية من التنجستن والكربون) إنّها اليوم أكثر أدوات الكتابة انتشارًا وقد غيرت حرفياً الطريقة التي نكتب بها.

لقد سهّل إنشاء الأقلام أمورًا كثيرة لفهم ومعرفة حضارتنا، من خلال الأقلام يمكننا كتابة المعلومات ونقلها للأجيال القادمة، لن تكون أعظم الأعمال الفنية لكتاب مثل شكسبير أو أعظم الاكتشافات العلمية لجاليليو أو نيوتن أو دافنشي من غير وجود القلم معروفة، (فالقلم لسان العقل) هل تساءلت يومًا كيف انتقلنا من استخدام قلم الريشة إلى أقلام الحبر الجافة الشائعة جدًا في العصر الحديث، هذا ما سنتاوله في هذا المقال.

ما هي قصة اختراع قلم الحبر الجاف؟

تطورت الحاجة إلى قلم عندما اكتشف البشر ورق البردي، للكتابة على ورق البردي والرق، ابتكر المصريون قلم القصب، استخدموا عشب المستنقعات الأنبوبي المجوف، وخاصةً الخيزران كجسم القلم، أقلام القصب التي استخدمها المصريون القدماء تم شحذ أحد طرفي الأنبوب على شكل سن القلم وتم ملء الأنبوب بسائل الكتابة، سيتم عصر القلم للسماح للحبر بالتدفق.

في القرن السادس الميلادي بعد قرون من استخدام قلم القصب، تم إنشاء قلم الريشة في إشبيلية بإسبانيا، صنعت أقلام الريشة من ريش الطيور مثل البجع والديك الرومي والإوز (الأرخص منها كانت مصنوعة من ريش الإوز بينما كانت البجع باهظة الثمن)، تم تجفيف الريش للتخلص من أي زيوت موجودة فيه قد تتفاعل مع الحبر، تم قطع نهاية الريشة بسكين لشحذها، يمكن استخدام الريشة عن طريق غمس الريشة في الحبر، والتي من شأنها أن تملأ الريشة بالحبر ثم القيام بالكتابة، كانت أقلام الريشة هذه متينة ولكن كان لا بد من شحذها بسكين بشكل متكرر وكانت معروفة باسم (سكين القلم).

قبل الريشة، كانت الكتابة بالأحرف الكبيرة، ولكن نظرًا لأنّ الريشة حسنت نعومة وسرعة الكتابة، فقد تم تطوير وسائل كتابة أكثر سرعة وأسرع، بما في ذلك الأحرف الصغيرة، استمر استخدام قلم الريشة لما يقرب من 12 قرنًا، في عام 1822م، تم استبدال الريش عندما بدأ جون ميتشل من برمنغهام في تطوير أقلام فولاذية مصنوعة آليًا على نطاق واسع، تعمل هذه الأقلام بنفس طريقة عمل الريش ولكنها كانت أرخص بكثير، على الرغم من أنّ هذه كانت النقطة الزمنية عندما تم إنتاج أقلام النقاط الفولاذية لأول مرة بكميات كبيرة سمّيت بأقلام ستيل بوينت، إلّا أنّ هناك أدلة أثرية تظهر وجود حبيبات معدنية في مصر القديمة استخدمت لصناعة الأقلام.

نظرًا لأنّ الكتابة أصبحت أكثر سلاسة وأسرع، فإنّ غمس الأقلام بالحبر باستمرار أصبح محبطًا أكثر فأكثر، ولأنّ “الحاجة أم الإختراع” قام كيفن شاه إلى اختراع قلم الحبر وذلك في عام 1827م، حصل قلم الحبر السائل على براءة اختراع من قبل المخترع الروماني من بيتراش بوينارو في عام 1827م، كان هذا القلم يحتوي على برميل حبر ولذلك لم يكن هناك حاجة إلى غمسه في الحبر بانتظام.

هذا التصميم لم يتم إتقانه أبدًا، كانت به عيوب كبيرة في تدفق الحبر مما أدّى إلى حالات لا يتدفق فيه الكثير من الحبر مما يؤدي إلى النشاف، صمم لويس إدسون ووترمان قلم حبر لتغذية الحبر ثلاثي القنوات وحصل على براءة اختراع، لقد كفل التدفق السلس للحبر وجعل الأقلام أداة قابلة للنقل حقًا، خضع قلم الحبر للعديد من الاختراعات على مدار القرن العشرين، مثل استخدام خراطيش الحبر القابلة للاستبدال وإعادة التعبئة، واستخدام البلاستيك والمعدن والخشب.

محاولات مهمة مهدت لصناعة قلم الحبر:

في محاولة لابتكار قلم يمكنه الكتابة على الجلد، اخترع دباغ جون جيه لاود أول قلم حبر جاف وحصل على براءة اختراعه في عام 1888م في أمريكا، يحتوي هذا القلم على كرة فولاذية صغيرة تم وضعها بحيث لا يمكن أن تسقط أو تسقط ولكن لا يزال بإمكانها الدوران بحرية، لم يكن هذا الاختراع قابلاً للتطبيق تجاريًا ولا يمكن استخدامه للكتابة، بسبب أنّ براءة الاختراع انقضت في الوقت المناسب، بعد ذلك حاول الكثيرون تحسين التصميم لكنهم لم يينجحو في أوائل القرن العشرين، حاول(László Bíró)، وهو محرر صحيفة صنع قلم يجف بسرعة وبدون لطخات، لاحظ أنّ الحبر المستخدم في طباعة الصحف جف بسرعة.

لذلك بدأ هو وشقيقه جيورجي، الذي كان كيميائيًا في تجربة قلم عملي، قاموا بدمج الحبر اللزج وآلية تجويف الكرة لصنع قلم حبر جاف لا يسمح للحبر أن يجف في القلم ولكنه لا يزال يترك العلامة وراءه عند استخدامه، تم تقديم أول قلم حبر جاف عامل في معرض بودابست الدولي في عام 1931م، وقدموا للحصول على براءات اختراع في فرنسا وبريطانيا في عام 1938م، حصل لازلو على براءة اختراع لقلمه الجديد في بريطانيا عام 1938م، لكن الحرب العالمية الثانية دفعت خططًا لتسويق اختراعه الجديد.

في عام 1941م، ذهب الأخوان بيرو وصديقهم خوان خورخي مين إلى الأرجنتين وافتتح هناك ( Bíró Pens of Argentina) وهو المصنع الذي صنع أقلام الحبر وتم بيعها في الأرجنتين باسم “بيروم”، أثار التصميم اهتمام سلاح الجو الملكي تم ترخيص قلم الحبر الجاف هذا وصنع في بريطانيا كـ “Biro” لأطقم سلاح الجو الملكي البريطاني الذي تم استخدامه على ارتفاعات عالية (أقلام حبر تستخدم لتسريب الحبر عند استخدامها على ارتفاع كبير)، بعد الحرب العالمية الثانية حاول آخرون بيع أقلام الحبر ولكن بنجاح محدود.

رأى ميلتون رينولدز قلم حبر جاف عندما كان في رحلة عمل إلى بوينس آيرس عام 1945م، وعندما عاد إلى أمريكا أعاد تصميمه حتى يتمكن من الحصول على براءة اختراع أمريكية وهو قلم حبر جاف خاص به، تم تصنيعه في شركة (Reynolds International Pen) التابعة له والمسمّى باسم “Reynolds Rocket” كان أول قلم حبر جاف ناجح تجاريًا، تم بيعه تحت الإعلان الذي قال إنّه لن يحتاج لإعادة التعبئة لمدة 15 عامًا، باع متجر (Gimbels) متعدد الأقسام في مدينة نيويورك بضعة آلاف من أقلام الحبر الجاف في أسبوع واحد فقط.

حققت أرباح (Gimbels) أكثر من 5.6 مليون دولار من المبيعات (81 مليون دولار أو 62 مليون جنيه إسترليني في عام 2020) من القلم الجديد في الأشهر الستة الأولى، يحاكي الجيل الأول من أقلام الحبر الجاف أسلوب أقلام الحبر، كانت مصنوعة من المعدن وتهدف إلى إعادة تعبئتها بالحبر، أظهر قلم رينولدز نقطة كبيرة في قدرته على الكتابة لمدة عامين دون الحاجة إلى إعادة تعبئته، وعوالم بعيدة عن تجربة استخدام قلم حبر، ربما لم تكن أقلام الحبر الجاف تحتوي على شكل كتب أقلام حبر جاف تمامًا، لكنها كانت لا تزال تعتبر شيئًا مرغوبًا فيه.

قامت شركة (Eversharp)، المصنعة لأقلام الرصاص الميكانيكية، بصنع أقلامها الخاصة وبدأت في بيعها، شهدت بريطانيا أول قلم حبر جاف ناجح تجاريًا في نفس العام من إنتاج شركة (Miles Martin Pen)، سرعان ما أصبح السوق مشبعًا وانهارت شركة رينولدز في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، في الوقت نفسه بدأت أقلام (Paper Mate) في تصنيع وتوزيع أقلامها الخاصة في كندا عن طريق التغيير إلى صيغ الحبر الجديدة الخاصة بها، أيضًا أصدر (Parker Pens The Jotter) الذي استخدم كرة من كربيد التنجستن في نقطته وكان أرخص مما أدّى إلى بيع عدة ملايين من الأقلام في عام واحد فقط.

بدأت أقلام الحبر في السيطرة على العالم، ولكن كان هذا وقتًا سيئًا لشركة (Eversharp) التي باعت قسم القلم الخاص بها إلى (Parker Pens) ثم طوى بالكامل لاحقًا، كانت الخمسينيات أيضًا هي الوقت الذي رخص فيه مارسيل بيك (لاحقًا اسمه إلى Bic) قلم حبر جاف من بيرو وبدأ في تصنيع أقلامه وفقًا لتصميم بيرو، يتم التعرف الآن على أقلام الحبر الخاصة به في جميع أنحاء العالم.

كان أحد الأسباب الرئيسية وراء انطلاق قلم (Bic) الرخيص والمبهج هو التغييرات في تقنيات الإنتاج، سمح الإنتاج الضخم للبلاستيك أن تكون أقلام الحبر الجديدة رخيصة جدًا، على مدى العقود التالية، أصبحت الأقلام أرخص دون المساومة على قدرتها على الكتابة، تقوم شركة أقلام (Bic) بتصنيع مجموعة من الأقلام المنتجة من 74٪ من البلاستيك المعاد تدويره.

يروج المزيد من المنتجين لفكرة عبوات أقلام بلاستيكية، وليس فقط تلك المعدنية التي تأتي ببطاقات أسعار مميزة، قام مصنعو الأقلام الآخرون باستبدال الجسم البلاستيكي بأنابيب مصنوعة من الورق المقوى أو المعدن، وهي المادة ذاتها التي صنعت منها أول قلم حبر جاف ممتاز منذ أكثر من سبعة عقود، مع ظهور التكنولوجيا، يتم استبدال الأقلام بالهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، يتم بذلك تراجع استخدام الأقلام ومع ذلك، ستصبح الأقلام واحدة من أهم الاختراعات في تاريخ البشرية.

السابق
قصة اختراع قلم الرصاص
التالي
قصة اختراع طفاية الحريق