النظام التربوي

كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة

كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة

رفض الأطفال المذاكرة:

من أكثر الخلافات التي تحدث بين الأطفال والأهالي، والتي قد تتطور إلى قيام الأهالي بضرب الأطفال وحرمانهم من أكثر الأشياء التي يحبونها، هي الخلافات المتعلقة برفض الأطفال للدراسة ونفورهم منها، حيث أنه يزداد كره الأطفال للدراسة، كونها السبب الرئيسي للخلافات التي تحدث بين الأطفال والأهالي.الأهالي قد يجهلون الأسباب التي تجعل الأطفال يكرهون المذاكرة وينفرون منها، ولا يعرف الأهالي كيفية التصرف مع هؤلاء الأطفال وكيفية تحفيزهم على المذاكرة، وجعل الأطفال يحبونها، لذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن أسباب نفور الأطفال من المذاكرة، وطرق تحفيز الأطفال على المذاكرة وكيفية التعامل معهم.

ما هي أسباب نفور الأطفال من المذاكرة؟

1- عدم قدرة الأطفال على فهم المواد الدراسية واستيعابها، حيث يعاني الأطفال من ضعف عقلي، مما يجعلهم ينفرون من المذاكرة.

2- كره الأطفال للمدرسين، مما يجعلهم ينفرون من الدراسة، بالأخص المواد التي يكرهون مدرسيها.

3- قيام الأهالي بمقارنة الأطفال بغيرهم من الناحية الدراسية، مما يؤدي ذلك إلى كره الأطفال للدراسة والنفور منها.

4- أصدقاء السوء، حيث أن الأطفال يتأثرون بشكل كبير بالأقران، وقد يشجع الأقران الأطفال على إهمال الدراسة وعدم حل الواجبات المدرسية.

5- إجبار الأهالي الأطفال على الجلوس لمدة طويلة للدراسة، مما يجعل الأطفال يكرهون الدراسة، بسبب شعورهم بالملل والضجر من الجلوس لفترات طويلة.

6- تكليف المعلمة الأطفال بالعديد من الواجبات، وإجبار الأطفال على حلها جميعها، مما يؤدي ذلك إلى إحساس الأطفال بالعجز والفشل.

7- قيام الوالدين بالصراخ على الأطفال خلال تدريسهم، مما يجعل الأطفال يكرهون الدراسة؛ لأنها سبب توتر العلاقة بين الطفل والوالدين.

8- تفكير الأطفال في اللعب بشكل متواصل وعدم قدرتهم على التركيز والانتباه للدراسة.

ما هي طرق تشجيع الأطفال على المذاكرة؟

1- شراء الوالدين مستلزمات الدراسة:

حيث يقوم كل من الأب والأم بشراء كافة المستلزمات التي يحتاجها الأطفال بألوان جذابة؛ حتى يتشجع الأطفال على الدراسة، من ضمن هذه المستلزمات: الدفاتر والأقلام والألوان وجعل الأطفال هم الذين يقومون باختيارها.

2- القدوة الحسنة:

حيث تقوم الأم بعمل كافة الواجبات المنزلية المسؤولة عنها على أكمل وجه، عندما يشاهد الأطفال الأم، يتعلم الأطفال أهمية المسؤولية، بالتالي يقوم الأطفال بعمل الواجبات المدرسية والمذاكرة.

3- منح المكافآت للأطفال:

في حال قيام الأطفال بأداء الواجبات المدرسية التي تم تكليفهم بها وقاموا بالمذاكرة، هنا يجب على الوالدين منح المكافآت للأطفال نتيجة قيامهم بالمذاكرة، حتى يتشجع الأطفال على المذاكرة والقيام بالواجبات التي تمّ تكليفهم فيها.

ما هي طريقة التعامل مع الأطفال الرافضين للمذاكرة؟

1- عمل جدول يومي للأطفال:

حيث يقوم كل من الأب والأم بعمل جدول يومي يتضمن كافة النشاطات التي يجب أن يقوم فيها الأطفال خلال اليوم، ومن ضمن هذه الأنشطة وقت الدراسة ،عدد ساعات الدراسة ووقت اللعب، حتى لا يشعر الأطفال بالملل خلال الدراسة وأن بعد هذا الدراسة والجهد يوجد لعب.

2- عدم إجبار الوالدين الأطفال على الدراسة بعد المدرسة مباشرة:

 من الضروري أن يتجنب كل من الأب والأم إجبار الأطفال على الدراسة فور عودتهم من المدرسة؛ لأن الأطفال يكونون متعبين، بل يجب منحهم الراحة لكي يتمكن الأطفال من الدراسة بكل تركيز.

3- تشجيع الوالدين الأطفال:

من المهم أن يشجع كل من الأب والأم الأطفال بشكل متواصل، حتى لو كان الأداء الدراسي للأطفال غير جيد، يجب الوقوف بجانبهم وتشجيعهم.

4- حث الوالدين الأطفال على النوم بشكل منتظم:

النوم بشكل منظم ضروري جداً للأطفال، حيث أنه يعالج الدماغ ويعمل على تقوية الذاكرة، لذلك من المهم أن يحرص الوالدين على تشجيع الأطفال على النوم المنتظم، لكي يتمكن الأطفال من التركيز في الدراسة بشكل أفضل.

5- ربط الدراسة بالأشياء الواقعية: 

من المهم أن يربط الوالدين بين المعلومات التي توجد في كتب الأطفال بالأشياء الموجودة في الواقع، لكي يتمكن الأطفال من استيعاب هذة المعلومات بشكل أفضل ويتفاعلون معها.

6- اصطحاب الأطفال إلى الأماكن الترفيهية: 

من المهم أن يحرص الوالدين على اصطحاب الأطفال في أوقات الإجازة إلى المتنزهات والملاهي، حتى يبدأ الأطفال بأسبوع مليء بالحماس والحيوية.

7- مدح الأطفال: 

من المهم أن يمدح كل من الأب والأم الأطفال في حال حصول الأطفال على علامات مرتفعة، حيث أن المدح يساهم بشكل كبير في زيادة الجهد المبذول من جهة الأطفال بالتالي تفوقهم في الجانب الدراسي ومحبة الدراسة بشكل أكثر. 

السابق
أبو الريحان البيروني
التالي
لماذا العقاب الحاسم مهم للأطفال؟