العلوم

كم سهرنا من ليالي للصباح لا ننم كلمات

الاجابة: 

سَوْف نبقى هُنَا كَي يَزُول الْأَلَم سَوْف نَحْيَا هُنَا سَوْف يَحْلُو النَّغَم موطني موطني موطني موطني موطني ذَا الفدا موطني موطني موطني موطني موطني موطني موطني يـــــــــــــــا انــــــــــــــا رَغِم كَيَد الْعِدَا رَغِم كُلّ النِّقَم سَوْف نَسْعَى إلَى أَنْ تَعُمّ النِّعَم سَوْف نرنو إلَى رَفْعِ كُلُّ الْهِمَم لِلْمَسِير لِلْعُلَا وَمُنَاجَاة القمم فلنقم كُلُّنَا لِلدَّوَاء وَالْقَلْم كُلُّنَا عَطْفٌ عَلَى مَنْ يُصَارِعُ السَّقَم ولنواصل الْمَسِير نَحْو غَايَة أَهَمّ وَنَكُون حَقًّا خَيْرَ أُمَّةٍ بَيْنَ الْأُمَم سَوْف نبقى هُنَا كَي يَزُول الْأَلَم سَوْف نَحْيَا هُنَا سَوْف يَحْلُو النَّغَم كَم سهرنا مِن لَيَال للصباح لَا ننم كَم عَراقيل كَسَرْنَا كَم حَفِظْنَا مَنْ رِزْمِ كَم جُسُورٌ قَدْ عَبَرْنَا كَم ذرفنا مِن حَمَمٌ نَبْتَغِي صَيْد الْمَعَالِي نَبْتَغِي رَأْس الْهَرَم نَقْضِي سَاعَات طِوَال نَسْتَقِي عَلِم الْعَجَم نستهين كُلّ غَال كَي نُحَقِّق الْحِلْم أَن سئمنا لَا نُبَالِي بَل نَسِير لِلْإِمَامِ أَنْ قِمَّة الْجِبَال تَسْتَحِقّ لَا جَرَمَ سَوْف نبقى هُنَا كَي يَزُول الْأَلَم سَوْف نَحْيَا هُنَا سَوْف يَحْلُو النَّغَم فَضَّلَكُم يَا وَالِدِي عمني حَتَّى اللّجُم كُلّ هَمْ قَدْ أَصَبْنَا زَادَكُم بِالطَّبْع هَمَّ أَنْ كُلَّ مَا جَنيناً مِنْ جهودكم نَجْم وَالِدِي يَا خَيْرَ عَوْن كَانَ لِي عِنْدَ الْمِحَنِ انتي يَا مَنْ تَمْلِكِين جُنَّةٌ تَحْتَ الْقَدَمِ كُلّ أَلْفَاظ لِسَانِي كُلُّ شُكْرٍ قَد رَنَّم أَجْمَعُوا كُلّ الْمَعَانِي مِنْ عِرَابٍ أَوْ عَجَمٌ لَا تُوَافِي شكركن لَا تُجَاوِزُ الْعَدَم سَوْف نبقى هُنَا كَي يَزُول الْأَلَم سَوْف نَحْيَا هُنَا سَوْف يَحْلُو النَّغَم هَذِه فَرَحُه الأهَالِي لَا يُسَاوِيهَا رُقِم حِين يَشْهَدُون حَالِي بِالسُّرُور اِبْتَسَم إذ أُقَلِّد اللَّيَالِي وَالشَّهَادَة اسْتَلَم فَرْحَتِي وصرختي تَكَادُ تَسْمَعُ الأَصَمِّ يَا نُجُومِ السَّمَاءِ يَا عبائق النَّسَم يَا سَحَائِب الرَّجَاء يَا طُيُور الْحَرَم يَا رعود الشِّتَاء يَا جَمِيعُ الْأُمَمِ اشْهَدُوا هَذَا الْمَسَاء إنَّنِي قُلْت الْقِسْم اشْهَدُوا هَذَا الْمَسَاء إنَّنِي قُلْت الْقِسْم

السابق
هل يجوز التبرع بالاضحية كاملة
التالي
كم مرة حج الرسول محمد صلى الله عليه وسلم