اختراعات واكتشافات

قصة اختراع iPhone

قصة اختراع iPhone

نستخدم الهواتف الذكية في حياتنا اليومية لإجراء المكالمات والدردشة مع الأصدقاء والتقاط الصور والعديد من الأشياء الأخرى التي كان من المستحيل القيام بها على الهاتف المحمول قبل مدةٍ طويلة، في سوق الهواتف المحمولة الحالي، يمكننا العثور على مجموعة متنوعة من ماركات الهواتف المحمولة، إحدى ماركات الهواتف المحمولة هذه هي (Apple)، مع (iPhone)، يُعتبر (iPhone) هو الهاتف المحمول الأكثر شهرة في الولايات المتحدة، حيث يضم أكثر من 101.9 مليون مستخدم، وهو أيضًا أحد أشهر الهواتف المحمولة في جميع أنحاء العالم.

ما هي قصة اختراع iPhone؟

تبدأ قصة اختراع (iPhone)، مع (Apple) وإطلاق أول جهاز (iPod) بحلول نوفمبر 2005م، باعت (Apple) ثلاثون مليون جهاز (iPod) ومع ذلك كان ستيف جوبز، العقل المدبر لهذه القصة، قلقًا بشأن فكرة أنّ الهواتف المحمولة الجديدة يمكن أن تحل محل جهاز (iPod) وفقًا لجوبز “يحمل الجميع هاتفًا، مما قد يجعل جهاز (iPod) غير ضروري” بعد أن رأى الهاتف المحمول في عام 2005م وأدرك أنّ الهواتف المحمولة لم تكن جيدة كما توقع، كانت لديه فكرة عظيمة لإطلاق هاتف خلوي جديد بقوة الكمبيوتر.

لقد كان تحديًا كبيرًا، فلم يفكر أحد في وضع أنظمة تشغيل متطورة مثل (OS X) داخل الهاتف، لذلك كان هذا سؤالًا حقيقيًا، كان هناك نقاش كبير داخل الشركة عما إذا كان بإمكانهم القيام بذلك أم لا، كان أذكى شباب البرمجيات يقولون إنّ بإمكانهم فعل ذلك، وقد فعلوا من أجل البدء في بناء هذا الجهاز، تحدث جوبز مع الرئيس التنفيذي لشركة موتورولا، إد زاندر، أراد الدخول في شراكة مع (Motorola) بسبب جهازها الشهير المعروف باسم (RAZR)، كان على هذا الهاتف المحمول كاميرا كانت من الأشياء التي لفتت انتباه ستيف جوبز.

لم يكن لدى موتورولا نفس التوقعات التي كان لدى جوبز بشأن إطلاق هاتف محمول بقوة الكمبيوتر؛ نتيجةً لذلك قرر جوبز تصميم الهاتف المحمول فقط مع موظفي شركة آبل، أراد جوبز أن يقوم بتصميم (iPhone)، كانت لديه فكرة استخدام عجلة تعقب للتنقل عبر الوظائف المختلفة للهاتف المحمول، ومع ذلك كانت هذه الفكرة إشكالية لأنّ الهاتف المحمول لم يكن مناسبًا بشكل طبيعي في اليدين، في الوقت الذي كانت (Apple) تصمم فيه (iPhone)، كانوا أيضًا يطورّون (iPad)، سيكون لهذا الجهاز شاشة حيث يمكنك القيام بإيماءات متعددة الأصابع، وهو أمر من شأنه أن يجعل استخدام الشاشة كلوحة مفاتيح ممكنة.

جاءت هذه الفكرة من (Jony Ive)، وهو صناعي بريطاني ورئيس قسم التصميم في (Apple)، لقد عرضت الفكرة على جوبز في عرض تقديمي خاص، نظرًا لأنّ جوبز أحب هذه الفكرة، فقد قرر استخدام شاشة اللمس المتعدد على (iPad وiPhone)، لكن كانت هناك شركة كانت تقدم بالفعل شاشة لمس متعددة تسمى (Finger Works)، كان واين ويسترمان طالب دكتوراه في جامعة ديلاوير ونظرًا لأنّه كان مهتمًا بالتقدم التكنولوجي، قرر إنشاء جهاز يساعده في استخدام الكمبيوتر دون الحاجة إلى الضغط على أزرار لوحة المفاتيح، ذهب إلى أستاذه المفضل، جون إلياس لمساعدته.

ابتكروا منتجات اللمس المتعدد التي من شأنها أن تساعد الأشخاص ذوي الإعاقة على استخدام لوحة المفاتيح، بعد إنشاء شركة (FingerWorks) في قسم (Elias)، بدأوا في بيع هذه المنتجات، المنتج الثاني الذي أطلقوه، وهو عبارة عن لوحة مفاتيح بديلة كاملة الحجم تتكون من لوحتين تعملان باللمس تسمّى (TouchStream Mini)، احتاجت شركة (Apple) إلى تقنية الشاشة التي تعمل باللمس لمنتجاتها، ولذلك استحوذت على (Fingerworks) وبراءات الاختراع الخاصة بها، كان التحدي التالي الذي احتاج جوبز إلى حله هو اختيار المواد لجهاز (iPhone) في إنشاء (iMac وiPod Nano)، استخدم جوبز الألومنيوم.

بالنسبة لجهاز (iPhone)، أراد جوبز استخدام مادة مختلفة، مادة تبدو أكثر أناقة من الألومنيوم، ثمّ قرر استخدام الزجاج، تأتي فكرة استخدام الزجاج في أجهزة (Apple)، صمم جوبز متاجر آبل بألواح نوافذ ضخمة وسلالم زجاجية، لأنّه باستخدام الزجاج يمكن للعملاء رؤية منتجاتهم من خارج المتجر، بعد أن اشترت (Apple) هذا الزجاج، بدأت شركة الزجاج (Corning) في تصنيع المزيد من الزجاج لشركات الهواتف المحمولة الأخرى أيضًا، قدمت الشركة أكثر من 6 مليارات جهاز في جميع أنحاء العالم منذ بدايتها في عام 2007م.

تصميمات جهاز – iPhone:

كان التصميم الأول لجهاز (iPhone) عبارة عن شاشة زجاجية موضوعة في علبة من الألومنيوم؛ ومع ذلك لم يعجب جوبز بهذا التصميم، وفقًا لما كتبه والتر إيزاكسون في كتابه عن ستيف جوبز، لم يستطع جوبز النوم لأنّه لم يحب التصميم، بعد أن انتقد جوبز التصميم الأول، بدأ الفريق المسؤول عن التصميم العمل، على الرغم من حقيقة أنّ الفريق عمل على التصميم الأول لمدة تسعة أشهر، إلا أنّهم اتفقوا مع جوبز حول الحاجة إلى التغيير، كان التصميم الجديد الذي قاموا به أكثر بساطة وحساسية من التصميم الأول.

كان حجمه صغير جدًا، إلى جانب الشاشة الزجاجية، كان هيكل الهاتف مصنوعًا في الغالب من الألمنيوم واحتضن الشاشة لحمايته من التأثيرات الجانبية العرضية، ومع ذلك واجه هذا التصميم الجديد بعض المشكلات مع لوحات الدوائر الداخلية والهوائي والمعالج، لهذا السبب، كان على الفريق إعادة تشغيل جميع التصميمات الداخلية من الصفر من أجل تشغيل الهاتف المحمول، الشيء اللافت للنظر حول التصميم هو أنّ جهاز الإدخال المادي الوحيد الواضح كان عبارة عن زر قائمة مستدير أمامي كبير.

كانت هناك أربعة أزرار أخرى على جوانب الهاتف لتنظيم مستوى الصوت والتحكم في المكالمات الهاتفية وكتم صوت رنين الهاتف والوظائف الأخرى، يعكس تصميم (iPhone) كمالية جوبز ولكنه يعكس أيضًا الرغبة في التحكم، لا يمكن فتح غلاف (iPhone) لتغيير البطارية أو لإجراء أي تغيير في داخل الجهاز، كانت الطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي الذهاب إلى متجر (Apple)، وهو أمر كان أيضًا استراتيجية تسويقية جيدة لاستخدام الدعم الفني من (Apple).

إطلاق جهاز iPhone وزيادة شعبيته:

في عام 2007م، وهو العام الذي تمّ فيه إطلاق (iPhone)، تمّ بيع أكثر من مليار هاتف محمول في جميع أنحاء العالم لأول مرة، قبل إطلاق (iPhone)، كانت نوكيا واحدة من البائعين المحتملين مع 435 مليون جهاز، على مدى العقود توسعت في الصناعات الناشئة في ذلك الوقت مثل توليد الطاقة الكهربائية وتصنيع الهواتف، وعلى رغم من الشعبية الكبيرة لهذه الشركة، إلا أنّها شهدت انخفاضًا كبيرًا بعد إطلاق (iPhone).

كانت (Apple) تعمل على (iPhone) منذ أكثر من عامين، لقد أطلقوا على مشروع (Purple Experience Project) هذا من أجل الحفاظ على سريته طوال هذين العامين، اللحظة التي قدم فيها ستيف جوبز (iPhone) إلى العالم كانت في (Macworld) في سان فرانسيسكو، كان عرض كبير تمت دعوة الكثير من الأشخاص لجعل الجهاز مشهورًا قدر الإمكان، وهو شيء ما زالت (Apple) تفعله، إنّهم يدعون الأشخاص الذين لديهم تأثير في وسائل التواصل الاجتماعي لجعل منتجهم مشهورًا، دعا ستيف جوبز شخصيًا آندي هيرتزفيلد، عالم الكمبيوتر والمخترع الذي كان عضوًا في فريق تطوير Apple) Macintosh).

وبيل أتكينسون مهندس كمبيوتر ومصور عمل في (Apple Computer) وستيف وزنياك، المؤسس المشارك لشركة (Apple Inc) وفريق (Macintosh) عام 1984م، ببداية العرض جاء ستيف جوبز قائلاً “سنصنع التاريخ معًا اليوم.” في هذا الحدث، بدأ جوبز في تقديم بعض منتجات آبل الجديدة، ثم قدّم (iPhone)، وقال، سنقدم اليوم ثلاثة منتجات ثورية جديدة، الأول هو (ipod) ذو الشاشة العريضة مع أدوات التحكم باللمس، والثاني هو هاتف محمول ثوري جديد، والثالث هو جهاز اتصالات إنترنت غير مسبوق، وهو جهاز (iPod) هاتف جهاز اتصال محمول عبر الإنترنت، وقال هذه ليست ثلاثة أجهزة منفصلة، ونحن نطلق عليها اسم (iPhone 24).

تمّ طرح جهاز (iPhone) للبيع بعد خمسة أشهر، في نهاية يونيو 2007م، في جميع أنحاء الولايات المتحدة، أفادت منافذ الأخبار عن وجود صفوف من العملاء الذين ينتظرون دفع 500 دولار أو 600 دولار لشراء جهاز (iPhone)الجديد، في نهاية عام 2010م، باعت شركة (Apple) تسعين مليون جهاز (iPhone)، وحصدت أكثر من نصف إجمالي الأرباح الناتجة عن سوق الهواتف المحمولة العالمية.

في الوقت الحاضر يمكن أن يكلف الجيل الأول من (iPhone) الأصلي أي شيء من 3500 دولار إلى 20000 دولار على موقع (eBay)، هذا يعني أنّ جهاز (iPhone 2007) سيكلفك 15 مرة أكثر من (iPhone X) الفعلي، كان (Steve Jobs) رائعًا في اتخاذ القرارات والعمل مع فريقه من أجل إنشاء أول (iPhone) بعد مجهود كبير، (iPhone) أحد أهم الاختراعات في هذا العصر الحديث خاصةً في سوق الهواتف المحمولة يمثل هذا الجهاز مع تقنياته المبهرة العمل الجاد المتقن والمميز في تطويره حتى وصل لنا بهذا الشكل.

السابق
قصة اختراع PlayStation
التالي
قصة اختراع طابعة الليزر