النظام التربوي

كيفية تعليم الأطفال استخدام الحمام

كيفية تعليم الأطفال استخدام الحمام

من أكثر الأمور الصعبة التي تتعرض لها الأم تدريب الطفل على دخول الحمام، لذلك يجب على الأم أن تكون صبورة ولا تستخدم الضرب أو العدوان مع الطفل؛ ظناً منها أنه بالضرب والتعنيف سيتعلم الطفل دخول الحمام وخلع الحفاض بشكل أسرع وهذا اعتقاد خاطئ؛ لأن استخدام العدوان مع الطفل سيجعله عنيف وعنيد.

ما يجب أن تعرفه الأم قبل البدء بتدريب الطفل على الحمام:

1- يجب على الأم الصبر على الطفل أثناء قيامها بتدريبه فالأمر يحتاج إلى عدة أشهر.

2- يجب على الأم عدم مقارنة الطفل بغيره من الأطفال ومراعاة الفروق الفردية بينهم.

3- يجب على الأم عدم ممارسة الضغط على الطفل فالأمر يحتاج إلى صبر.

4- يجب على الأم أن تنتظر جاهزية الطفل لدخول الحمام.

5- الإناث أكثر استعداداً لدخول الحمام من الأولاد.

ما هي العلامات التي تدل على جاهزية الطفل لدخول الحمام؟

1- إخبار الطفل أمه عن رغبته بالتبرز أو التبول.

2- يستطيع الطفل الصعود والنزول عن الكرسي.

3- يستطيع الطفل القيام بخلع ملابسه بنفسه.

أهم التعليمات التي يجب على الأم اتباعها لتعليم الطفل على استعمال الحمام:

1- تعريف الأم الطفل على الحمام: يجب على الأم التحدث مع الطفل عن دخول الحمام بطريقة مشجعة قبل البدء بالتمرين.

2- اختيار الأم المرحاض المناسب للطفل: إذا كان الطفل لا ينزعج من فكرة الحمام، يجب على الأم شراء المرحاض الخاص بالأطفال أو شراء “نونية” مناسبه له.

3- تعليم الطفل تدابير النظافة اللازمة: يجب على الأم تعليم الطفل تدابير النظافة المهمة بشكل صحيح.

الأخطاء التي تقع فيها الأم عند تدريب الطفل على الحمام:

1- تستعجل الأم في تدريب الطفل على دخول الحمام، والسن المناسب للتخلص من الحفاض بين عمر (2-3) سنوات.

2- قيام الأم بتأنيب الطفل عندما يخطئ في استخدام النونية، وعندما يقوم بقضاء حاجته بدون انتباه.

3- اختيار الأم فصل الشتاء لتدريب الطفل على دخول الحمام وهذا أمر خاطئ.

4- قيام الأم بإعطاء الطفل الكثير من المشروبات المدرة للبول.

التدريب الليلي على دخول الحمام:

في بداية تعليم الأم الطفل دخول الحمام يجب عليها إبقاء الحفاض عليه وقت النوم، ويحتاج تدريب الطفل على التخلص من الحفاظ في الليل بين الأشهر والسنوات، ويجب على الأم عدم نزع الحفاض عن الطفل في الليل قبل أن تجد حفاضته جافة لعدة أيام متتالية، ويجب عليها وضع مفرش بلاستيك في سرير الطفل عندما لا يكون مرتدياً للحفاضة، مع عدم قيامها بلوم الطفل عند قيامه بتبليل السرير، وعدم السماح للطفل بشرب الكثير من السوائل قبل النوم مع ترك الأم ضوء خافت في غرفة الطفل، ويجب أن تكون “النونية” قريبة من سرير الطفل.

السابق
قدرات الطفل في عمر 4 سنوات وطرق تنمية شخصيته
التالي
الأم العاملة أنجح في تربية الأطفال