النظام التربوي

كيفية تكوين شخصية الطفل بشكل صحيح

كيفية تكوين شخصية الطفل بشكل صحيح

متى تتكون السمات الشخصية لدى الأطفال؟

تتكون السمات الشخصية لدى الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، لذلك من المهم أن يعمل كل من الوالدين على أن تكون شخصية الطفل شخصية سوية تتميز بالاستقلالية، قادرة على مواجهة تحديات الحياة، لذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن كيفية تكوين شخصية الطفل بشكل صحيح.

ما هي طرق تكوين شخصية الطفل بشكل صحيح؟

1- التشجيع والثناء: كل أسرة يجب أن تقوم بالعديد من الجهود لكي تشجع الطفل وتحفزه على القيام بالنشاطات التي يحبها، مهما كان موقع الطفل من حيث الترتيب بين إخوانه، والوقوف إلى جانبه وتقديم الدعم المادي سواء كان يتقديم المساعدات المالية، أو الدعم المعنوي المتمثل في التشجيع والثناء والمدح، عند قيام الوالدين بتشجيع الطفل ودعمه تقوى شخصيته ويكون طفل سوي من الناحية النفسية.

2-  إظهار المحبة والاحترام: حيث أنه من المهم أن يظهر الوالدين للطفل المودة والاحترام، ذلك يساهم في تعزيز ثقة الطفل في نفسه، بالتالي تقوية شخصية الطفل، الطفل عندما يتعامل بمودة واحترام من جهة الوالدين يطبق الطفل هذه المعاملة مع كافة الأشخاص المحيطين به.

3- الابتعاد عن التدليل المبالغ فيه: حيث أنه من المهم أن يقوم الوالدين بتدليل الطفل، لكن مع حرص الوالدين على عدم المبالغة في هذا التدليل؛ لأن التدليل المبالغ فيه يؤدي إلى تكوين شخصية اتكالية ضعيفة بعيدة كل البُعد عن الاستقلالية.

4- السماح للطفل بالإفصاح عن الرأي: من المهم أن يسمح الوالدين للطفل بالتعبير عن الرأي؛ لأن هذا الرأي يتضمن محتوى شخصية الطفل، الأهل الذين يعطون الطفل الحرية في التعبير عن رأيه، هذه العائلة الديمقراطية يكون طفلها ذو شخصية سوية.

5- الخصوصية: حيث أنه من الضروري أن يمنح الوالدين الطفل مساحة شخصية في حياته، ويكون ذلك من خلال عدم اتباع حركات الطفل وعدم مراقبته، حيث أنه من المهم منح الطفل خصوصية في ممارسة الأنشطة التي يفضلها، في حال قيام الوالدين بمراقبة الطفل بشكل مستمر يؤدي هذا التصرف إلى جعل الطفل لا يثق في نفسه وتضعف شخصيته.

6- الإصغاء: من المهم أن يستمع الوالدين لحديث الطفل ويفهمانه وليس الاستماع فقط، بل الاستماع مع التركيز في ما يقول، عندما يشعر الطفل أن الوالدين يستمعان إليه تزداد ثقته في نفسه وتقوى شخصيته.

 

السابق
أنواع الاتجاهات النفسية في علم النفس وكيفية تطويرها للأفضل
التالي
أنواع الاختلافات الفردية في علم النفس