اختراعات واكتشافات

قصة اختراع كرتونة البيض

قصة اختراع كرتونة البيض

كيف كان يتم نقل البيض؟

قبل اختراع كرتونة البيض، كان البيض ينكسر بسهولة أثناء نقله من المزرعة إلى السوق، أو من السوق إلى منزل المشتري، كان هذا خلال الفترة التي سبقت صناعة السيارات، ممّا يعني أنّ عمليات التسليم هذه تمت على الأرجح عبر عربات الخيول والعربات التي تجرها الدواب أو بعض طرق التوصيل الأخرى.

كان هذا أيضًا وقتًا كانت فيه الطرق غير ممهدة، تم وضع البيض في سلال، حتى تمّ اختراع كرتونة البيض، لم يتغير الشكل الأساسي لكرتونة البيض كثيرًا منذ اختراعها منذ أكثر من قرن، تم تصميم كرتونة البيض خصيصًا لتخزين ونقل البيض، يتم وضع البيض داخل الكرتونة وذلك يحفظ البيض من الكسر.

صفات كرتونة البيض:

في ذلك الوقت عادةً ما تكون كرتونة البيض مصنوعة من ورق الصحف المعاد تدويره، في الآونة الأخيرة دخلت أنواع أخرى إلى السوق مثل كرتونة البيض المصنوعة من البوليسترين الموسع (على غرار الستايروفوم) وكراتين البيض المصنوعة من البولي إيثيلين تيريفثاليت (PET)، تأتي كراتين البيض بأحجام مختلفة، ممّا يعكس احتياجات المستهلكين لكميات مختلفة من البيض، بعض الأحجام الأكثر شيوعًا تكفي لـ (15 بيضة و 18 بيضة و 20 بيضة).

ما هي قصة اختراع كرتونة البيض؟

مرّت كرتونة البيض بتكرارات متعددة على مر السنين ولكن هناك العديد من نقاط التحول الرئيسية في تاريخها، على الرغم من أنّ البعض ينسب اختراع حافظة البيض الأصلية إلى عالمة الجراثيم التي تسمّى ماري إليزابيث بنينجتون في أوائل القرن العشرين، فإنّ الشخص الذي اخترع وحصل على براءة اختراع أول كرتونة بيض تجاري هو كندي يُدّعى جوزيف كويل، تم إنشاء تصميم علبة كرتون البيض الأكثر شيوعًا اليوم بواسطة (H.G. Bennett) في عام 1952م.

الشخص الذي يُنسب إليه الفضل في تصميم أول كرتون بيض مصمّم بدقة عالية، هو جون هانتسمان، والد حاكم ولاية يوتا السابق والسفير في الصين، بدأ جون هانتسمان عمله في العمل مع شركة بيض، حيث كان لديه الرغبة لتصميم كرتونة بيض مصنوعة من البلاستيك، حتى دخلت كرتونة البيض المصنوعة من البوليسترين من شركة (Huntsman) إلى السوق، كانت حافظة البيض مصنوعة من لب الورق المقوى، تم تطويرها فيما بعد وحصل على براءة اختراع في مشروع مشترك مع (Dow Chemical) في عام 1967م.

في عام 1906م، اخترع توماس بيتر بيثيل كرتونة البيض في ليفربول، قام بتسويقه باسم (Raylite Egg Box) وكانت مصنوعة أيضًا من الورق المقوى لحمل البيض، بعد اختراعه قام محرر الصحيفة جوزيف كويل في سميثرز، كولومبيا البريطانية، في عام 1911م، باختراع كرتونة البيض، بدأ كويل التفكير في تغليف البيض بعد سماعه نزاعًا بين صاحب الفندق وشخصٍ كان يسلمه البيض وغالبًا ما يكون البيض الذي يتم توصيله إلى الفندق مكسورًا.

جهود جوزيف كويل في اختراع كرتونة البيض:

وُلد جوزيف كويل عام 1871م وكان ناشرًا للصحف في منطقة بولكلي فالي بكولومبيا البريطانية وكان مكتبه بجوار فندق، أدرك كويل أنّ الكراتين ذات الفتحات المبطنة بشكل فردي ستقلل من مخاطر تلف قشر البيض، وستحمي البيض من الكسر بدأ بتجربة النماذج الأولية وصنعها يدويًا وسرعان ما توصل إلى حل أصبح شائعًا لدرجة أنّه اضطر إلى ابتكار آلة يمكنها إنتاج الكراتين بشكل أكثر كفاءة، هذه الآلة معروضة اليوم في متحف (Royal BC) في كولومبيا البريطانية.

حصل كويل على براءة اختراع كرتون البيض الخاص به في عام 1918م وقبل أن ينتهي العام التالي، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى أصبح كرتون البيض هو المعيار لنقل البيض، باع حصته في أعمال الصحف وانتقل إلى فانكوفر للتركيز على مشروع كرتون البيض، مع نمو الطلب كان ينتقل إلى أجزاء أخرى مختلفة من أمريكا الشمالية لإنشاء مصانع تصنيع كراتين البيض، بما في ذلك المدن الكبيرة مثل تورنتو ولوس أنجلوس وشيكاغو.

في أواخر الثلاثينيات من القرن الماضي، عاد كويل إلى كولومبيا البريطانية حيث بقي مستقرًا لبقية حياته والتي كانت فترة طويلة لأنّه عاش لمائة عام، عندما توفي عام 1972م، تمّ إنتاج مئات الملايين من علب الكرتون الخاصة به، الأمر الأكثر إثارة في اختراع كرتونة البيض هو أنّ كويل نفسه لا علاقة له بتوزيع البيض وتعبئته، قبل أن يتولى مهمة تحسين الوضع كان قد سمع فقط عن مشكلة وعمل بجد لإيجاد حل لها.

كانت التغييرات الرئيسية لكرتونة البيض هي التوسع من أجل استيعاب المزيد من البيض وأيضًا في المواد المستخدمة في التصميمات لقد تغيرت المواد وفقًا لمشاكل المستهلك والشركة المصنعة مثل المتانة والأثر البيئي، في عام 1921م، تمّ تسجيل براءة اختراع لنسخة من كرتون البيض في الولايات المتحدة من قبل موريس كوبيلمان، في مدينة نيويورك، في عام 1969م، حصلت النقابة الصناعية المتحدة (UIS) في ولاية ماين على براءة اختراع لكرتون البيض، المخترعون الثلاثة المدرجون في الملف هم والتر هـ. هوارث، وجيرالد أ. سنو، وهارولد أ. داوتي.

السابق
قصة اختراع الموس
التالي
قصة اختراع المناديل الورقية